رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صالون سياسى نسائى للإخوان بالبحيرة

الشارع السياسي

الثلاثاء, 26 أبريل 2011 19:24
كتب : أحمد حفـنى

تحت عنوان "أي دولة تريدها مصر" نظم الإخوان المسلمون صالونا نسائيا سياسيا بمركز أبو حمص بمحافظة البحيرة وذلك بحضور المهندس أسامة سليمان عضو مجلس شورى جماعة الإخوان وعضو المكتب الإداري لإخوان البحيرة كمحاضر لهن .

وأكد المهندس أسامة سليمان أن الإسلام يؤسس دولة مدنية وأن الدولة الدينية المزعومة ما وجدت إلا عند الغرب في القرون الوسطي وهي متمثلة حاليا في دولة الفاتيكان وإيران .

وأوضح سليمان أن الدولة في الإسلام بطبيعتها مدنية تنطبع عليها المرجعية الإسلامية في تشريعاتها وأحكامها ومبادئها والتي جعلت من سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يستضيف القبطي المصري ثلاثة أشهر حتى يأتي

والي مصر ويحاكم أمام الجميع ويقول له " متي استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا".

وأوضح سليمان أن الدولة المدنية تنادي بالوحدة الوطنية واحترام حقوق الإنسان وتطبيق مبدأ الشورى والحرية والعدالة والمساواة وكذلك هي مبادئ الإسلام في حفظ الدين والنفس والعقل والعرض والأهل والمال.

وأضاف:"أوروبا بما لديها من أفكار ليبرالية لا تتوافق مع مجتمعاتنا بحريتها المطلقة بغير حدود فهي تقف عاجزة وتغيب مبادئها إذا ما طرحت قضية الصراع العربي الإسرائيلي وتصاب بالشلل أمام حقوق الأقليات وتنتهك العدالة في حرية العبادة بين مواطنيها ".

وأكد سليمان أن الإسلام هو الضمانة الأكيدة لكل طوائف المجتمع المصري وهذا ما أكده النصارى بأنفسهم وعلي رأسهم البابا شنودة.

و قال سليمان:" لابد أن يكون الفرد هو صاحب الأهمية وهو أساس بناء الأمة لاسيما وأن ما يتميز به من وازع ديني وضمير كان جليا في الوقوف في وجه حالة الفوضى وتشكيله اللجان الشعبية إبان ثورة 25 يناير العظيمة رغم ما أثير من إشاعات لبث روح الفوضى في الشارع".

وأضاف :"المصريون يعاني منهم 12 مليونا من مرض الكبد فقط وأموالهم مسروقة ومنهوبة ولم يحصلوا بعد علي كوب ماء نظيف وكل ما يريده الإسلام هو تحقيق حياة أفضل للفرد حفاظا علي كل حياته ". مؤكدا أن مقدار الزكاة لو جمعت في مصرنا كانت 15 مليارا في العام الواحد لكفيت لكثير من المشروعات وحققت نهضة اقتصادية .

أهم الاخبار