رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أهالى ميت أبو الكوم : تكريم مرسى للسادات فرقعة إعلامية لكسب ود المنايفة

الشارع السياسي

الخميس, 11 أكتوبر 2012 19:26
أهالى ميت أبو الكوم : تكريم مرسى للسادات فرقعة إعلامية لكسب ود المنايفةالرئيس الراحل أنور السادات
كتبت - سالي مزروع:

على الرغم من  تكريم الرئيس محمد مرسي للرئيس الراحل انور السادات والفريق سعد الدين الشاذلي ومنحهما قلادة النيل ونجمة سيناء، إلا أن أهالي المنوفية عامة وميت أبو الكوم كان لهم رأي خاص عن ذلك التكريم والاحتفال.

فمن جهته، قال كريم طلعت السادات لبوابة الوفد أن تكريم الرئيس مرسي للرئيس السادات هو  تكريم سياسي في الأساس،  وليس نابعا من قناعة الإخوان بأن السادات بطل بالفعل، وذلك لأن فكر الإخوان غير فكر العسكر عامة والسادات خاصة، فهو تكريم الهدف منه كسب قاعدة شعبية بمحافظة المنوفية لأن المنايفة أغلبهم ساداتية، مشيرا إلى أن الدكتور مرسي يوجد برقبته دين للجماعة الإسلامية وهو يقوم بتسديده الآن بدليل دعوته للجماعة الإسلامية لحضور حفل أكتوبر بما فيهم طارق الزمر الذي صرّح بأن الأيام لو عادت للوراء مرة أخرى سيقتل السادات مجددا، بينما لم يتم توجيه أي دعوة لأي فرد من عائلة السادات.

التقت بوابة الوفد أيضا بعدد من أهالى المنوفية وبالتحديد ميت أبو الكوم، يقول الدكتور احمد القاضي 30 سنة: " انا عن نفسي شايف التكريم فرقعة اعلامية وشو حلو قبل انتهاء الـ 100 يوم، وفي نفس الوقت لا أخفي سعادتي بتكريم الشاذلي ورجوع الحق لأصحابه،  الناس هنا في ميت أبو الكوم لا يفرق معهم تكريم من أي نوع لأي شخص كله هنا "ملهي في أكل عيشه" والغالبية العظمى لم تسمع عن التكريم من الأساس، وأهالي ميت أبو الكوم  لم يفرق معها التكريم  لأن السادات أكبر من أن يكرمه الاخوان، وأضاف أن المنايفة عامة وميت أبو الكوم خاصة  شغلها الشاغل ان مرسي لم يعمل ولن يعمل شيئا وأنه تابع لجماعة الإخوان الكاذبة"، موضحا أن نسبة هؤلاء80% من إجمالي سكان

المحافظة.

ويري احمد الأسريجي صيدلي 28 سنة، أن التكريم عبارة عن محاولة لكسب ود شريحة من الشعب المصري تحب السادات، ولديها تحفظات على الاخوان، وأن ماحدث يعتبر دعاية انتخابية، بدليل أنه في خطابه بالاستاد لم يذكر اسم السادات من قريب أو بعيد، ويضيف وليد ماضي 33 عاما، مدير منتدى التحرير بتلا: "عندما سمعنا خبر تكريم السادات وإعطائه قلادة النيل ونجمة سيناء  شعرت بسعادة وانها لفتة كريمة من الدكتور مرسي تجاه الرئيس البطل انور السادات والفريق سعد الدين الشاذلي ، ولكن يوم الإحتفال تبدلت الفرحة بشعور بخيبة الأمل فمن أين تكريم السادات وكيف لا يتم ذكر أسمه مرة واحدة بالخطاب خاصة وأنه ليس يوم الأحتفال فقط بانتصار أكتوبر ولكنه يوم أستشهاد السادات أيضا، وكيف يتم توجيه الدعوة للجماعة الإسلامية من قتلة السادات بينما لا يحضر المشير طنطاوي والفريق سامي عنان"، وعاب ماضي على الإعلام وما يفعله خلال أحتفالات اكتوبر من محاولة نسب كل الفضل للفريق سعد الدين الشاذلي بهدف انصافه من الظلم الذي تعرض له سابقا، ولكنه لا يجوز ان يحدث ذلك ، فأبطال حرب اكتوبر هي كل ظابط وجندي شارك بالحرب بما فيهم مبارك نفسه بالرغم من اختلافنا معه،  لأن ذلك يعتبر تزوير بالتاريخ والحقائق ، فلا يجب ان يطمس الرؤساء فضل من سبقوهم في الحكم مثلما فعلا مبارك بمن قبله وهكذا .

الحاج عطية أبو الوفا 55 عام من اهالي قرية ميت أبو الكوم أيضا، يرى

أن تكريم السادات دون قدره، يقول:"  عند تكريم الرئيس السادات شعرت بأنه حصل على جزء صغير من حقه،  فالسادات لم يكن بطل حرب أكتوبر فقط بل بطل مصر على مدار تاريخ حياته،  فهو مناضل ضحى بحياته ومنصبه في سبيل حرية وطنه ولم يسرق خيراته ونهب ثرواته ويهين كرامه أبنائه مثلما فعل من جاء بعده"،  وأشار إلى  ان التكريم عامة يستحقه السادات اما ان ياتي التكريم من د. مرسي الذي ينتمي للأخوان ويرتبط بعلاقات وطيدة مع الجماعة الإسلامية، فهنا يفقد التكريم معناه – على حد قوله - ويصبح مجرد حالة أستعراض لكسب ود انصار السادات .

  وفى السياق نفسه، يوضح سيد مكرم  "40 سنة " مدرس من قرية ميت أبو الكوم، ان التكريم لم يجعل عائلة السادات وأبناء بلدته يسامحون من قتل السادات في يوم احتفاله،  وجعل ذكرى نصر أكتوبر هي ذكرى أستشهاد الرئيس البطل، وأبسط دليل على ذلك دعوة من قتلوا السادات للأحتفال في يوم نصره وأستشهاده كما لو كانوا يحتفلون بجريمتهم في حق السادات، وهو ما أكده خطاب الدكتور  مرسي بعدم ذكره للسادات من قريب أو بعيد، ولا تعتبر  نادية سيد 32 عام ، أن الرئيس مرسى قد اعطى الزعيم الراحل أنور السادات حقه فى التكريم الذى يستحقه فلم تكن قلادة النيل تكريماً بالمره – على حد قولها - كما أن الرئيس مرسى تجاهل كثيراً ذكر إسم السادات مثلما فعل الرئيس السابق تماماً، وإذا بتاريخ السادات يقفز مره أخرى عبر الساحه السياسيه بكل قوه رغم أنف الحاقدين،  وعن خطاب الدكتور مرسي في احتفالات أكتوبر قالت :"  هو خطاب غير معد بالشكل الجيد حيث أنه تناول كل القضايا الإقتصاديه والتى كان من المفترض أن يتم حل جزء منها خلال ال 100،  ولكن يبدو أن سرد تلك القضايا لم يكن موقفاً لأن الرئيس مرسى انتهج سياسة النظام السابق فى سرد التكاليف والأعباء وما يتم إنجازه والنسب المئويه،  كل ذلك لم يعط الخطاب المصداقيه الكامله،  لأن شيئاً من ذلك لم يحدث على أرض الواقع، اللهم للإنصاف مشكلة الأمن والتى بدأ المواطن إلى حد ما يشعر بطريقة لحلها" .

 

أهم الاخبار