رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو ..فهمى: العلاقات المصرية الأمريكية لن تنهار

الشارع السياسي

الاثنين, 27 فبراير 2012 22:55
فيديو ..فهمى: العلاقات المصرية الأمريكية لن تنهار
كتب – محمود فايد :

قال نبيل فهمى سفير مصر السابق بواشنطن "إنه بالرغم من الأزمة المثارة بخصوص المجتمع المدنى وتمويله أجنبيا من الخارج بين الجانبين المصرى والأمريكى فى هذه الفترة" إلا أنها لم تؤثر على العلاقات الدبلوماسية المتبادلة ولن تنهار هذه العلاقات مهما كان السبب نظرا للمصالح التى تربط الطرفين.

وأضاف فهمى فى مؤتمر "العلاقات المصرية الأمريكية ..إلى أين" اليوم الإثنين والذى إقيم بدار الأوبرا المصرية بأن المصالح المصرية الأمريكية متبادلة ولا يستطيع أى طرف التخلى عن الأخر وما يثار حاليا هو أزمة عابرة وسيكون للقضاء المصرى كلمته فيها دون تدخل من طرف على حساب آخر، مشيرا إلى أن علاقات مصر بأمريكا متشعبة ومتشابكة ومتبادلة.
وأشار فهمى بأنه إذا كانت الأطراف الأجنبية مخطئة فنحن فى مصر أيضا مخطئون لأن الجانب المصرى ترك منظمات أجنبية تعمل فى مصر سواء ألمانية أو أمريكية وغيرها لمدة الثلاثين سنة السابقة.
وتعاقدت معها الحكومة المصرية رغم عدم حصولها على ترخيص متسائلا  "بأنه إذا كنا لا نحترم قوانيننا فكيف تحترمنا الأطراف الأجنبية ومن الطبيعى أن

تتجاهل هذه القوانين بحسن نية أو سوء نية.
وتابع سفير مصر السابق في واشنطن "أن الأطراف الأجنبية الحكومية وغير الحكومية المتهمة بالتمويل أو إقامة فروع لمنظمات لمجتمع المدنى فى مصر دون الحصول على ترخيص أخطأت أيضاً خاصة لوجود اتفاق مصرى أمريكى موقع منذ عام 2005 ينظم تمويل منظمات المجتمع المدنى إلا أن الجانب الأمريكى تجاهل ذلك.
وعلل فهمى الأزمة الحالية الخاصة بمنظمات المجتمع المدنى بأنها نتيجة التغيير الذى طرأ على مصر بعد ثورة يناير ونتيجة البدء فى تطبيق القانون على الجميع للحفاظ على هيبة الدول المصرية وسيادتها دون تخريب أو تدخل فى الشؤون المصرية من أى جوانب أجنبية بعد أن كانت مصر مرتع للتدخل فى شؤونها فى ظل النظام السابق نتيجة مصالح وأهداف شخصية.
وطالب فهمى بسرعة إصدار قانون جديد لتنظيم عمل المجتمع المدنى مما يسهل  نشاطاته اتساقا مع مناخ الديمقراطية،
ويكون الأساس فيه هو تطبيق القانون على الجميع  فى ظل شفافية ومحاسبة، مشيرا إلى أنه إذا كنا قد حررنا وعدلنا قانون الأحزاب، علينا أيضا تحرير وتعديل قانون المجتمع المدنى قائلا "كفانا قيود مبالغ فيها، وكفانا قوانين وتشريعات تمنع عمل المجتمع المدنى تارة، وتفتح الباب لنفس تلك النشاطات تحت قانون الشركات تارة أخرى".
من جانبه قال حمدى عبد العظيم الخبير الإقتصادى بأن الشعب المصرى لايستطيع الإستغناء عن المعونة الأمريكة نظرا لعدم توافر أى بدائل حقيقة لسد فراغ هذه المعونة االتى يعتمد عليها فى أساسيات البنية التحتية المصرية "حسب وصفه " مشيرا إلى أن الفترة المتاحة للإستغناء عن هذه المعونة تتطلب مايقرب من 7 سنوات  يتم من خلالها هيكلة نظام تدار به البلاد ويتحقق الإكتفاء الذاتى من الغذاء والزراعة والصناعة.
فى السياق ذاته قال د.عمرو عزت سلامة مستشار الجامعة الأمريكية ووزير التعليم العالى السابق بأن العلاقات الأمريكية المصرية لها تاريخ طويل به صفحات إيجابية وصفحات سلبية وما نمر به الآن من الصفحات السلبية التى تؤثر فى الشرق الأوسط ولكن فى مدة معينة وستنتهى بشكل سريع نظراً للمصالح المصرية الأمريكة المرتبطة بشكل وثيق.
وفيما يتعل بالمعونة الأمريكة قل عزت "أنها ورقة ضغط تتلاعب بها أمريكا لكنها فى الأساس هى فرض عليها وليست هبة ولا تستطيع أن تقطعها".

شاهد الفيديو :

http://www.youtube.com/watch?v=MFZR2G5eJBQ

 

أهم الاخبار