65 سجينا مصريا فى المعتقلات الإسرائيلية

وفد الأسرى الفلسطينيين: نأمل فى تدويل قضيتنا

وفد الأسرى الفلسطينيين: نأمل فى تدويل قضيتنامحمد كامل عمرو وزير الخارجية
كتبت - سحر ضياء الدين:

استقبل صباح اليوم السبت وزير الخارجية محمد عمرو وفد الأسري الفلسطينيين المحررين من السجون الإسرائيلية ، للتعرف علي وضع الأسري المصريين والفلسطينيين الذين يقبعون في السجون الإسرائيلية.

وقال روحي مشتهي أحد الأسري المحررين إن الوفد حمل لوزير الخارجية المصري هموم الأسري المعتقلين في السجون الإسرائيلية والمعاناة التي يلقونها داخل المعتقلات الإسرائيلية, سواء فيما يتعلق بوضعهم الصحي المتردي أو حبسهم بشكل انفرادي, والتعامل التعسفي الذي يمارس ضدهم، مشيراً إلي ان الاعتصامات القائمة في غزة لمساندة الأسري الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.
وأضاف أن زيارة الوفد لمصر في إطار مساندتنا للأسري الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، حتي يتم توصيل مطالبهم إلي دولة ذات فاعلية وتأثير كمصر, مشيراً إلي أن أمل الفلسطينيين أن تتولي مصر قيادة هذا الملف ورفعه إلي أرقي المحافل الدولية, حتي يتم توصيف طبيعة السجين الفلسطيني كأسير حرب وليس كسجين جنائي الذين تتعامل معهم إسرائيل بقانون الغاب، لافتاً إلي ان أملهم كأسري محررين أن يتم  تدويل

القضية وأن يكون هناك مؤتمر دولي يعالج الحالة التي يعاني منها الأسري الفلسطينيون في شتي جوانب الحياة والتي يحرموا فيها من أبسط الحقوق الأساسية التي يكفلها القانون الدولي والحقوق الأساسية لهم
وأشار الوفد في تصريحات صحفية عقب لقائه وزير الخارجية, إلى أنه شدد علي أن ملف الأسري الفلسطينيين يمثل أولوية قصوي للسياسة الخارجية المصرية علي اعتبار ان هذه القضية إنسانية، مشيرا إلي أنه كشف عن جهود مصرية قريبة لتدويل هذا الملف بشكل مكثف، ولفت إلي وضع هذا الملف علي جدول الإجتماع الوزاري لحركة عدم الانحياز الذي عقد في شرم الشيخ مؤخرا كان بمثابة البداية لتلك الجهود المصرية، حيث تضمنت الوثيقة الختامية للاجتماع بندا بإدانة الممارسات الإسرائيلية ضد الأسري الفلسطينيين .
وأشار إلي أن وزير الخارجية وعد بمتابعة هذا الملف ليصل إلي أعلي المستويات الدولية وحتي يتم
تحسين ظروف هؤلاء الأسري أو الإفراج عنهم قريباً، وأن يطبق القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان علي الأسري.
وأوضح أحد أعضاء الوفد أن كل يوم يمر علي الأسري المضربين عن الطعام يشكل خطرا داهماً علي حياتهم، منوها إلي ان حجم الأسري الفلسطينيين يفوق الثلاثة آلاف فلسطيني داخل المعتقلات الإسرائيلية .
وأشار إلي أن هناك ضغوطا إقليمية ودولية لوفاء إسرائيل بجميع البنود الخاصة بصفقة تبادل الأسري " شاليط "، والتي تعالج المشاكل الكبري للاسري الفلسطينيين .
ورداً علي سؤال حول أيديولوجية الأسري قال روحي مشتهي إنهم خليط من الفصائل الفلسطينية ما بين منتمٍ للتيار الإسلامي وخلافه، مشيرا إلي أن الحقوق لا تفرق بين الإنسان وغيره علي هذا الأساس .
وكشف مشتهي عن وجود 65 سجينا مصريا في المعتقلات الإسرائيلية قائلا: "كنا معهم تحت سقف واحد، وفي زنازين واحدة ومن بينهم من يضرب عن الطعام، وقد أطلعنا وزير الخارجية المصري علي وضعهم الإنساني والقانوني داخل السجون الإسرائيلية، والعصا الإسرائيلية لا تفرق بين سجين مصري وأسير فلسطيني، فالكل يعامل بقسوة واحدة".
وأضاف أن إسرائيل تمنع الصليب الأحمر من التواصل مع السجناء والأسري، مشيراً إلي أن معظم السجناء المصريين في إسرائيل اعتقلوا علي خلفية قضايا سياسية وأمنية وعدد قليل منهم متهم في قضايا جنائية .

 

أهم الاخبار