رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مطار القاهرة يستقبل الدبلوماسيين المختطفين

الشارع السياسي

الاثنين, 27 يناير 2014 20:51
مطار القاهرة يستقبل الدبلوماسيين المختطفين
كتب ـ محمد علي:

استقبل مطار القاهرة القاهرة الدولى ثلاثة من أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية فى ليبيا، الذين تعرضوا للاختطاف يوم السبت الماضى من مقر أقامة البعثة ، على أيدى خاطفين ليبين .

وصل الدبلوماسيون على متن طائرة الخطوط المصرية القادمة من طرابلس، وهم الهلالى الشربينى الهلالى الملحق الثقافى وحمدى غانم الملحق الإداري، وأحمد علام الملحق موظف بالمركز الصحفى ، وكان فى استقبالهم المهندس عبد العزيز فاضل وزير الطيران المدنى ومحمد أبو بكر السفير المصرى فى ليبيا و السفير محمد بدر الدين زايد مساعد وزير الخارجية وعدد من قيادات الأمن ورجال الإعلام.

وقال مساعد وزير الخارجية أن جميع المختطفين تم الإفراج عنهم ولم يتعرضوا لأى أذى ، وصل منهم إلى القاهرة ثلاثة وهم الملحق الثقافى والملحق

الإدارى وموظف بالمركز الثقافى ، والاثنين الآخرين عاملين محليين مازالوا فى ليبيا بناء على رغبتهما وأحدهما متزوج من ليبية .

وأضاف أن الإفراج عنهم تم بعد جهد كبير واتصالات مكثفة مع الجانب الليبى ، وذلك من خلال غرفة أزمات شكلتها وزارة الخارجية وشارك فيها كل أجهزة الدولة تحت أشراف الدكتور حازم الببلاوى رئيس مجلس الوزراء .

وأكد زايد أن ما قام به الخاطفين عمل يخالف كل القوانين والأعراف الدولية ، وجاء ذلك بناء على وقعة احتجاز الليبى شعبان هريدى الملقب بأبو عبيدة الزاوى غرفة ثوار ليبيا فى مصر ، موضحاً أن الاحتجاز قانونى وهو ما

أوضحه بيان وزارة الداخلية بناء على انتهاء مدة أقامته ، ولم يتم الإفراج علية كما أشيع مؤخراً وجارى التحقيق معه .

وأكد مساعد وزير الخارجية أن هناك اتصالات مكثفة مع الجانب الليبى لضمان سلامة البعثة الدبلوماسية حال عودتها إلى ليبيا عقب استقرار الأوضاع ، لمتابعة الجالية المصرية التى بلغت المليون مصرى .

من جانبه أكد الهلالى الشربينى الملحق الثقافى أن عملية الاختطاف تمت فى تمام الساعة التاسعة من مساء يوم السبت الماضى ثم فى الثانية صباحاً والثالثة صباحاً وجميعهم من مقر إقامة البعثة المصرية فى ليبيا ، مؤكداً أنهم لم يتعرضوا لأى أذى ، وتمت معاملتهم بطريقة جيدة ، وكانوا جميعهم على علم بالاتصالات الدائرة بين الجانبين المصرى والليبى .

ووجه الشربينى الشكر لكل من قام بجهد من الجانبين لإنهاء الأزمة وإطلاق صراحهم ، مشيراً ألى أن الأوضاع التى تشهدها ليبيا تعتبر استثنائية بعد الثورة ، والعلاقات بين البلدين جيدة على المستوى الدبلوماسى والشعبى.

أهم الاخبار