رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دعوي قضائية لتعيين أبناء القضاة دون النظر للتقدير

خطة‮ "الزند‮" لتوريث منصة القضاء

الشارع السياسي

الخميس, 14 أبريل 2011 18:52
جمال عبدالحميد


في سابقة قضائية لم تحدث في تاريخ القضاء المصري وفي محاولة لتقنين التوريث داخل السلك القضائي، ‮ ‬قام المستشار أحمد الزند،‮ ‬رئيس نادي القضاة،‮ ‬بدعوة أعضاء النادي إلي الإسراع في عمل توكيلات للدكتور شوقي السيد،‮ ‬المستشار القانوني للنادي،‮ ‬وذلك حتي يتسني له رفع دعوي قضائية للمطالبة بتعيين أبناء القضاة الحاصلين علي تقدير‮ »‬مقبول‮« ‬في السلك القضائي،‮ ‬رافعاً‮ ‬شعاره الأثير‮ »‬بيئة قضائية‮ + ‬مقبول‮ = ‬وكيل نيابة‮«.‬

وعندما سألنا المستشار محمود أبوالليل،‮ ‬وزير العدل الأسبق،‮ ‬عن تعليقه انزعج بشدة،‮ ‬قائلاً‮: ‬أرفض فكرة أن يكون أبناء القضاة قضاة إذا تم تمييزهم من‮ ‬غير صحة فكيف يصح أن يتم اختيار ابن القاضي الحاصل علي تقدير

مقبول قاضياً‮ ‬ويتم تجاهل الكفاءات من أبناء المواطنين؟ وأضاف‮: ‬أنا ضد هذا الكلام حتي في الفئات الأخري ما لم يكن مستحقاً‮ ‬لذلك،‮ ‬فالتميز شرط الاختيار بين فئات الشعب‮.‬

بينما قال المستشار هشام جنينة،‮ ‬رئيس محكمة الاستئناف‮: ‬إن ذلك يعد سابقة قضائية،‮ ‬فنحن كنا نعيب علي رئيس الدولة محاولات توريث الدولة لابنه،‮ ‬فكيف نقبل توريث القضاء بهذا الشكل‮.‬

واتفق المستشار هشام رءوف مستشار بمحكمة الاستئناف علي حق التقاضي للجميع بما فيهم القضاة فهذا حق دستوري،‮ ‬لكن لابد من وضع ضوابط من العدالة لاختيار الأكفأ والأصلح،‮ ‬بينما قال مصدر قضائي رفيع،‮ ‬رفض

ذكر اسمه‮: ‬إن رئيس النادي‮ »‬يلعب علي وتر العواطف لدي القضاة حتي يستطيع كسب أصواتهم في الانتخابات المقبلة،‮ ‬فالثورة قامت لرفع الظلم الواقع علي الشعب وما يريد الزند فعله يعود بنا للوراء‮«‬،‮ ‬وما لا يعرفه الكثيرون أن الزند أدخل ولديه القضاء بتقدير مقبول بمساعدة المستشار مقبل شاكر فهذا لا يجوز تطبيقه مرة أخري‮.‬

واختتم المصدر قائلاً‮: ‬محاولة الزند مكشوفة فقد سبق وأن أراد استمالة وزير العدل السابق وأرسل له هدية من النادي،‮ ‬لكن وزير العدل أحرجه ولم يقبلها،‮ ‬كما أن رئيس النادي كانت مواقفه مختلفة قبل وبعد الثورة،‮ ‬فقد أصدر بيانات لمبايعة مبارك وقال للقضاة‮: »‬مش عايزين خلافات مع مبارك ولا الحكومة حتي نتمكن من رفع الرواتب وتأدية الخدمات‮«‬،‮ ‬وبعد نجاح الثورة أصدر بياناً‮ ‬لتأييدها وعاد ليتملق الثورة ويتحول من الضد إلي الضد وأربأ بالدكتور شوقي السيد أن يتورط في رفع تلك القضية‮.‬

أهم الاخبار