ميدان التحرير.. ملحمة ترويها شاهدة عيان

الصفحه الاخيره

الخميس, 03 فبراير 2011 13:31
كتبت- جميلة على:

توجهت عصر أمس إلى ميدان التحرير لاستطلاع الوضع خاصة وقد رصدت بعيني فى الظهيرة مسيرات مؤيدة للرئيس مبارك. لفت نظرى مكبرات الصوت تحملها سيارات وتغنى لمصر ومن نوعية الاغانى عرفت إلى أى فئة اجتماعية ينتمي هؤلاء، ثم شاهدت سيارات فاخرة تحمل صورا لمبارك وتجوب كوبرى الجلاء وقصر النيل وتعود مرة أخرى. وحتى هذه اللحظة لا جرم عليهم.

وذهبت الى مقر الجريدة بالدقى وبعد ساعات توجهت الى ميدان التحرير ومشيت على قدمي لاستطلاع الوضع ومشاهدة كل الأطراف دون تحيز لطرف دون آخر وعندما اقتربت من كوبرى قصر النيل وجدت مجموعة من المواطنين يغنون ويهتفون لمبارك.

أخرجت الكاميرا لتصويرهم وليتنى ما فعلت ذلك، فعندما علموا بهويتى وجدت وابلا من الالفاظ البذيئة توجه إلى والتفوا حولي من كل جانب، ومنهم من يطالبنى بإخراج هويتى وبعضهم يسألنى عن جنسيتى..اندهشت من هذا السؤال الأبله فشكلى يؤكد أنني مصرية.

وجدت نسوة يتسابقن من أجل الفوز بضربي.. هنا صرخت ودون أن أدري وجدت نفسى أجري فى اتجاه الجيش الذى يبعد بحوالى 10أمتار وعند الجيش وجدت مجموعة من الشباب يقفون سدا حتى لا يعبر هؤلاء ويتسللوا بين المعتصمين داخل الميدان.

طلبت منهم بصوت مستغيث أن يدخلونى وبكل تعاطف واحترام افسحوا الطريق، ونظرت خلفى فلم أجد هؤلاء البلطجية الذين ارهبونى، فهم يخشون هؤلاء الشباب الاعزل، الذى جاء من أجل قضية يؤمن بها.

داخل الميدان شاهدت شبابا وشيوخا تسيل منهم الدماء ويشيرون بأيديهم بعلامات النصر، وعندما اقتربت من أحدهم لأسأله: هل ينوي البقاء، يؤكد ذلك بنظرات ملتهبة بالحماس، قبل أن تنطق أفواههم مؤكدين أن معهم فتيات وإن تركوهن لا يعلم احد ما يمكن أن يفعله هؤلاء البلطجية بهن.

كانت الشجاعة والايمان بالقضية هي المحرك الاساسى لهؤلاء الشباب.

اتجهت يسارا باتجاه المتحف لأجد فتيات يحملن الحجارة لاعطائها للشباب للدفاع عن انفسهم من هجمات البلطجية الذين حاولوا محاصرتهم من كل جانب، ورأيت شبابا يقفون صفا، يكونون درعا بشريا لحماية الدبابات وبعده درع اخر، حيث تتشابك الأيدي بين الشباب من أجل منع البلطجية من دخول الميدان، واتجهت بنظري لأجد هذا المشهد يتكرر فى جميع مداخل ميدان التحرير.

سمعت تهليلا وصياحا، فمددت النظر لأجد الشباب يقبضون على أحد البلطجية ويفتشونه ليجدوا معه 450 جنيها وعند سؤاله عن مصدر الاموال قال: إن شخصا مهما في الحزب الوطني أعطاه المال و"طلب مني أمشي الناس من التحرير وأسيح دمهم" هكذا بنص قوله.

سمعت تهليلا اخر لاجد أن المشهد يتكرر مع شابين آخرين وعند تفتيشهما وجد معهما كارنيهات الحزب الوطنى، ثم سلما إلى الجيش، وذهبت لأرى ماذا يحدث بعد تسليم هؤلاء

للجيش.

وجدت مجموعة منهم يجلسون تحت إحدى الدبابات فى شارع طلعت حرب عند مدخل الميدان وهم يصرخون ويبكون ويتنصلون ممن أعطوهم المال لفعل هذا العمل الاجرامى، كما شاهدت 5 خيول فى عهدة الجيش وعرفت أنها غنائم حصل عليها شباب التحرير عندما حاول أصحابها تفريق المتظاهرين باستخدام الخيول والجمال.

وسمعت أحد الشباب يقول: إن البلطجية حاولوا اقتحام الميدان من مدخل طلعت حرب، وعندما طلبوا من الجيش حمايتهم من برك الدماء، بكى أحد الضباط وقال إنه ليس لديه أوامر بالتصدى لهم، لكنه فى نهاية الامر أخرج مسدسه ليضرب طلقات نارية لتفريق البلطجية وهو ما حدث بالفعل.

وخرجت من الميدان متسللة الى أحد الشوارع الجانبية المؤدية الى شارع رمسيس حتى يتسنى لى أن أكون بالقرب من أنصار مبارك، وأنا فى طريقى أوقفتنى امرأة ترتدى عباية سوداء لتقول لى: أنت مع مين فاجبتها بأنه ليس لى دخل بالسياسة وأنا قادمة من عملى وطلبت منها أن تمشى معى.

وأثناء الطريق قالت لى: إنها من باب الشعرية و"جاءت لضرب الستات الصايعة اللى مش عاوزين مبارك".

وذهبت بعد ذلك الى أعلى كوبرى أكتوبر لأكون وسط مؤيدي مبارك، وفجأة وجدتهم يهرولون من الفرح فسألت أحدهم عن السبب فقال لى: انظرى لقد أسرنا منهم اثنين، أي من المعارضين لمبارك ونظرت لاجدهم يحملونهما ويحركونهما كالدمية بلا رحمة، ويحاول الجيش الذى يقف بجوار المتحف اخذهما ولكنهم يحولون دون ذلك، وجاءت سيارة إسعاف لتأخذهما وهما أشبه بجثة هامدة، ومع ذلك لم يرحمهما البلطجية من الضرب وهما بداخل سيارة الإسعاف.

ظللت في المكان حتى الساعة 11 مساء ثم رأيت الكثير منهم ينصرف مرددين كلمات تفهم منها أن شباب التحرير أقوياء وأنهم إن امسكوا بأحدهم سيقضون عليه، ثم انصرفت.

أهم الاخبار