مصر بلدى: مؤشرات نعم للدستور تكتسح المحافظات

الشارع السياسي

الثلاثاء, 14 يناير 2014 21:06
مصر بلدى: مؤشرات نعم للدستور تكتسح المحافظات
كتب ـ محمود فايد:

أكد عبدالفتاح نصار, منسق غرفة العمليات الرئيسية بجبهة "مصر بلدى" أن المؤشرات الأولية الواردة من منسقي الجبهة بالمحافظات توضح ارتفاع نسب مشاركة الناخبين والتصويت بـ"نعم" مقارنة بأى استفتاءات وانتخابات عامة سابقة مشيراً إلى أن السمة الغالبة على اليوم الأول تمثلت في الإقبال غير المسبوق من الناخبين على المشاركة، والكفاءة الأمنية العالية في مواجهة السعى المحموم من عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي إلي إفشال الاستفتاء أو تعطيله بكافة الطرق.

وأشار المهندس خالد كمال ناصر, أحد مسئولى المتابعة بالغرفة إلي أن أهم المخالفات التي شهدها اليوم الأول تمثلت في قطع الطرق، وحشد عدد كبير من الميكروباصات للتصويت بـ"لا" على الدستور، وتنظيم مسيرات أمام اللجان لتعطيل عملية الاستفتاء ومنع المواطنين من التصويت، ووجود عناصر إخوانية أمام اللجان الانتخابية تقوم بتوجيه الناخبين للتصويت بلا ، والقيام بمحاولة تصوير

اللجان الانتخابية من الخارج ومن زوايا بعيدة عن طوابير الناخبين والحشود المتواجدة بها بهدف إيهام الناس بأن اللجان خالية مثلما حدث بمحافظة الإسماعلية، وممارسة العنف على نطاق واسع في بعض اللجان خاصة في منطقتي ناهيا وأوسيم ومحافظة سوهاج مما نتج عنه وقوع عدد 10 قتلى وبعض المصابين.
وأوضح محمد إبراهيم خضر, مسئول متابعة محافظات الوجه البحري أن هذه المحافظات شهدت حالة من التزاحم الشديد وغير المسبوق مقارنة بأي استفتاءات وانتخابات عامة سابقة, خاصة من النساء والمسنين, الذين أقبلوا بكثافة عالية، ولقوا مساعدة من جانب مسئولي الجيش وأعضاء الجبهة أمام اللجان.
وأوضح خضر أنه بالرغم من هذه الأجواء الإيجابية، فإن هناك حالات عنف قام بها أعضاء التنظيم
الإرهابي فعلى سبيل المثال شهدت محافظة الدقهلية مركز ميت غمر لجنة (33) بمدرسة البوها الإعدادية وجود أحد عناصر الإخوان يرتدى زى القوات المسلحة, وأنه تم ضبطه وتسليمه لرجال القوات المسلحة المكلفة بالتأمين، وتواجد بعض السيدات المنتقبات اللاتي حاولن توجيه إرادة الناخبات نحو التصويت بلا في لجنة الجمعية الزراعية بقرية اخناوى لجنة (44)،(45) مركز طنطا بمحافظة الغربية.
وأشارت د.ريم ممدوح عبد الله, مسئولة المتابعة للجيزة ومحافظات الصعيد أن غرفة العمليات رصدت عدد من المخالفات التي تنوعت ما بين إعاقات من شباب التنظيم الإرهابي للمواطنين وإرهابهم لعدم الإدلاء بأصواتهم في اللجان كما حدث في حلوان والهرم، ومحاولة إرهاب بعض الناخبين المسيحيين لعدم المشاركة في قرى محافظات الصعيد.
وصرح الدكتور حسن أبو العينين, مسئول المتابعة مع غرفة عمليات اللجنة العليا للانتخابات وغرفة عمليات القوات المسلحة وغرفة عمليات وزارة الداخلية بأن كان هناك استجابة عالية من هذه الجهات للبلاغات التي تلقتها الجبهة من منسقيها بالمحافظات ومن بعض المواطنين الذين تواصلوا على الخطوط الساخنة التي أعلنت عنها الجبهة، والتي بلغ عددها 97 بلاغاً.
       

 

أهم الاخبار