9 يناير.. تكليف السيسى بالترشح للرئاسة بأمر الشعب

الشارع السياسي

السبت, 04 يناير 2014 12:41
9 يناير.. تكليف السيسى بالترشح للرئاسة بأمر الشعبالفريق أول عبدالفتاح السيسي
بوابة الوفد - متابعات:

تنطلق الخميس المقبل 9 يناير بقاعة المؤتمرات، فعاليات المؤتمر الأول لتدشين حملة بأمر الشعب  لتكليف الفريق أول عبد الفتاح السيسى بالترشح للانتخابات الرئاسية.

وقال المنسق العام للحملة الخبير الاستراتيجى اللواء حمدى بخيت، إن اختيار رئيس الجمهورية فى ظل هذه الظروف الصعبة التى تمر بها مصر بات أكثر تعقيدًا، وأصبحنا أكثر احتياجًا لشخص يمتلك مواصفات عديدة أهمها القدرة على رأب الصدع الوطنى لأقصى تماسك ممكن.
وأضاف أننا نحتاج إلى شخص عنده القدرة على اتخاذ القرارات الاستراتيجية المهمة فى الوقت المناسب ، ولديه القبول الشعبى ، ويستطيع مواجهة التداعيات والأزمات داخليًا وخارجيًا.
وأشار بخيت إلى أن رئيس الجمهورية يجب أن يكون صاحب فكر ورؤية للموقف الدولى والإقليمي، يدرك عدائياته فى كافة المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية وقادر على التعامل معها بقراءة دقيقة لسيناريوهات التسلل ومحاولات إختراق الأمن القومى المصري.
وكذلك يجب أن يكون صلب الإرادة فى التصدى لكافة الأزمات التى تواجه الدولة، وفى مقدمتها القضاء على الارهاب ،ويستطيع تنفيذ إستراتيجية واضحة فى حالة من التفاهم والتناغم والتعاون مع كل ألوان الطيف السياسى وبدون أى إنتماء سياسى أومرجعية سياسية أو أيدلوجية .
وأكد بخيت أننا بعد أن رسمنا معالم شخص رئيس الجمهورية الذى نتطلع إليه وبعد إستطلاع لرأى الشارع المصرى ، أدركنا أننا بصدد لحظة فارقة ومصيرية يجب أن نمتلك خلالها شجاعة
القرار لتكليف الفريق أول  عبدالفتاح السيسى بالترشح لرئاسة الجمهورية ، بأمر واجب التنفيذ كمهمة مقدسة لا يمكنه رفضه أو حتى مناقشة قبوله من عدمه.
من جانبها قالت الأمين العام للحملة الدكتورة  جيهان مديح ، إن شباب الأمة أدركوا إرتباط طموحهم وتحقيق آمالهم وآمال المصريين بشخص القائد العام الذى أنقذ مصر ، وشباب مصر هم الحراك الفاعل والوقود الدافع لآمال الأمة .
وأكدت أن مواصفات رئيس الجمهورية التى كنا نتمناها ، آن لها أن تتحول الى حقيقة بإنتخاب رئيس قادر على قيادة الأمة والنهوض بالدولة ، إقتصاديا وأمنيا وعسكريا ، ولكن علينا أن ندرك حقائق عدة أهمها  أن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة  وأننا لن نخرج من كبوتنا الا بالعمل الجاد والصبر على المعوقات التى صنعناها لأنفسنا أو صنعها لنا الحاقدين .
وشددت على أن الرئيس مهما كانت قدراته الشخصية فأدواته تقع داخلنا وداخل كل مؤسسة وكل فرد يعمل فيها بل إن آمالنا فيه ترتبط أولا بآمالنا وثقتنا فى أنفسنا بأننا قادرون على دعمه بالإخلاص والعمل لا بالهتاف والتمنى والنقد والهدم .
وقال مساعد الأمين العام بالحملة رامى حسين نحن قادرون على دعم الفريق أول السيسى ، بصدق النوايا والأداء وبأن يؤدى كل منا دوره فى مجال عمله ،وندرك أننا محاطون بعدائيات لا يواجهها رئيس بذاته ولكن يواجهها شعب برئيس يفهمه.
وأضاف أننا من أجل هذا كان ميلاد ومفاهيم وقيم حملة  بأمر الشعب  التى آمن بها وأطلقها إلى الوجود مجموعة من الشباب الواعد من الإسكندرية وإنطلقوا بها إلى كافة محافظات مصر لتجمع العديد من الرؤى الوطنية ، وتقوى بدعم الشارع المصرى وتخلو من أى توجه سوى التوجه الوطني.

أهم الاخبار