مقهى بالإسكندرية يحول حوائطه إلى"بوست" لزبائنه

الصفحه الاخيرة

السبت, 21 أبريل 2012 10:53
مقهى بالإسكندرية يحول حوائطه إلىبوست لزبائنه
صحف - العرب القطرية

"فيس بوك كافيه" هو مقهى يقع في محافظة الإسكندرية المصرية ولكنه ليس مثل كل المقاهي التي نعرفها فهو ليس مجموعة من الكراسي والطاولات، فهو أول كافيه يحاكي العالم الافتراضي ويحول الحلم إلى حقيقة.

فللمرة الأولى يتم تحويل عالم الإنترنت إلى واقع حيث قام شخص يدعى أحمد الصفناوي بإنشاء مقهى يحمل اسم Cafe FBK وهو اسم مختلف عن جميع المقاهي، حيث قام صاحب المقهى بوضع ملصقات على جدران الكافيه بها الجمل التي يشتهر بها الشباب مثل «أنت عيل فاكس» و «ساعة الحظر متتعوضش» و «أبي فوق الدبابة» و «عودة النت» و «أنت جامد 25 يناير» و «ياما في الحبس مظاليم» و «السجن للجدعان»، وهي جمل مستوحاة من أفواه الشباب وتعليقاتهم قبل وبعد الثورة.
أما الشيء الأغرب فهو أن بإمكان رواد الكافيه التمتع بكتابة النكات

والتعليقات على جدران الكافيه وعلى حوائط إلكترونية تسمح لهم بمناقشة أفكارهم الشبابية مع الآخرين ما دامت لا تمس السياسة أو الأديان ولا تمس الحريات وغير منافية للآداب العامة. كما يمكن لأي زبون أن يضع صورته على الحائط.
أما المشروبات والمأكولات فتأتي عن طريق الكمبيوتر، فمثلا لكي تطلب «النادل» يمكنك الضغط على زر إلكتروني مثبت على الطاولة لكي يأتي إليك فورا، مما يوفر الوقت وجودة الخدمة للزبائن بدلا من أن يأتي «النادل» كل دقيقتين ليعرف من الزبون الطلبات. كما يمكن استخدام قائمة طلبات إلكترونية تمكن النادل من عمل الأوردرات مباشرة عن طريق «الوايرليس».. والشيء الغريب أن صاحب المقهى لم ينس الأطفال أيضا حيث يوجد
بالمقهى مكان للأطفال للعب به يشبه الملاهي.

أما الشيء الأغرب الذي يمكن أن تشاهده في المقهى فهو وجود ألعاب غريبة مثل البلاي ستيشن والبولينج وأكس بوكس والتي تمكن رواد المقهى من اللعب بأجسامهم فقط دون الحاجة لاستخدام أي ذراع أو أسلاك إضافية كأنهم داخل اللعبة ويتم سجن الخاسر، كما يحدث في الألعاب الإلكترونية. وفكرة السجن تسخر من سجن رموز النظام السابق حيث تم نقل هذه الفكرة لداخل المقهى حتى يشعر من يخسر في اللعبة كأنه داخل سجن حقيقي. والطريف أنه يوجد داخل السجن حبل مشنقة.
الطريف أن فكرة إنشاء الزنزانة داخل المقهى كان سيتم تنفيذها قبل الثورة من أجل الترفيه فقط، حيث كانت تعتمد على أن أي فرد يرتكب مخالفة داخل الكافيه يتم حبسه بعض الوقت في الزنزانة وتصويره بشكل شبابي. ثم يأخذ شهادة تثبت خروجه من الزنزانة. لكن أمن الدولة اعترض على وجودها خصوصا مع جملة الشرطة في خدمة الشعب ولكن بعد قيام الثورة أصبح غرض الفكرة الترفيه إضافة إلى السخرية من رموز النظام السابق.

أهم الاخبار