رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

65 % من قراء الوفد يؤيدون الطوارئ

الشارع السياسي

الأربعاء, 14 سبتمبر 2011 14:35
كتب - أحمد عبدالرحمن:

بين مؤيد ومعارض، اختلف قراء "بوابة الوفد الإلكترونية" حول تفعيل قانون الطوارئ ، وذلك تعليقاً على المشاركة التي طرحتها البوابة على صفحتها الرئيسية بعنوان " شارك .. تفعيل قانون الطوارئ.. لمواجهة الانفلات أم لقهر الشعب من جديد ؟".

طالب غالبية القراء بتفعيل قانون الطوارئ لمكافحة البلطجة، ومكافحة الشغب والتخريب لإعادة الشارع المصري إلى ما كان عليه من استقرار وأمان.
أيد فريق من قراء القانون كما حدد المجلس العسكرى والذي سيقلل من تواجد مفجري الشائعات والفتن بين الجيش والشعب والشرطة وسيقضي على البلطجة والمنتفعين .
أوضح أحد القراء أن هذا هو الوقت المناسب لتفعيل

قانون الطوارئ وكل دول العالم تفعل ذلك.
أشار القراء إلى ضرورة تفعيل قانون الطوارئ لعدة أسباب منها أن الثورة قامت بها عناصر مسالمة ومعظم من شاركوا فيها من جميع طبقات الشعب ولم يندس فيهم بلطجية أو أصحاب المطالب الفئوية أو الحزبية والطائفية فنالت الثورة التأييد من معظم الشعب ونالت إعجاب العالم كله.
وأضافوا أن الثورة تشوهت بسبب اندساس البلطجية وأصحاب الأجندات الخاصة من أعداء الثورة من الداخل والخارج بهدف اسقاطها والقضاء عليها، وذلك يوضح أن الفترة الحالية تحتاج
لإصلاحات وترتيب سياسيا واقتصاديا واجتماعيا مثلها مثل أى ثورة قامت فى العالم حتى تستقر البلاد وتدور عجلة الإنتاج وهذه الأمور تحتاج لأهم عنصر وهو أمن المجتمع.

وتساءل أحد القراء عن سبب التخوف من القانون، معتبراً أن من يخاف الذي ينتهك القوانين، وأن من يعيش باحترام والتزام لا يتأثر من القانون.
بينما رأى فريق آخر من القراء أن تفعيل قانون الطوارئ سيؤدي إلى انفجار الشعب مرة أخرى، وأن الثورة قامت لمنع القمع بعد أن كمم النظام السابق أفواه الناس.
وألمح آخر إلى أن الطوارئ استمرار لنظام مبارك الظالم، وقال إن الشرطة "هترجع تبهدل الناس تانى وهيروح حق الغلابة وهيرجع شعار انت متعرفش أنا ابن مين فى مصر والكوسة والباشا وصل واخرس واضرب وإهانة الأزواج أمام زوجاتهم وأبنائهم وإهانة الثورة ".
 

أهم الاخبار