رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أسر شهداء الدقهلية: دم أولادنا لن يضيع

الشارع السياسي

السبت, 02 يونيو 2012 20:35
أسر شهداء الدقهلية: دم أولادنا لن يضيع
المنصورة ـ محمد طاهر :

عبر أسر شهداء ثورة 25 يناير بالدقهلية عن حزن شديد لما تم في محاكمة القرن مع الرئيس المخلوع و قيادات الداخلية، والمسئولين أمام الشعب عن عمليات القتل والضرب التي أودت بحياة أبنائهم وأصابت الآلاف بجروح وإعاقات.

وكان الحزن والدموع الشعور المشترك جميع أسر الشهداء بعد النطق بالحكم الذي صدر عن المحكمة صباح اليوم.
وأطلق أسر الشهداء صرخات حسبي الله ونعم الوكيل، حيث قدمت الدقهلية 16 شهيد لم تعترف وزارة الصحة إلا بثمانية شهداء فقط كما قدمت المحافظة 350 مصابا منهم 180 فقط قاموا برفع قضايا لخطورة الإصابات نظير ضرب الخرطوش والرصاص الحي.
يقول إيهاب شقيق الشهيد سامح أبو خلف 38 سنة تعليقا علي الحكم بأنه مسرحية نعرف جميعا فصولها، واصفا الحكم بالكلام الفارغ ليتم بهذا الحكم خروج ستة من الذين قاموا بتنفيذ أوامر المخلوع بالقتل لأبنائنا ولتسيل الدماء من أجل الحفاظ علي كرسي السلطة للجناة، الذين سيساهمون بالتأكيد في عودة النظام الفاسد من جديد في صورة مرشحهم الحالي.
ووجه أخو الشهد سؤالا للمستشار أحمد رفعت بعد حكم المؤبد علي مبارك والعدلي وخروج منفذي عمليات القتل للأبرياء قائلا: "هل يعقل أن يكون من أعطي الأمر في السجن ومن قتل يخرج بالبراءة !!!"، مضيفا أن السيناريو المتوقع أن يتم تخفيف الحكم عن مبارك وخروجه لظروفه الصحية وليخبط رأس أسر الشهداء في الحائط .
وأكد ان هذا السيناريو لن يتحقق ولن يرضاه أو يخضع له أسر الشهداء، إلا بالقصاص فالدم بالدم ولا يظن أنهم بهذا الحكم هدئت سكينة أسر الشهداء فما نطالب به شرع الله ونحن لهم بالمرصاد والميدان موجود ولن نرضخ لحكم العسكر، على حد تعبيره.
وأضافت الحاجة  كريمة عبد الله والدة الشهيد محمد جمال سليم صارخة:

"حسبي الله ونعم الوكيل هل هذا هو حكم القضاء في من قتلوا خيرة وأطهر الشباب في ثورة 25 يناير والتي ضحوا بأرواحهم من أجل الحرية والعدالة والمساواة"، مؤكده  أن استشهاد إبني فداء لهذا الوطن لا يحزنني ولكن ماحدث من خروج  الحكم.
وأضافت أن كل أملها هو العدل والقصاص المنصوص عليهم في كل الأديان السماوية وما حدث هو أهدار لحق الشهيد والله حرام ربنا يجرب عليهم ليعرفوا حرقة قلب الأم والتي تستمر ليل نهار لفقدان فلذة كبدها، على حد وصفها.
وفي نفس السياق، قال الحاج جمال والد الشهيد: "إذا كانوا أفرجوا عن من نفذوا أوامر ولي نعمتهم مبارك المخلوع والعدلي سافكوا الدماء، فسينسحب هذا الأداء الهزيل بالقضاء المصري على كافة القضاي المرفوعة بالمحافظات على اعضاء الشرطة الذين قتلوا أولادنا، داعيا القضاء المصري في استنكار لإستكمال مسلسل الإفراج والبراءة وليضيع حق الشهيد ولتموت الثورة ومن ورائها، مختتما كلامه بقوله: "ولكن بحق دماء شهدائنا لن نسكت عن هذا الجرم ومخطط عودة النظام السابق ولذا سنخرج للميدان حتى نطهر مصر من كل الأعوان وخونة هذا الوطن"، وفقا لقوله.
وتضيف جدة الشهيد محمد أمين الباز وهي تبكي  أن ما يحدث من تلك الأحكام ترعبنا ونحن كنا نتوقع أن القضاء هو المنصف لحقوق الغلابة وأن العدالة حق لأسر شهداء خرجوا مسالمين للحصول علي حرية شعب مصر وما يحدث مؤامرة ومخطط والله حرام عايزين حقنا علشان نار الثأر تهدئ والشهيد ينام في قبره مرتاح ولكن
ما يحدث من حكم علي الرؤوس بالبراءة أمال هيعملوا أيه في رجالتهم من الأمن في المحافظات والذين نفذوا عمليات القتل بالرصاص وضاع شاب عنده 20 سنة متعلم وكان عايز يشوف الحرية والعدل وسال دمه علشان أخواته ولازم نأخذ حقه ودمه في رقبة كل المصريين الشرفاء والله هموت وأشوف حق حفيدي".
أما أسرة الشهيد أحمد مصطفي من قرية ميت محمود بالدقهلية فقالت أحنا عايزين العدل والقصاص علشان نرتاح فقد ضاع عائل الأسرة والذي كان يصرف علي والده ووالدته المريضة وما حدث من عودته قتيلا برصاص الغدر ومن قتل يقتل والدم بالدم والعين بالعين والحكم للقضاء ولكن ماحدث ظلم ونريد أن يتم تصحيحه لأننا مش هنسيب ثأر أولادنا ولن نترك حق الشهيد.  
وفي منزل الشهيد محمد أحمد خاطر  تجمع  أهالي حي الزاوية بشارع المديرية بالمنصورة حول أسرة الشهيد  والذي راح ضحية مجزرة إستاد بورسعيد في مواساة جديدة تؤكد أن ضياع الحقوق لأسر شهداء ثورة 25 يناير والحكم القضائي المعيب والذي أخرج منفذي عمليات القتل في الداخلية بالحكم التاريخي  بالبراءة  لن يرضخ له أحد وأننا لمستمرون في الثورة من أجل التطهير .
وجاءت كلمات عم أحمد بسيطة قائلا أن ماحدث أرعب الجميع في أن الأحكام القادمة والتي نتوقع أنها ستكون بنفس الصورة فإذا كان عملوها مع لرؤوس النظام  وخرجوا منها بالبراءة فماذا سيفعلون مع أتباعهم في المحافظات والذين تم أثبات تورطهم مثل ماحدث أثناء الثورة.
وأضاف أنا أريد حق أبني الشهيد وحقي ممن قتلوه بالقصاص العادل وهذا الحكم هو أهدار لحقوق كل شهداء الثورة وتوابعها وأننا لن نرضخ لهذه الأحكام ولن نسمح بعودة النظام الفاسد للحياة وأن الجميع يصرون علي مواصلة الدفاع عن حق الشهداء وحضور شباب الحي والثوار ليؤكدون أنهم سيواصلون الكفاح من أجل الحرية ولن نرضي ألا بالقصاص وأخذ حقنا بشكل شرعي مؤكدا أن ماحدث هو حكم سياسي لا يرتقي لدم من أسيلت دمائهم لتطهير مصر من الفاسدين وكما أكدتها من قبل أنا مواطن بسيط واذا ضاع حق أبني سوف أحرق نفسي أمام مجلس الشعب الذين جاؤا لتمثيل شعب مصر الغلبان وليس من أجل المصالح والصراع علي الكرسي ..


 

أهم الاخبار