رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فرقة "طبيخ" ترنم للوحدة الوطنية في رمضان

الصفحه الاخيرة

الأربعاء, 10 أغسطس 2011 23:46
كتب ـ أمير الصراف:

شيء ما كان ينقص مدينة نجع حمادي ـ 60 كم شمال قنا ـ فى رمضان هذا العام، الليالي الأولى من الشهر الكريم

مرت هادئة دون تلك الأصوات التي تجعلك تتبعها لتعرف مصدرها، لأنها قادمة من آلات نحاسية صاخبة توقظ الوحدة الوطنية فى منتصف الليل ! 

 علمنا أن أحمد طبيخ ليس على ما يرام، أرهقه مرض السكر ومضاعفاته فى شيخوخته. وهن جسده، ولم يعد قادراً على الترجل عدة كيلو مترات كل ليلة وهو يقود فرقته فى شوارع المدينة، تقابلت مع الرجل الذي بدت عليه علامات المرض بشكل واضح ولكنه بتحفيز من رفيقه محسن عبد الرحيم عازف الترومبيت قرر معاودة نشاطه ولكنه شدد أن رمضان هذا العام به مهمة خاصة له ولفرقته وهى تنقية الأجواء بين المسلمين والأقباط بعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها نجع حمادي فى 6 يناير الماضي بالموسيقى والغناء .

يشترك المسلمون والأقباط في انتظار أحمد طبيخ وفرقته كل عام في شهر رمضان وهو يعزف للمسلمين والأقباط في الشهر الكريم فإذا وقف أمام بيت مسلم يغنى طلع البدر .. وصلى على نور النبي ..

والنبي ياريحين أرض الكرامة وهو يعزف للأقباط في حبك يا مريم .. ويسوع لما رأني أسرع إلى، إضافة إلى الكثير من الأغانى المرتجلة وهو يختتم غناءه أمام أى منزل "بعمار يا بوابه وأصحابك طيبين" ليعطيه الأهالى إكراميته هو وفرقته الصغيرة .

  أحمد محمود على 62 عاما اكتسب مهنة العزف من عمله كمساعد شرطة في موسيقيات الشرطة كما يقول " أنا أصلا عازف ساكس ولكن بحب أغنى في رمضان لأن دي عادة سنوية منذ 39 عاماً هي تاريخ فرقتنا كل يوم نلف البلد علشان نسحر الناس ولو غيبنا الناس بتسأل علينا وإحنا منقدرش نتأخر".

 وعن تأسيس الفرقة يقول أحمد طبيخ " في الستينيات كنا في فرح وطلعت في دماغنا نعمل فرقة نسحر الناس ومن يومها كل رمضان بنقسم البلد نصين وبنبتدى نلف من الساعة 11 مساء حتى 3 فجرا ويوم الجمعة راحة".  

وتضم الفرقة 8 أعضاء ومن القدامى فيها أحمد محمد فتوح 53سنة " ضابط بالجيش سابقا " على آلة الترومبيت وفتحي محمد 55 سنة إيقاع  ومحسن عبد الرحيم 43 سنة  " الطبلة" وأعضاء الفرقة يشكلون فئات مختلفة بينهم موظفين وطلبة، وعن صوته  يقول أحمد طبيخ أنا عارف إن صوتي مش حلو بس الناس بتحب تسمعه لأنى ارتبطت معاهم بشهر رمضان وبقيت علامة مميزة ليه في نجع حمادي وبعدين أنا بعزف لكل الناس مسيحيين ومسلمين لأننا كلنا إخوات ومفيش فرق بنا، إنت عارف في مرة كنا بناخد العيدية من البيوت واتصادف أننا خبطنا على بيت واحد مسيحي فمشينا ولقيت بيحلف وأدانا العيدية، ومرة تانى كان زميل معانا في عمارة خبط على شقة فتحتله الست فلقي صورة العدرا معلقة على الحيط  فافتكر أنها مسيحية ولكنها طلعت مسلمة ونزلت الشارع واديتله العيدية "

 أما الاحتفال بقدوم عيد الفطر عند فرقة أحمد طبيخ فله شكل مميز ومبتكر يقول نبدأ الاحتفال بعيد الفطر يوم 27 رمضان حتى 29 بالآلات الموسيقية "سبع آلات" وتروسيكل عليه جامع خشب بالأنوار ومكبر صوت ونغنى في وداع رمضان ونقول أهلا بالعيد وتخرج النساء من الشرفات بالزغاريد وتكتمل الفرحة بالعيدية التي نحصل عليها من الناس .

  ولكن ما هي حكاية لقب "طبيخ"؟  يضحك ... مرة واحد جارى دخل على البيت وكنت باكل طبيخ واتقلب على الطبق، فقالي أحمد طبيخ ومن يومها طلع على الاسم والناس عرفتني بيه " .

 
 

أهم الاخبار