وثيقة تصالح بين مسلمي وأقباط "صول"

الشارع السياسي

الأربعاء, 09 مارس 2011 22:19
كتب- عبدالوهاب شعبان:

أعلنت لجنة حكماء قرية صول بأطفيح المشكّلة من مشايخ عائلات القرية، وبعض القيادات الشعبية بالتعاون مع مجلس أمناء الثورة ووفد الجمعية الوطنية للتغيير عن إصدار وثيقة تصالح بين المسلمين والأقباط كحل مبدئي لتجاوز أزمة كنيسة الشهيدين.

وقال الدكتور محمد البلتاجي القيادي الإخواني: إن الوثيقة تتضمن موافقة الأهالى علي إعادة بناء الكنيسة مرة أخري في نفس مكانها، إضافة إلي فضح مؤامرة الطابور الخامس المحرض علي الفتنة من قيادات
الحزب الوطني وجهاز أمن الدولة.

 

وقالت لجنة الحكماء: إن الأزمة سوف تنتهي خلال يومين بعد كشف الدخلاء علي القرية والمتواجدين بين الشباب لتأجيج نار الفتنة.

وكشف شهود عيان أن المحرضين من أعضاء الحزب الوطني الراغبين في الترشح للانتخابات القادمة سبق تورطهم في إرسال بلطجية للمشاركة في موقعة الجمل مقابل 50 جنيها للفرد.

من جهة أخري ألقي الشيخ

محمد حسان عقب صلاة العشاء اليوم كلمة إلي شباب القرية أكد خلالها الاتفاق علي فض الاعتصام لعودة الأمان للقرية علي أن يعود وفد العلماء إلي القرية مرة أخري ، وعقد جلسة أخري مع الأقباط ، محذراً من تأجيج نار الفتنة.

من جهته عقد رجل الأعمال الوفدي رامي لكح جلسة استماع بعد العصر بمنزل محمد كمال أبوالنصر أحد أبناء صول مع شباب المسلمين بالقرية للاستماع لموقفهم ، ودعا للهدوء وفض الاعتصام ووعد ببناء مسجد داخل القرية، وقال لو أخطأ قبطي سوف أمر علي المسلمين أقبل رؤوسهم.

أهم الاخبار