بالوثائق.. سرور مازال "سيد قراره"

الشارع السياسي

الثلاثاء, 05 أبريل 2011 22:26
كتبت: ولاء نعمة الله


حصلت " بوابة الوفد الالكترونية" على مستند جديد يؤكد استمرار د.احمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب المنحل وفريق المستشارين الخاص به بتيسير الأعمال داخل المجلس للسيطرة على العاملين به . ويكشف المستند عن قيام د. سرور بإصدار قرار يوم 14 فبراير الماضى بعد قرار حل المجلس باستمرار اللواء عبدالغفار هلال نائب الامين العام لمجلس الشعب كخبير وذلك لتفادى الاحتجاجات التى نظمها العديد من العاملين اعتراضا منهم على تدنى مستوياتهم المادية مقارنة بحال مستشارى رئيس المجلس السابق.
ويلزم القرار الذى أصدره سرور لرجله هلال بالاستمرار فى رئاسة صندوق العاملين بمجلس الشعب والذي تقدر ميزانيته

بملايين الجنيهات ، ما أثار استياء العاملين بالمجلس الذين طالبوا برحيل كل مستشارى رئيس المجلس المنحل للقضاء على الحرس القديم ، وإتاحة الفرصة للأجيال الشابة لتولى المسئولية .
وكشفت مصادر داخل البرلمان ان كلا من د.احمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى قد لجآ الى استصدار قرارات لتعيين المستشارين الذين تخطوا سن السبعين كخبراء وذلك لحماية انفسهم من الزج بأسمائهم فى قضايا فساد جديدة قد تكشف عنها الايام المقبلة .
واكدت المصادر ان بقاء اللواء عبدالغفار
هلال فى منصبه كرئيس لمجلس إدارة صندوق العاملين بمجلس الشعب يتعارض مع موقعه الان كخبير لمجلس منحل، لافتة الى أن رائحة الفساد التى شهدها مجلس إدارة هذا الصندوق تزكم الأنوف وأن التطهير هو أمر لامحالة لاستعادة حقوق العاملين بالمجلس .
وأشارت المصادر الى ان استمرار هلال فى منصبه هو إجراء كان الغرض منه تنظيم الاوراق وضبط كشوف اموال الصندوق قبل تسليمه الى القيادات الجديدة حتى لا يتم اكتشاف حالات الفساد التى شهدها المجلس .
وعلمت " بوابة الوفد " أن عدد المستشارين الذين كان يستعين بهم سرور تقلص الى 120 مستشارا بدلا من 140 بعد الاستغناء عن 20 مستشارا فقط، وأن الحرس القديم لسرور لا يزال يخطط للاستمرار فى موقعه طالما استمرت هيمنتهم على قطاعات الامانة العامة بمجلس الشعب .

أهم الاخبار