"‬التنورة‮" ‬فاتح شهية‮ في دورته‮ ‬رقم‮ ‬17‮ ‬

‮سوء التنظيم‮ ‬يكشف ضعف مهرجان "القرين"

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 18 يناير 2011 16:06
رسالة الكويت - صفوت دسوقي:

أمر طبيعي‮ ‬ان‮ ‬يبدأ المهرجان ضعيفاً‮ ‬ثم‮ ‬يتطور وينمو بمرور الأيام والسنوات‮.. ‬لكن ليس طبيعياً‮ ‬ان‮ ‬يحدث العكس‮. ‬فقد توقع كل المشاركين في‮ ‬مهرجان القرين الثقافي‮ ‬بدولة الكويت

ان تأتي‮ ‬أحداث الدورة‮ ‬17‮ ‬من عمر المهرجان مشرفة ومؤثرة لكن خاب ظن الجميع وجاءت أحداث الدورة‮ ‬17‮ ‬بلا ملامح كما جاءت ألوانها باهتة وضعيفة إلي‮ ‬حد كبير فبالرغم من دعوة إدارة المهرجان للإعلاميين من دول عربية عديدة لم تكلف إدارة المهرجان نفسها لطبع كتيبات صغيرة توضح مواعيد الندوات واللقاءات الثقافية وموعد الحفلات وتصادف ان تقام أكثر من فاعلية في‮ ‬المهرجان في‮ ‬موعد واحد الأمر الذي‮ ‬دفع عدداً‮ ‬كبيراً‮ ‬من رجال الإعلام والمشاركين في‮ ‬الفاعليات إلي‮ ‬العزوف عن المشاركة والاكتفاء بمتابعة النشرة
الدورية التي‮ ‬تصدر عن المهرجان والتي‮ ‬جاءت ضعيفة فنياً‮ ‬وإخراجياً‮ ‬ولم تحمل رؤية خاصة‮.

وكانت المشاركة المصرية هي‮ ‬الجانب المشرف في‮ ‬المهرجان حيث حضرت مصر كضيف شرف للدورة وقدمت فرقة أوبرا الإسكندرية حفلين الأول في‮ ‬افتتاح الأسبوع الثقافي‮ ‬والثاني‮ ‬في‮ ‬الختام،‮ ‬وجاء الحفلان في‮ ‬منتهي‮ ‬الروعة وقدمت الفرقة مجموعة رائعة من الأغاني‮ ‬التراثية لنجوم الفن مثل أم كلثوم ونجاة وعبدالحليم حافظ و عبدالمطلب ومحمد رشدي‮. ‬ونجح المايسترو جورج بشري‮ ‬في‮ ‬قيادة الفرقة بشكل جيد،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬كشف عن تناعم جميل‮ ‬بين النقاد والجمهور والعازفين‮ .

‬وأشاد النقاد الجمهور بأداء المطربين ليليان محمد والسيد

وهبه الله وحسام محمد وهبة‮. ‬كما اعتبر جمهور المثقفين بدولة الكويت التنورة المصرية بمثابة فاتح شهية للمهرجان واستطاعا محمود عيسي‮ ‬رئيس فرقة التنورة تقديم عروض صوفية وشعبية لافته للنظر‮. ‬في‮ ‬26‮ ‬الجاري‮ ‬يسدل الستار علي‮ ‬مهرجان القرين الثقافي‮ ‬ويجب علي‮ ‬بدر الرفاعي‮ ‬أمين عام مجلس الثقافة والفنون بالكويت دراسة العيوب التنظيمية حتي‮ ‬يتفادها في‮ ‬السنوات القادمة‮.‬

‮** ‬وقد شوهت شركة الخطوط الجوية الكويتية أجواء المهرجان بعدما ألغت أكثر من رحلة،‮ ‬خاصة الرحلة التي‮ ‬كانت متجهة الي‮ ‬القاهرة والتي‮ ‬تأخرت عن موعد الإقلاع لمدة عشر ساعات وتفاديا للصدام مع الركاب وعدت الشركة بصرف تعويضات عن التأخير‮. ‬ولكن الركاب أدركوا أن التعويضات مجرد وعود مزيفة ـ الأمر الذي‮ ‬جعل الركاب من جنسيات مختلفة‮ ‬يعلنون الغضب علي‮ ‬موظفي‮ ‬الخطوط الجوية الكويتية ويقسمون بأغلظ الإيمان بعدم السفر عليها خاصة بعد لقائهم بالسيدة مني‮ ‬السلطان التي‮ ‬سخرت من الركاب وقالت لهم‮ »‬اضربوا دماغكو في‮ ‬الحيط‮«.‬

 

أهم الاخبار