الداخلية تغسل يديها من دماء جامعة القاهرة

الشارع السياسي

الثلاثاء, 15 أبريل 2014 09:09
الداخلية تغسل يديها من دماء جامعة القاهرة
كتب - محمد صلاح :

أكدت وزارة الداخلية أن قوات الشرطة المكلفة بتأمين جامعة القاهرة "بريئة" من حالة الوفاة، والإصابات، التى وقعت فى حرم جامعة القاهرة خلال الاشتباكات التى قام بها طلبة الإخوان.

وأشارت وزارة الداخلية فى بيان رسمى إلى أن قوات الأمن لم تستخدم سوى القنابل المسيلة للدموع.

وشددت الداخلية على أنها لم تستخدم الذخيرة الحية خلال الأحداث التى أسفرت عن وفاة طالب، وإصابة 3 آخرين، بينهم مراسلا صحف.

وأوضح البيان أنه فى ظل ما تناوله أحد البرامج الحوارية من التلميح إلى تورط قوات الأمن فى إصابة المصابين بجامعة القاهرة اليوم الإثنين، الموافق 14 أبريل الجارى؛ والتى أسفرت عن وفاة طالب بكلية

دار العلوم، وإصابة 3 آخرين، من بينهم مراسلان صحفيان، فإن وزارة الداخلية تؤكد أن جميع الإصابات التى لحقت بالمصابين، وأدت إلى وفاة الطالب حدثت جميعها داخل الحرم الجامعى أمام كلية العلوم، التى تقع خلف مبنى الإدارة، وليست فى مواجهة الأبواب الرئيسية للجامعة التى كانت تتمركز أمامها قوات الشرطة.

وأشارت إلى أن قوات الشرطة لم تدخل الحرم الجامعى وتعاملت مع شغب عناصر الإخوان الذين حاولوا الخروج إلى الشارع من الباب الرئيسى بالغاز المسيل للدموع، ولم تستخدم أياً من الذخيرة الحية، وهو

ما أكده أحد الصحفيين الذى كان يقوم بتغطية الأحداث ميدانياً.

وأضاف البيان أن ما ثبت من معاينة النيابة العامة من حدوث إصابة المصابين، ووفاة الطالب أمام كلية العلوم داخل عمق الحرم الجامعى خلف مبنى الإدارة، وقاعة المؤتمرات من خلال آثار الدماء، التى كانت بموقع إصابتهم، وهو ما أكده كل من سائق سيارة الإسعاف والمسعف، الذى قام بنقلهم من ذات المكان، وأن ما أشارت إليه المعلومات، والتحريات، من حمل عدد من العناصر المشاركة فى أعمال العنف داخل الجامعة لأسلحة نارية، وخرطوش، يجرى العمل على تحديدهم وضبطهم.

وشددت الداخلية في نهاية البيان على وعيها لمخططات جماعة الإخوان الإرهابية لإحداث الوقيعة بين مؤسسات الدولة، ووسائل الإعلام، التى تسعى الوزارة إلى إطلاعها على الحقائق كاملة بملابسات أي أحداث تتعلق بالعمل الأمنى، وأن كافة الوقائع محل تحقيقات النيابة العامة.
 

أهم الاخبار