رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الببلاوي" يفصح عن راتبه الشهري

الشارع السياسي

الاثنين, 21 أكتوبر 2013 00:08
الببلاوي يفصح عن راتبه الشهري

طالب الدكتور حازم الببلاوي، رئيس مجلس الوزراء، المصريين بالثقة في النفس، مساء الأحد، مؤكدًا لهم أن الأمور في مختلف المجالات "تتحسن"، كما أشار إلى أن الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، لم يتدخل في تشكيل حكومته.

وأضاف في رسالته للمواطنين: "كل واحد له أهمية واللي يروح الشغل في ميعاده بيعمل حاجة"، داعيًا إياهم إلى "الثقة في الغير والثقة في المستقبل"، مؤكدًا أن راتبه الشهري 1800 جنيه، بالإضافة إلى 30 ألفًا "إثابة".

وقال "الببلاوي"، في مقابلة تليفزيونية مع الإعلامية لميس الحديدي في برنامج "هنا العاصمة" على قناة "cbc": "الأمور تتحسن أمنيًا، وفي علاقتنا مع الخارج، وفي المسار السياسي والاقتصادي، وعايزين صبر وثقة في النفس".

وتابع: "الذي سيبني مصر أبناؤها، بالعمل والكفاح والأمل، ولا أستبعد حدوث قلق أو انفجار هنا أو هناك، والسياحة ترجع شوية، ولكنني أثق في أننا نسير على أرض صلبة ونعتبر أن هذا هو التحدي الكبير في أن مصر تبنى من جديد بعد ثورة 1952 وثورة 1919 وحرب أكتوبر 1973".

وأشار إلى أن حكومته لا يمكن أن تحقق برنامجًا اقتصاديًا قائم على زيادة الكفاءة دون إنصاف، لافتًا إلى أن "بند الطاقة وبند الدين والنصف الآخر من الموازنة يذهب للأجور والصيانة والاستثمارية، ولم نقرر اتخاذ سياسية تقشفية، رغم وضعنا الحالي، وإنما نحاول أخذ سياسة توسعية في

الإنفاق"، حسب قوله.

وقال: "عملنا إجراءات لتثبيت الوضع الاقتصادي، ثم حزمة من المكاسب العاجلة للمواطن بإعفاء أولياء الأمور من دفع مصاريف أبنائهم في المدارس، وهذه ليست رشوة، وإنما لإعطاء الثقة في الحكومة".

وأوضح "الببلاوي" أن استثمارات القطاع الحكومي في الموازنة 62 مليار جنيه وأضيف إليها بعد توليه رئاسة مجلس الوزراء 22 مليار جنيه، كما أشار إلى أن "الوزراء يحتاجون لاستيعاب المشكلات التي لديهم ثم يخرجون للشارع وعليهم أن يربط بين رؤيتهم وبين النزول للشارع، ولا يمكن أن يكون أداء الوزراء متساوٍ في العمل"، معتبرًا أن أداء بعض وزراء حكومته "متميز جدًا"، حسب تعبيره.

وبسؤاله عن شعوره بـ"إحباط" من بعض الوزراء في حكومته، أجاب: "أشعر بأنني محظوظ بهذه الوزارة، وليس في ذهني إجراء أي تعديل وزاري في الفترة المقبلة"، كما أبدى اعتزازه بـ"قانون منع تضارب المصالح"، واصفًا إياه بأنه "يحقق الشفافية في قيام الوزراء بالكشف عن ذمتهم المالية".

ولفت إلى أنه كشف عن بيان ذمته المالية في حكومة الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، وكرر هذا الأمر مع توليه رئاسة الحكومة بعد عزل محمد مرسي.

وبسؤاله عن راتبه في الحكومة، أشار إلى

أنه باستفساره عن الأمر في البنك الخاص به تبين له أنه يتقاضى " 1800 جنيه ثم 30 ألف جنيه إثابة".

كما شدد على أنه لم يكن معارضًا لوضع حد أدنى للأجور، مشيرًا إلى أنه كان على اقتناع بمبلغ "1100 جنيه ثم رأيت أن رقم 1200 سحري"، كما بيّن كيفية تطبيق الحد الأدنى للاجور، بقوله: "الناس اللي أقل من 1200 جنيه هتصل لـ1200 جنيه، وتكلفة الحد الأدنى للأجور يتطلب 9 مليار جنيه سنويًا، ومنح زيادة بسيطة لمن لم يشملهم قرار الحد الأدنى (من تزيد رواتبهم عن 1200 جنيه)".

وعن ديون مصر لدى شركات النفط الأجنبية، اعتبر أنها "معقدة بسبب التداخل المالي بين أجهزة الدولة"، كما علق على قرار عدم حضور اجتماعات صندوق النقد الدولي، بقوله: "أعتقد أنه كان صائبًا وما فعله صندوق النقد الدولي لا يليق بمصر لأننا دولة مؤسسة، وكانت النتيجة أن رد مديرة الصندوق كان إيجابيًا".

وردًا على سؤال حول تدخل الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، في تشكيل حكومة "الببلاوي"، أجاب: "للإنصاف الحكومة تشكلت.. وفي الفترة، التي كُلفت بالحكومة وجدت الفريق السيسي وقابلته يوم حلف اليمين، ولم يتدخل في تشكيل الحكومة، وللإنصاف طلبت تيجي لي ترشيحات وزير الإنتاج الحربي ووزير الطيران المدني ومحافظي القناة، ولو ماعملتش كده أبقى فاقد الحصافة".

وتابع: "الفريق السيسي يتكلم قليلا في اجتماعات مجلس الوزراء بشكل واضح ومحدد، ويحضر قبل ميعاده، والجيش جزء الحكومة"، كما أضاف أن الشرطة جزء من الحكومة، وقال: "الحكومة اللي ما تعرفش تدير شرطتها تبقى حكومة سيئة".

ووصف عبارات انتقاد الحكومة والقول عنها إنها "بطيئة مرتعشة" بـ"مش لذيذة"، وأضاف: "الحكومة العاقلة تتخذ مواقف حاسمة وحازمة بحكمة وبشكل مدروس".

أهم الاخبار