رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شقيق مرسى: "أحج بالقرعة لأنه حج الغلابة"

الشارع السياسي

الثلاثاء, 23 أكتوبر 2012 11:26
شقيق مرسى: أحج بالقرعة لأنه حج الغلابةسعيد مرسي شقيق رئيس الجمهورية
أ ش أ

كان يقف بين صفوف حجاج القرعة دون حراسة ودون ضجيج، يبحث عن حقائبه الملقاة أمام الفندق الذى سيقطن به فى العاصمة المقدسة، تمهيدا لنقلها إلى الغرف.

لم يتبرم أو يعترض من طول الانتظار المعتاد، حمل حقائبه فى هدوء ووقف أمام المصعد المكتظ بالحجاج، والابتسامة لم تغب عنه، لهفته لأداء الحج كانت واضحة على قسمات وجهه.
كنت فى انتظاره بعد أن علمت من مصادري أن شقيق الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية سيأتى ضمن أفواج حج القرعة لأداء الفريضة هذا العام، اقتربت منه، وسألته: "هل أنت الحاج سعيد مرسى شقيق رئيس الجمهورية؟"، فابتسم لي فى حياء، وقال "نعم" ولكن لا أحد يعلم ولا أريد ان يعلم أحد فأنا مواطن عادي جئت الى الأراضى المقدسة لأداء الفريضة بعد أن كرمنى الله بفوزى بالقرعة.
طلبت منه فى البداية أن التقى به لبضع دقائق لإجراء حديث صحفى معه، ولكنه رفض معللا بعدم رغبته فى إجراء أي أحاديث صحفية، نظرا لأنه جاء الى مكة المكرمة لأداء الفريضة فقط، وخاصة انه كان بلباس الإحرام، ووسط إلحاحى الشديد وافق على إجراء الحديث ولكن عقب أداء مناسك العمرة، فالتقيت به مساء وأدينا معا صلاة العشاء فى الحرم المكى الشريف قبل أن نتوجه سويا الى غرفته بالفندق الذى يقطن به وسط

حجاج محافظة الشرقية لإجراء الحديث.
فى البداية، سألت الحاج سعيد حول ملابسات فوزه بقرعة الحج، فقال إنه سبق له وأن تقدم للقرعة 3 مرات، ولكن الله لم يكتبها له سوى هذا العام، مشيرا إلى أنه دأب خلال السنوات الـ3 الماضية على التقدم لحج القرعة وعدم المحاولة فى الحج السياحى نظرا لأن حج القرعة هو "حج الغلابة"، الذى يتيح الفرصة للمواطن البسيط لإسقاط الفريضة.
وقال الحاج سعيد إنه بدأ رحلة التقدم لأداء الفريضة هذا العام بواسطة القرعة من خلال التقدم بطلب الى مركز شرطة ههيا التابع له قريته العدوة، ثم تلقى خبر فوزه بالقرعة من خلال أحد أصدقائه بعد أن علم بفوزه من خلال موقع وزارة الداخلية على شبكة المعلومات الدولية "الانترنت"، مشيرا الى انه عقب علمه بفوزه بالقرعة قام على الفور بإبلاغ شقيقه الدكتور "الرئيس محمد مرسي"، فهنأه على الفور وتمنى له الحج المبرور والذنب المغفور.
وأوضح أنه قدم الى المملكة العربية السعودية يوم 10 أكتوبر الجارى؛ حيث هبطت الطائرة التى تقله وفوج محافظة الشرقية بمطار المدينة المنورة، وحرص منذ ان وطئت قدماه الأراضى المقدسة
على عدم الكشف عن هويته لأحد، وبالفعل توجه برفقة الفوج الى الفندق الذى يقطنون به بالقرب من المسجد النبوى الشريف، مشيرا إلى أن قربه من الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، أدخل فى قلبه البهجة وجعله يحجم عن الاقامة بالفندق بشكل شبه دائم؛ حيث كان يخرج فى صلاة الفجر الى المسجد النبوى الشريف ولا يعود الى الفندق الا عقب صلاة العشاء.
وأضاف الحاج سعيد أنه توجه بعد 4 أيام من إقامته فى المدينة فى رحاب الرسول الكريم الى مكة المكرمة، ليجد نفسه واقفا أمام بيت الله الحرام عاجزا عن الكلام أو الدعاء من هيبة المشهد؛ وذلك قبل ان يبدأ فى مناسك عمرته.
وحول تقييمه للخدمات المقدمة من بعثة القرعة لضيوف الرحمن، قال الحاج سعيد، إن أهم ما يميز حج القرعة هو قرب فنادق الحجاج فى مكة المكرمة والمدينة المنورة من الحرم المكي والمسجد النبوى الشريف، وكذلك جودة الخدمات المقدمة من قبل إدارة البعثة، خاصة فى مكة المكرمة "مع العلم بانه لم يكشف لأعضاء البعثة عن هويته كونه شقيق رئيس الجمهورية".
ولفت إلى أنه فى الوقت نفسه يوجد بعض السلبيات البسيطة فى المدينة المنورة؛ تتمثل فى عدم انتظام المواعيد المحددة للقاء الوعاظ مع الحجاج، وكذلك عدم كفاية ضباط البعثة مقارنة بأعداد الحجاج، الأمر الذى أدى الى شعور بعض الحجاج بعدم التواجد المستمر للضباط برفقتهم.
وشدد الحاج سعيد على أن حج القرعة هذا العام حصل على تقدير إمتياز حتى الآن، وأنه إذا تم تنظيم مواعيد الوعاظ مع الحجاج وزيادة أعداد ضباط البعثة فى موسم الحج القادم، فسيحصل حج القرعة على تقدير إمتياز مع مرتبة الشرف.

أهم الاخبار