رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ويعتذر عن الإساءة للإعلاميين

بديع ينفى لقاء "العسكرى" قبل ترشيح الشاطر

الشارع السياسي

الثلاثاء, 03 أبريل 2012 18:26
بديع ينفى لقاء العسكرى قبل ترشيح الشاطر
أ ش أ:

نفى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع الأنباء التي ترددت بشأن لقاء وصفه ب "المزعوم "بين المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد وأعضاء بالمجلس العسكري قبل إعلان مجلس شورى الجماعة خبر ترشيح الشاطر لمنصب رئيس الجمهورية، مشيرا إلى أن الشائعات التي ترددت في حق الجماعة كثيرة ومنها أنه قام بزيارة المخلوع في المستشفى .

وطالب بديع خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد بمقر جماعة الإخوان المسلمين اليوم الثلاثاء لإعلان انسحاب السفير عبد الله الأشعل من سباق انتخابات الرئاسة لصالح المهندس خيرت الشاطر، ممثلى الصحف ووسائل الإعلام بالتحقق من الأخبار قبل إثارتها وطرحها على المواطنين فى الشارع المصري .
وطلب المرشد من الإعلاميين الاقتداء بما فعله الدكتور عبد الله الأشعل من منطلق حرصه على مصلحة مصر بدلا من تضييع الوقت في استنفاد طاقاتنا، معربا عن حزنه لانشغال البعض بترشيح الشاطر للرئاسة عن بقية قضايا البلاد المصيرية والمهمة ، قائلا إن مصر أولى بهذا العمل من أجل نهضتها وليس بمدحى أو ذمى على المستوى الشخصى".
وأضاف "إذا كان اعتذارى لكم سيجعلكم تنصرفون للعمل

من أجل صالح مصر" فأنا "أعتذر لكم" حتى تنصرفوا إلى هم مصر الأكبر، فقد آن أوان نهضة مصر" .
وردا على سؤال بشأن دور المرشد فى ترشيح نائبه المهندس خيرت الشاطر لانتخابات الرئاسة، قال بديع " إننا لا نصدر قرارا سواء فى الحزب أو الجماعة من خلال فرد واحد حتى ولو كان المرشد نفسه، ولكن القرارات مؤسسية وتصدر عن طريق الاختيار الحر للمؤسسة وبالشورى المذكورة فى القرآن ".
وأضاف "إننا عندما نرد على الشعب لا نرد بالكلام ولكن بالعمل، نرد بالأفعال لا بالأقوال ،وأن معدلات اختيار الشعب لجماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة فى كافة المجالات من برلمان وجامعات ونقابات وغيرها يدل على تأييدهم لنا ، حيث وردت الينا العديد من الرسائل والفاكسات التى تدعم قرار ترشيح الشاطر، وبالتالى لا نريد لأحد أن يخدع الشعب المصرى بأننا نكذب عليه لأن المتغيرات كثيرة والقرارات مرتبطة بالمتغيرات".
وحول التخوفات بشأن تزوير انتخابات الرئاسة، قال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين "إن الإخوان المسلمين في انتخابات عام 2010 فضحوا النظام البائد فيما قام به من تزوير للانتخابات "، مؤكدا أن الأحزاب التي قاطعت الانتخابات جاءت للمطالبة بالأقراص المدمجة التي تؤكد حدوث وقائع التزوير لعرضها على وسائل الإعلام الأجنبية والعربية والعالمية فقامت الجماعة بمنحهم نسخا منها.
وشدد على أن الشعب المصري سيحمي انتخابات الرئاسة من أى عمليات للتزوير كما قام بحماية الانتخابات البرلمانية، كما أن المجلس العسكري سيقوم بحماية هذه الانتخابات مثلما حمى الانتخابات البرلمانية، فهو صادق في وعده وسيسلم السلطات واحدة تلو الأخرى لأصحابها الذين اختارهم الشعب المصري.
من جهته ، وصف الدكتور محمود حسين الأمين العام للجماعة تنازل السفير الدكتور عبد الله الأشعل للمهندس خيرت الشاطر في انتخابات الرئاسة بأنه "موقف وطني"، يستحق التقدير في ظل الظروف الحرجة التي يمر بها الوطن .
وقال إن الدكتور الأشعل كان من دعاة الإصلاح في عهد المخلوع، ويدرك خطورة المرحلة التي تمر بها مصر، والوطن العربي كله، مؤكدا أن الظروف الراهنة تتطلب من الجميع العمل معا لتوحيد جهود المخلصين لإنقاذ المستقبل من آثار الماضي المؤلم الذي خيم على البلاد عشرات السنين .
وتوقَّع حسين الكثير من الخير لمصر في المرحلة المقبلة، مؤكدا قدرة أبناء مصر المخلصين على تحقيق أهداف ثورتهم العظيمة، وكذلك توحيد جهودهم وطاقاتهم من أجل الوطن العزيز.

أهم الاخبار