رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سياسيون: شماتةالإخوان بحادث سيناء "وقاحة"

الشارع السياسي

السبت, 10 أغسطس 2013 19:34
سياسيون: شماتةالإخوان بحادث سيناء وقاحة حسام سويلم وأحمد دراج وعلاء الأسوانى
كتب ـ محمود فايد ومحمود عبد المنعم:

لاقت شماتة قيادات جماعة الإخوان المسليمن, فى الجيش المصرى عقب واقعة سيناء, استياء القوى السياسية, والتى حدثت مساء أمس الجمعة بشروع طائرة إسرائيلية بغارة على سيناء،

والتى نفاها الجيش المصري، مؤكداً على أن التفجيرات التى وقعت بمنطقة العجرة بين علامتى الحدود رقم 10 و11 جنوبى رفح عصر الجمعة كانت نتيجة لاستهداف طائرة أباتشى مصرية ترافقها طائرة أخرى طراز "جازيل" مجموعة جهادية مكونة من أربعة أفراد كانت تحاول نصب منصة إطلاق صواريخ بالموقع، مشيرًا إلى أن شهود العيان أكدوا مشاهدتهم للطائرتين المصريتين.
وعبرت القوى السياسية عن رفضها التام لأى شماتة فى الجيش المصرى مؤكدين على أنها وقاحة سياسية,  وعليهم الوقوف خلف الجيش المصرى وليس السعى نحو التفتيت بعضده, بسبب خلاف سياسى فى الداخل,  خاصة أنه بالرغم من هذا الخلاف السياسى إلا أنه لابد من ضرورة الدفاع عن الجيش المصرى, خاصة أن الأمر مع الكيان الصهيونى والعدو الأمر للمصريين على الحدود الشرقية.
وقال د.وحيد عبد المجيد, القيادى بجبهة الإنقاذ الوطنى,:"من العجب أن نسمع مثل هذه التصريحات من قيادات الإخوان  مؤكدا على أنه لابد أن يعى الشعب المصرى أن جماعة الإخوان وقياداتها ليسوا فى وعيهم الكامل  وبالتالى مايصدر عنهم ليس محل أى تقدير أو الانتباه له لما فيه من عدم ملاءمته للواقع قائلا:" الإخوان ليسوا فى وعيهم  وبالتالى مايصدر عنهم ليس محل أى نظر أو التوقف أمامه".
وأضاف عبد المجيد لـ"بوابة الوفد":" لا ينبغى  التعامل ما مع  يصدر من قادة الإخوان بشئ من الاهتمام لأنهم يعانون بشكل من انعدام التوزان وفى حالة  غياب عن الواقع  ولذلك ندعو لهم بالهداية  خاصة فى ظل الحالة النفسية التى يمرون بها خاصة بعد أن عزل الشعب رئيسهم فى ثورة 30 يونيو".
من جانبه، قال د.محمود العلايلى, القيادى بجبهة الإنقاذ,لـ"بوابة الوفد" شماتة الإخوان أمس بعد تفجيرات رفح  أمر طبيعي من جماعة تريد الزج بمصر إلى الفوضى والمجهول و وجر المجتمع المصري إلى طريق غير واضح وإلى الأسوا يأتي ذلك بعد" وذلك فى الوقت الذى أكد

الكاتب  أن  استغلال جماعة الإخوان  لحادثة شروع أحد الطائرات الإسرائيلية بقصف سيناء بالرغم من نفى القوات المسلحة لهذه الواقعة، مؤكداً على أن هذا الاستغلال وقاحة لصالح المعزول.
وقال الأسوانى  :" لو أن طائرة إسرائيلة قصفت سيناء فواجبنا الوطنى أن ندعم جيشنا وهو يواجه إسرائيل  أما استغلال الإخوان  لهذه الواقعة  لصالح المعزول حقارة".
من جانبه قال وصف د.أحمد دراج, القيادى بجبهة الإنقاذ الوطنى شماتة قيادات جماعة الإخوان فى الجيش المصرى عقب واقعة سيناء التى حدثت أمس الجمعة بأنه إسلوب وطنى  ويؤكد على أن الجماعة تعمل لصالح إسرائيل فى مصر قائلا:" شماتة الإخوان فى واقعة سيناء عمل تكتيتكى لصالح إسرائيل".
وقال دراج لـ"بوابة الوفد":" ما تردد بشأن واقعة سيناء وشروع طائرة إٍسرائيلية بدون طيار لضرب بعض المواقع فى سيناء  ومن ثم قام الجيش المصرى بنفى هذه الواقعة  لتقوم جماعة الإخوان بالترويج لمثل هذه الشائعة من أجل الشماتة وتفتت من عضض الجيش المصرى لتصويره للرأى العام بأنه يتفق مع الكيان الصهيونى يؤكد على أن الجماعة تعمل لصالح إسرائيل فى مصر من أجل عودة مرسى للحكم.
وأضاف دراج:" نفى الجيش المصرى لهذه الواقعة صحيح  لأنى أثق فى الجيش المصرى  مؤكدا على أن الأمر ملخص فى إطار جهود القوات المسلحة فى تطهير سيناء وإبادة العناصر الجهادية  التى تعمل على نشر الفوضى والعنف  مؤكداً فى الوقت ذاته على أن الجيش هو من يتحرك فى سيناء فى الفترة الحالية وبالتالى أى أحداث توجد هو من يقوم بها  بالإضافة إلى السيطرة الكاملة لقوات الجيش على المنطقة من أجل تنفيذ خطة التطهير.
وأشار القيادى بجبهة الإنقاذ:" نشر مثل هذه الشائعات لن يؤثر على الجيش المصرى  ولكنه يؤكد دائما على أن الإخوان جماعة غير وطنية تسير خارج
السياق الوطنى وطابورخامس يعيش بيننا من أجل مصلحة إسرائيل".
فى السياق ذاته أكد اللواء حسام سويلم,الخبير الإستراتيجى,  على أن واقعة سيناء التى حدثت مساء أمس الجمعة  من نتاج التنظيم الدولى لجماعة الإخوان بناءً على توصيات اجتماعه الأخير بتركيا الخاصة بضرورة استدعاء إسرائيل فى المشهد السياسى المصرى عبر أى محاولات للضغط على الجيش المصرى.
وقال سويلم لـ"بوابة الوفد":" اجتمع التنظيم الدولى عقب سقوط الرئيس المعزول وأوصى بعدد من التوصيات بشأن إرباك الأوضاع فى الشارع المصرى, وكانت إحدى توصياته إحداث إرباك بالجيش المصرى وأيضا استدعاء الجيش الإسرئيلى فى المشهد السياسى مما يكون ورقة ضغط من أجل تحقيق مطالبهم, مشيراً إلى أن هذه التوصية هى ما تم تطبيقها أمس فى واقعة سيناء.
وفسر سويلم عملية تطبيق هذه التوصية  فى أن قامت بعض وسائل الإعلام الدولية والوكالات الكبرى بالترويج عن أن الجيش الإسرائيلى قام بغارة جوية على سيناء بالرغم من أن طائرات الجيش المصرى تسيطر على المنطقة  وتقوم بعملياتها بشأن التطهير من البؤر الإرهابية,   وهو ما آثار رد فعل فى الشارع المصرى واستغلته الإخوان بإسلوب غير وطنى ضد الجيش المصرى وترويج الإشاعات من حوله.
وأشار الخبير الإستراتيجى إلى أن ما حدث هو تدمير بؤرة إرهابية وليس أقل أو أكثر وماتردد حول هذه القضية كل كلام فارغ ولا جدوى منه  قائلا:" أى إشاعات حول واقعة سيناء أمس كلام فارغ والتنظيم الدولى للإخوان مسؤل عن إثارة البلبة حول القضية".
فى السياق ذاته رأى سويلم أن أى شماته فى الجيش المصرى بشأن التسيق مع إسرائيل غير وطنية لأن ما يهمنا فى الأول والأخير هو أمن وسلامة مصر من أى بؤر إرهابية.



ووفى مساء يوم السبت صرحت مصادر أمنية  للوكالة الرسمية فى مصر أكد مصدر أمنى رفيع أن التفجيرات التى وقعت بمنطقة العجرة بين علامتى الحدود رقم 10 و11 جنوبى رفح عصر الجمعة كانت نتيجة لاستهداف طائرة أباتشى مصرية ترافقها طائرة أخرى طراز "جازيل" مجموعة جهادية مكونة من أربعة أفراد كانت تحاول نصب منصة إطلاق صواريخ بالموقع، مشيرًا إلى أن شهود العيان أكدوا مشاهدتهم للطائرتين المصريتين.

وقال إن الطائر الأباتشى تعاملت مع الهدف وقتلت أربعة جهاديين كان بحوزتهم دراجة نارية، وأنه بعد تمشيط المنطقة بمعرفة الجهات الفنية للقوات المسلحة تم ضبط منصة صواريخ بها عدد ثلاثة صواريخ، كان يجرى إعدادها للإطلاق تجاه الأراضى المصرية.
وأشار إلى أنه تمت إحاطة العملية بسرية تامة حفاظًا على سريتها وتحرك القوات المشاركة فيها موضحًا أن شهود عيان من سيناء تحققوا من الطائرات المصرية التى كانت تحلق فوق الحدود.

أهم الاخبار