رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شوارع لبنان تدعم الثورة السورية بالجرافيتى

الشارع السياسي

الجمعة, 02 نوفمبر 2012 14:24
شوارع لبنان تدعم الثورة السورية بالجرافيتى
بيروت- الأناضول:

بين أعلام الثورة السورية وصور رئيس النظام السوري بشار الأسد المكتوب تحتها "إدعس هنا" "طأ بقدمك هنا" تتنوع الرسومات الجدارية (الجرافيتي) المنتشرة في العاصمة بيروت والمعبرة عن تضامن اللبنانيين مع الثورة السورية.

وتنتشر "الجرافيتي" بشكل كبير في الشوارع الرئيسية لبيروت كالحمرا والكورنيش البحري ورأس النبع، كما ينتشر أيضا في بعض الحدائق العامة في مدن أخرى كصيدا وطرابلس، بحسب جولة لمراسل وكالة الأناضول للأنباء.
وتتنوع مواضيع الرسومات الجدارية من علم الثورة السورية في منطقة الحمراء، إلى صورة لبشار الأسد مرسومة على أرض شارع الرصيف البحري في منطقة المنارة وتحتها عبارة "إدعس هنا" أي طأ بقدمك هنا وهي عبارة شعبية لبنانية.
في حين تمجد رسومات أخرى رموز الثورة السورية كالطفل حمزة الخطيب، الذي تم اعتقاله عند حاجز للأمن السوري بمحافظة درعا في ابريل 2011 وقام الأمن بتسليمه

لوالديه جثه هامدة وعلى جسده آثار التعذيب.
كما مجدت بعض الرسومات حارس مرمى المنتخب السوري عبد الباسط الساروت، الذي يعد أهم قائد للمظاهرات في مدينة حمص للمطالبة بإسقاط نظام الأسد ، وتعرض لمحاولات اغتيال متعددة.
وقال علاء، وهو شاب سوري مقيم في لبنان يعمل على نشر "الجرافيتي" في بيروت، إن "هذا الفن مجالا للتعبير السلمي عن الثورة السورية"، مشيرا إلى أن "الثورة السورية ليست فقط في الأعمال العسكرية أو التحذيرات من التدخل الخارجي المرفوض، ولكنها في الأصل صرخة لنقل مطالب المواطنين السوريين المحقة والتي يتم رشها في شوارع بيروت ليعرف الجمهور حقيقة هذه الثورة".
ولفت شاب آخر يدعى "بوب" وهو أحد الداعمين اللبنانيين للثورة السورية إلى
استنساخ الشبان اللبنانيين لتجربة "الرجل البخاخ" التي بدأت في سوريا وساهمت في إطلاع الرأي العام على مطالب الثوار وشعاراتهم.
"الرجل البخاخ" هو فكرة ابتدعها النشطاء السوريين وعملوا تحت اسمه في مختلف المدن السورية، حيث يقوم الناشطون بالتجوال ليلا في المناطق ورسم "الجرافيتي" المؤيد للثورة على جدران الشوارع الرئيسية والأماكن العامة.
ورأى "بوب" أن فن "الجرافيتي" يقدم شعارات الثورة السورية بطريقة جميلة وحديثة، يستطيع كل المارة في الشوارع الرئيسة أن يطلعوا عليها ويفهموا محتواها.
ولم يتوقف الأمر على مجرد رسم "الجرافيتي" على الجدران ولكن إحدى المجموعات الشبابية التي تضم مئات الداعمين اللبنانيين للثورة السورية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عمدت إلى نشر صور تلك الرسوم الجدارية على الموقع .
ويعتبر "الجرافيتي" مخالف للقانون اللبناني حيث يصنف بكونه "مشوها للممتلكات العامة" إلا أن "الجرافيتي" الداعم للثورة لها خصوصية وهو موضع متابعة دقيقة من القوى الأمنية.
وكانت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان قد استدعت ناشطين في المجتمع المدني لمحاكمتها على خلفية رسم "جرافيتي" داعم للثورة السورية في بيروت في شهر أبريل الماضي.

أهم الاخبار