استجابة محدودة في المحافظات للمظاهرات ضد الإخوان

الشارع السياسي

السبت, 25 أغسطس 2012 07:39
استجابة محدودة في المحافظات للمظاهرات ضد الإخوانتظاهرات أمس
المحافظات - ولاء وحيد وعبدالله ضيف وسيد الشورة ومحمد عبدالحميد ونسرين المصري:

تباينت ردود فعل المحافظات علي المظاهرات التي دعا إليها البرلماني السابق محمد أبو حامد ضد جماعة الإخوان، شهدت بعض المحافظات استجابة محدودة للمظاهرات، وقاطعت محافظات أخري الدعوة، ولعب بعض خطباء المساجد دورا كبيرا في إقناع المواطنين بعدم التظاهر، ووصفوا الدعوة إليها بأنها فتنة الهدف من ورائها جر مصر إلا صراعات عنيفة وعدم الاستقرار السياسي، وكثفت أجهزة الأمن الحراسة علي قوات حزب الحرية والعدالة بالمحافظات، لمنع أي محاولات للاعتداء عليها.

تظاهر أمس في ميدان الاربعين بالسويس عقب صلاة الجمعة عدد محدود من المواطنين وأكدوا أن مظاهراتهم سلمية من أجل حماية مصر مما يدبر لها من مؤامرات ودسائس وضمان أمن شعب مصر وحريته وديمقراطيته وللتأكيد أن مصر لجميع المصريين ورفض مساعي هيمنة فصيل واحد علي الجمعية التأسيسية للدستور ولتفعيل التداول السلمي للسلطة بين جميع القوي السياسية الفاعلة ولشجب الفتاوي التفصيل التي هددت المشاركين في المظاهرات بالذبح واهدار دمائهم وزعمت بأن قتلهم في الشوارع والميادين يعد جهادا مقدسا في سبيل الله. وأكد المظاهرون رفضهم عودة محاكم تفتيش في صورة جديدة وتهديد المعارضين بها واكدوا رفضهم محاولات الحجر علي آراء المعارضين للاحزاب الدينية أو غيرهم من الاحزاب والقوي السياسية في هذا التوقيت الصعب من مراحل مصر الانتقالية والذي يراد به تكميم افواه المعارضين وإرهابهم للتغاضي عن مساعي هيمنة فصيل واحد علي الجمعية التأسيسية للدستور لفرض المواد الدستورية التفصيل وتفويض المحكمة الدستورية العليا والتمهيد بالارهاب لانتخابات جديدة لمجلس الشعب تمكنهم من الاستحواذ علي جميع مقاعد المجلس والاستيلاء علي جميع السلطات الرئاسية والتنفيذية والتشريعية والمحكمة الدستورية العليا والنائب العام.
القليوبية
وفي القليوبية عززت اجهزة الامن من تواجدها امام مقرات الاخوان والحرية والعدالة بجميع مراكز المحافظة لتأمين 9مقرات رئيسية بمراكزالمحافظة ومدنها وحذر الدكتور عادل زايد، محافظ القليوبية، من محاولات الخروج علي الشرعية وتعطيل مصالح المواطنين، وشهدت مقرات الحزب تواجدا مكثفا من اجهزة الشرطة واعضاء الحزب واعضاء جماعة الاخوان المسلمين، واكد عبد الحكيم الديب امين حزب الحرية والعدالة ببندر ومركز بنها وعضو المؤتمر العام للحزب انه فور الاعلان عن هذه الثورة المضادة تواصلنا مع الاجهزة الامنية المسئولة لوضعهم امام مسئولياتهم الدستورية والقانونية واحتفظنا لانفسنا بحق الدفاع الشرعى الذى كفله لنا القانون للدفاع عن مقراتنا التى جهزت وأسست من اموال اعضاء الحزب عن طريق فتح المقرات بشكل طبيعى وتواجد اعداد من اعضاء الحزب للدفاع عن الحزب ودعا الديب مواطني المحافظة للتكاتف ومواجهة دعاوى العنف والتخريب للمحافظة على الاستقرار واعطاء الرئيس فرصته كاملة لتنفيذ مشروع النهضة ودعا خطباء المساجد التابعين للاخوان المسلمين الى نبذ دعاوى العنف واكدوا حرمة النفس والمال والاعراض حيث إنها من مقاصد الشريعة الاسلامية مطالبين بالتكاتف والوحدة من اجل النهوض بالوطن  مواجهتها بكل حسم، ومشيرين إلى تحمل الداعين إلى تلك التظاهرات لمسئولياتهم الوطنية والقانونية تجاه أية تداعيات أو عمليات تخريبية أو أحداث شغب أو فوضى أو الاعتداء على أى منشآت رسمية أو ممتلكات عامة أو خاصة أو الإضرار بمصالح المواطنين.
فيما اكد الدكتور عادل زايد محافظ القليوبية ان غرفة العمليات بالمحافظة لم تتلق أى بلاغات أو استغاثات بوقوع أى

حادث أو اعتداءات على مقار الاخوان والحرية والعدالة والمنشآت العامة مطالبا  كافة القوى والتيارات السياسية بتغليب مصالح البلاد والابتعاد عن الدعوات، التى تقود البلاد إلى الفوضى وعدم الاستقرار حفاظاً على أمن مصر وثمرات الحرية والديمقراطية، التى اكتسبتها بعد ثورة 25 يناير.مشيرا الى ان  أجهزة الأمن  قامت بتأمين كافة المنشآت والقطاعات الحيوية والمستشفيات والبنوك والسجون وغيرها من المصالح الحكومية لعدم تعطيل مصالح المواطنين وتم حالة من الاستنفار الأمنى لحماية المنشآت الهامة والحيوية كالبنوك، وأقسام الشرطة والسجون والمستشفيات ومحطات الكهرباء.
من جانبه أكد اللواء أحمد سالم، مدير أمن القليوبية، أن أجهزة الشرطة قامت بنشر عناصرها الامنية سواء الدوريات الثابتة والمتحركة على مقرات الحزب والاخوان والمنشآت العامة، مشيرا ان جهاز الشرطة بالقليوبية  سوف يتصدى بحسم وفى إطار كامل من الشرعية القانونية لأية محاولات تستهدف اقتحام أو التعدى على المنشآت أو المرافق العامة أو الخاصة أو احتجاز العاملين بها أو إحداث فوضى أو شغب بما يؤثر على مصالح المواطنين.
من ناحية أخرى رفضت  القوى والأحزاب والتيارات السياسية  بالقليوبية بالإضافة إلى الجماعة الإسلامية والدعوة السلفية دعوات المشاركة فى التظاهرات مؤكدة  فى بيان لها  أنها ترفض التظاهرات والدعوات التى تدعو لها، وذلك لإيمانها بالديمقراطية واحترامها لاختيار إرادة الشعب المصرى وشرعية صندوق الانتخابات.وطالب البيان جميع القوى وطوائف الشعب بالتوحد والاصطفاف فى هذه الفترة العصيبة التى يمر بها الوطن وإعلاء مصالح البلاد والابتعاد عن الدعوات التى تقود البلاد إلى الفوضى وعدم الاستقرار وإثارة الفتن.
وساد الهدوء محافظة الدقهلية في مختلف الأماكن اليها لمظاهرات اليوم 24 أغسطس حيث فشلت الدعوة بشكل كبير وقلت ساحة تحرير المنصورة أمام مبني ديوان عام المحافظة من الثوار أو المتظاهرين.
الدقهلية
وحذرت مساجد الدقهلية من الفتن ووصفتها بأنها نار لعن الله من أيقظها ودعت إلي التوحد من أجل عودة الاستقرار لكل المصريين وطلب خطيب مسجد النصر الشيخ أسامة عطية جموع المصلين بالتوحد ونبذ مشعلي الفتن من أعداء مصر والذين يبغون من ورائها أن تظل مصر في دوامة العراك السياسي وعدم الاستقرار الذي يعيد من بعدها هيبة الدولة ورخائها رافضا المظاهرات.
وطالبت بأعطاء الفرصة للرئيس وحكومته في اثبات صدق النوايا في عملية البناء والإصلاح وهذا الأمر يحتاج لفترة وليس كمن ينفخ النار ليشعلها حريقاً وأكد الشيخ شعبان مصباح غريب خطيب مسجد الحسيني النجار أحد أقدم المساجد بجمصة والذي أشار الي أن مصر تحتاج الي مسئولين يعرفون التصرف في الأزمات  وليس في تعقيدها.
وأكد أن ما يحدث من دعوات للتظاهر ليست بهدف الإصلاح ومصلحة المواطنين ولكن بغرض أن نظل في دوامة الانفلات الأمني وعدم الاستقرار وهو ما نؤكد أن علي الرئيس أن يتقبل أعدائه قبل اصدقائة ليستطيع العبور بنا من أزمة
أستغلال الفرقة في تشتيت الجهود من أجل الأصلاح.
وخلت شوارع مدينة الفيوم من أى تظاهرات او تجمعات بكافة ميادين مدينة الفيوم ومراكزها، كما خلت مدينة الفيوم من اى تواجد امنى يشير لحدوث اى شىء وسارت الامور بشكل طبيعى.
كما شهد مقر جماعة الاخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة توافد عدد من شباب الاخوان والحزب على المقرات لممارسة عملهم الطبيعى وانشطتهم بشكل طبيعى.
وأكد مصطفى عطية مسئول المكتب الادارى للاخوان المسلمين أن مقر الاخوان يمارس انشطته الطبيعية بشكل طبيعى ولا يوجد اى مخاوف، مشيرا الى احترامه لحرية المواطنين فى التظاهر السلمى الذى كفله الدستور والقانون.
كما اكد مصدر امنى مسئول ان مديرية امن الفيوم اعدت خدمات سرية لتأمين المنشآت الحيوية ولم يتم رصد اى تجمعات او تظاهرات او اى شىء غير طبيعى والأمور تسير فى المحافظة بصورة طبيعية.
كما قام وفد من الاحزاب والقوى السياسية بالفيوم بزيارة لمقر حزب الحرية والعدالة والاخوان المسلمين، وأكد أشرف مرسى امين حزب غد الثورة بالفيوم تقديره واحترامه لحزب الأغلبية واحترامه لاختيار الشعب المصرى فى الانتخابات. وقال اننا كمعارضة نقوم بدورنا فى المعارضة السلمية وتوجيه النصح للرئيس مرسى إن أخطأ والاشادة بقراراته التى يتخذها لصالح الشعب وكان أهمها الغاء الاعلان الدستورى المكمل واعادة المجلس العسكرى لثكناته لحماية امن مصر.
ونظم العشرات من حركة  الاغلبية الصامتة 19 مارس بالاسماعيلية مظاهرة امام استاد النادي الاسماعيلي للمطالبة بوقف ما وصفوه بالمد الاخواني في اجهزة الدولة الرسمية ضمن الدعوة للتظاهر في ميادين مصر التي دعا اليها النائب البرلماني السابق محمد ابو حامد.وانتشرت سيارات الاسعاف في محيط ميدان الممر واستاد الاسماعيلية. وحشدت جماعة الاخوان المسلمين  المئات من افرادها منذ ساعات الصباح الاولى داخل وخارج المقار الخاصة بالجماعة وحزب الحرية والعدالة تأمينا للمقرات التي تتلقى تهديدات بحرقها واقتحامها. فيما انتشرت سيارات الشرطة والدفاع المدني امام وحول مقار حزب الحرية والعدالة . وفي نفس السياق اعلن المركز المصري الدولي لحقوق الانسان رصد الانتهاكات المتوقع ان تتم بمظاهرات اليوم والتي تنطلق من مسجدي المطافي والزهراء عقب صلاة الجمعة، فيما اكد علاء فايز منسق حركة الاغلبية الصامتة بالاسماعيلية ومنظم تظاهرات اليوم ان المظاهرة سلمية ولا تهدف لاثارة اي فتن او شغب وانما على حد تعبيره تسعى للتعبير عن مطالبهم بوقف مد الاخوان المسلمين داخل اجهزة الدولة الرسمية.
واعلن حزب الجبهة الديمقراطي وحركة الاشتراكيين الثوريين مشاركتها في المظاهرات المطالبة بوقف المد الاخواني والتأكيد على مدنية الدولة .
واعلنت بعض القوى السياسية والاحزاب رفضها المشاركة في المظاهرات واعربت حركة كفاية بالاسماعيلية عدم مشاركتها في مظاهرات، واكدت الحركة في بيان نشرته انها ترفض ان يتم المزايدة بالوطن بأن تكون طرفا في المعادلة بين الاخوان والقوى الداعية للمظاهرات. واكدت الحركة دعمها لحرية التظاهر السلمي ورفضها اي تظاهر يريد تخريب البلد، وقال البيان «نحن نعلم كامل العلم من هؤلاء الاشخاص الداعين للمظاهرات انهم بعض الاشخاص التي تريد إعادة إنتاج النظام السابق فلذلك نحن نرفض المشاركة في هذه المظاهرات ونؤكد أيضاً علي حرية الرأي والتعبير السلمية باي شكل ما دام هذا التعبير سلمياً» .
كما أعدت مديرية امن الاسماعيلية خطة أمنية لتأمين مقار حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للاخوان المسلمين والمنشآت الحيوية والمجرى الملاحى لقناة السويس وديوان عام محافظة الاسماعيلية .
وذلك تحسباً لوقوع اى مصادمات أو أعمال عنف أثناء المظاهرات التى دعا اليها عدد من القوى السياسية وبعض النشطاء السياسيين اليوم الجمعة لإسقاط الرئيس محمد مرسي وحل جماعة الإخوان المسلمين.
وتشهد شوارع الاسماعيلية حالة من الترقب والقلق خوفا من حدوث أعمال عنف أو تصادم بين القوي السياسية التي دعت إلي ما سمي بثورة 24 أغسطس وبين الاخوان المسلمين أو الشرطة.
من جانبهم أعلن اسر شهداء 25 يناير عن عدم مشاركتهم لتلك التظاهرات حتى تستقر البلاد، كما أكدوا رفضهم دخول مصر في فوضي وحرصهم علي عودة الأمن للشارع وإعطاء الرئيس المنتخب فرصة للقصاص لدماء الشهداء والنهوض بالاقتصاد.

أهم الاخبار