اعتقال زعيم سلفي في الإسكندرية

الشارع السياسي

الخميس, 09 ديسمبر 2010 15:50

اعتقلت أجهزة الأمن المصرية الشيخ عبدالمنعم الشحات، منذ ليل الأحد الماضي، 5/12/2010، ولم يطلق سراحه حتى الآن. وقالت مصادر سلفية إن عددا من عناصر مباحث أمن الدولة اقتادوا الشيخ ليلا من بيته في منطقة "الساعة" بالإسكندرية إلى جهة غير معلومة، وصادروا عددا من كتبه.

وفي الغالب لا يستطيع المحامون فعل أي شيء أمام مثل هذه الحالات من الاعتقال السياسي في مصر، لأنها تجري بعيدًا عن القانون ولا تعترف بها

الأجهزة الأمنية كما أنها لا تقر باحتجاز الشخص من الأساس.

والشيخ عبدالمنعم الشحات أحد الوجوه المعروفة للدعوة السلفية في الإسكندرية، برز كمتابع دقيق لمجريات الأحداث التي تخص الشأن المصري والإسلامي بشكل عام، والتي غالبا ما يتناولها بالتعليق في مقالاته متضمنة الموقف السلفي تجاهها. ويقول السلفيون إن الشيخ الشحات يتمتع بعقلية فريدة في تحليل الأحداث وتوضيح الموقف الشرعي منها،

وعرف عن كتاباته العمق في التناول والجرأة في الرأي.

وأرجعت مصادر السلفيين سبب الاعتقال إلى مقالات الشيخ التي ينشرها موقع "صوت السلف" وتتناقلها المواقع والمنتديات الإسلامية، فضلا عن نشاطه الدعوي، وغزارة انتاجه المقروء والمسموع، والتفاف الشباب الإسلامي حوله. وتوقعت المصادر أن تمارس على الشحات ضغوطا أمنية بهدف منعه من الكتابة والخطابة، خاصة أن مثل هذه الممارسات كان قد تعرض لها خلال مرات اعتقال سابقة.

حيث تم منع دروسه ومحاضراته منذ عدة أشهر أثناء أزمة (كاميليا شحاتة) زوجة كاهن دير مواس التي تردد أنها أسلمت، بعدما تناولها الشيخ في عدد من مقالاته.

 

 

أهم الاخبار