رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رسالة إلي‮ ‬المجلس العسكري‮:‬

البدوى للجيش:‬القائمة النسبية هي‮ ‬الحل

الشارع السياسي

الأربعاء, 30 مارس 2011 18:26



السادة أعضاء المجلس العسكري‮:‬
أتوجه إليكم بهذه الرسالة فأنتم رموز لمؤسسة عسكرية اتخذت من حماية شعبها تراثاً‮ ‬وثقافة وممارسة عبر العصور والأزمان،‮ ‬تجلي‮ ‬ذلك علي‮ ‬مدي‮ ‬تاريخ هذه الأمة وتجلي‮ ‬في‮ ‬حاضرها

القريب عبر مساندتكم ودعمكم للشعب الذي‮ ‬جئتم منه وتنتمون إليه‮.. ‬قد كانت كلمات المجلس العسكري‮ ‬خلال مراحل الثورة الأولي‮ ‬هي‮ ‬الانعكاس الأكمل والمتمم لخطوات الشارع‮.. ‬واليوم تحملون أمانة الحماية والتأمين كي‮ ‬لا تتراجع الثورة الوليدة أو تعاني‮ ‬انتكاسات تهددها‮.. ‬لم‮ ‬يكن هدف الثورة شخوصاً‮ ‬بقدر ما كان منهجاً‮ ‬واتجاهاً‮ ‬له قادة وأصحاب وأتباع‮.. ‬هؤلاء الآن نراهم‮ ‬يحاولون الخروج من أماكنهم بعضهم‮ ‬يخرج علي‮ ‬استحياء والبعض الآخر‮ ‬يستعيد نشاطه مجدداً‮ ‬بالتمسك بالمناصب والنفوذ علي‮ ‬حساب الثوار‮.. ‬إننا نطالبكم بالحسم والسرعة والحزم حتي‮ ‬تأمن الثورة من‮ ‬غدر هؤلاء‮.. ‬فالثورة لم تقم وتقدم الشهداء كي‮ ‬نتابع ملفات فساد بعض الصغار بينما‮ ‬يظل من مررها ورعاها سياسياً‮ ‬علي‮ ‬مدي‮ ‬سنوات ووظفها واستفاد منها حراً‮ ‬طليقاً‮ ‬ونحن لا نريد أن ننشغل بتصفية الحسابات وتوجيه الاتهامات والتخوين‮.. ‬ولكن نريد تحقيق أهم مطالب الثورة بالمحاسبة السياسية الكاملة لرموز النظام السابق وأركانه‮.‬

إن بنية الاستبداد السياسي‮ ‬التي‮ ‬أسسها رموز النظام السابق مازالت قائمة وكأن الثورة لم تكن‮.. ‬مازال‮ ‬51‮ ‬ألفاً‮ ‬من أعضاء المجالس المنتمين للحزب الوطني‮ ‬يعيثون في‮ ‬الاحياء والقري‮ ‬فساداً،‮ ‬ومازال العمد ومشايخ القري‮ ‬الذين‮ ‬ينتمون

للحزب الوطني‮ ‬في‮ ‬أماكنهم‮.. ‬ومازال اعضاء مجالس ادارات مراكز الشباب في‮ ‬القري‮ ‬والمدن وجميعهم من أعضاء الحزب الوطني‮ ‬قابعين في‮ ‬أماكنهم ومازال رؤساء الجامعات وعمداء الكليات الذين‮ ‬ينتمون للحزب الوطني‮ ‬في‮ ‬مواقعهم وكأن ثورة التحرير لم تغادر الميدان‮.. ‬ومازال لكل من هؤلاء نفوذه وتأثيره في‮ ‬محيط مجتمعه المحدود مما‮ ‬يبقي‮ ‬الغضب والاحتقان والتساؤل عن مصير الثورة التي‮ ‬انطلقت ولم تكتمل‮.‬

ولن تكتمل الثورة وتحقق اهدافها إلا بالاصلاح الشامل للمشهد السياسي‮ ‬المصري‮ ‬ولن‮ ‬يكون ذلك إلا بالحوار والتشاور فيما هو قادم وأود أن أوضح رأي‮ ‬الوفد في‮ ‬أمرين‮.. ‬الأمر الأول‮ ‬يتعلق بالنظام الانتخابي‮ ‬الامثل والأمر الثاني‮ ‬هو نسبة الـ50٪‮ ‬عمال وفلاحين‮.‬

فيما‮ ‬يتعلق بالنظام الانتخابي‮ ‬نحن نري‮ ‬أن نظام الانتخاب بالقائمة النسبية‮ ‬غير المشروطة هو أفضل النظم الانتخابية وذلك للأسباب التالية‮:‬

أولاً‮: ‬سيقضي‮ ‬هذا النظام علي‮ ‬أي‮ ‬محاولة لفلول الحزب الوطني‮ ‬للانقضاض علي‮ ‬الثورة إذا ما اجريت الانتخابات بالنظام الفردي‮ ‬فهم‮ ‬يملكون المال والتواجد والبلطجية ويجيدون ألاعيب الانتخابات التي‮ ‬لا تتفق مع مصرنا الجديدة والتي‮ ‬ولدت‮ ‬يوم‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬2011‭.‬

ثانياً‮: ‬نضمن التمثيل الكامل لأصوات الناخبين‮.. ‬ففي‮ ‬ظل النظام الفردي‮ ‬يفوز احد المرشحين عند حصوله علي60٪‮

‬من الأصوات بينما لا‮ ‬يجد‮ ‬40٪‮ ‬من الناخبين من‮ ‬يمثلهم‮.. ‬أما في‮ ‬ظل النظام بالقائمة النسبية تمثل كل قائمة في‮ ‬البرلمان بنسبة الاصوات التي‮ ‬تحصل عليها وبذلك نضمن نواباً‮ ‬يمثلون‮ ‬100٪‮ ‬من أصوات الناخبين‮.‬

ثالثاً‮: ‬يضمن هذا النظام تمثيل الأقباط والمرأة ورجال الفكر والرأي‮ ‬في‮ ‬المجتمع الذين لا‮ ‬يجيدون ألاعيب الانتخابات واستخدام البلطجة والإنفاق المالي‮ ‬المشبوه ولا‮ ‬يقبلون علي‮ ‬أنفسهم تلك الوسائل‮.‬

رابعاً‮: ‬تقضي‮ ‬انتخابات القائمة علي‮ ‬ظاهرة العنف المتوقعة في‮ ‬الانتخابات القادمة والتي‮ ‬قد تؤدي‮ ‬الي‮ ‬معارك دموية بين المتنافسين‮.. ‬ففي‮ ‬ظل النظام الفردي‮ ‬قد‮ ‬يصل عدد المرشحين في‮ ‬الانتخابات القادمة الي‮ ‬ما‮ ‬يقارب‮ ‬15‮ ‬ألف مرشح كل بأنصاره ورجاله ومنهم من‮ ‬يستعين بالبلطجية مع الانتشار‮ ‬غير الطبيعي‮ ‬للسلاح‮ ‬غير المرخص‮.. ‬أما في‮ ‬ظل الانتخابات بنظام القائمة النسبية لن‮ ‬يزيد عدد المرشحين علي‮ ‬3000‮ ‬مرشح كما أن التعصب والحماس لا‮ ‬يكون لشخص المرشح ولكن لأهداف ومبادئ الحزب الذي‮ ‬يمثله ولنا في‮ ‬ذلك تجارب سابقة عامي‮ ‬1984،‮ ‬1987‭.‬

أما الأمر الثاني‮ ‬فهو نسبة الـ‮»‬50٪‮« ‬عمال وفلاحين‮.. ‬فالمستقر عليه فقها وقضاء ان لكل ثورة شرعيتها ولقد أسقطت ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير شرعية دستور‮ ‬1971‮ ‬بالنص الخاص بنسبة العمال والفلاحين ويبقي‮ ‬فقط ألا‮ ‬يتضمن الاعلان الدستوري‮ ‬والمراسيم المكملة له أي‮ ‬اشارة الي‮ ‬هذا النص الذي‮ ‬يخل بمبدأ المساواة والمواطنة‮. ‬

وختاماً‮ ‬نعلم‮ ‬يقيناً‮ ‬انكم حماة الثورة وأساس نجاحها وحراس الوطن الذي‮ ‬نشارك فيه ونعيش جميعاً‮ ‬تحت سمائه والذي‮ ‬نطالبكم من أجله بأن تضربوا بيد من حديد علي‮ ‬المتربصين به وأن تمدوا اليد الاخري‮ ‬لنا جميعاً‮ ‬من أجل الحوار والشراكة في‮ ‬وضع أسس المجتمع الذي‮ ‬قامت من أجله الثورة‮.‬

حمي‮ ‬الله مصر وثورة شعبها ووقاها كل سوء‮.‬

د.السيد البدوي‮ ‬شحاتة

رئيس الوفد

 

أهم الاخبار