رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير الخارجية : ثورة يناير وضعت مصر على الطريق الصحيح

الشارع السياسي

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2011 11:26
كتب– مروان أبوزيد:

ألقى محمد عمرو وزير الخارجية اليوم الثلاثاء محاضرة أمام طلبة أكاديمية ناصر العسكرية العليا ، والذين يضمون دارسين مصريين وغير مصريين.

أكد وزير الخارجية على حق كافة المصريين فى الشعور بالاعتزاز والفخر بالمشاركة الفعالة من قبل جموع الشعب المصرى فى انتخابات مجلس الشعب أمس واليوم ، الأمر الذى ما كان ليتحقق لولا ثورة الخامس والعشرين من يناير التى وضعت مصر على الطريق الصحيح نحو الديمقراطية الحقيقية والحرية والعدالة الاجتماعية وكرامة المواطن.
وأضاف عمرو أن الثورة أكسبت السياسة الخارجية المصرية زخماً ملموساً وعززت من قدرة مصر على استعادة مكانتها ودورها الإقليمى المنشودين.
استعرض وزير الخارجية ثوابت السياسة الخارجية المصرية المتمثلة فى الدفاع عن المصالح المصرية فى الخارج بمختلف جوانبها السياسية

والاقتصادية والأمنية ، وخدمة مصالح المصريين فى الخارج .
وأشار إلى ما قامت به السفارات المصرية فى كافة أرجاء العالم من جهد لتمكين المصريين فى الخارج من المشاركة لأول مرة فى الانتخابات التشريعية فى البلاد باعتبارهم مواطنين لهم كامل الحق فى المساهمة فى صياغة مستقبل بلادهم.

وتطرق عمرو إلى السياسات الإسرائيلية فى المنطقة ، وبخاصة سياسة الاستيطان فى الأراضى الفلسطينية ، حيث وصف تلك السياسات بأنها المسئولة عن جعل العودة إلى المفاوضات واستئناف عملية السلام أمرا متعذرا.

وفيما يتعلق بالوضع فى سوريا ، ذكر وزير الخارجية أن مصر تعمل مع باقى الأشقاء العرب

على التوصل إلى وقف فورى لأعمال العنف والقتل الجارية فى سوريا ، حيث تشارك فى اجتماعات اللجنة الوزارية العربية المعنية بالملف السورى لترسيخ الإطار العربى لحل الأزمة الراهنة والحيلولة دون التدخل الأجنبى فى الأزمة. كما تناول الوضع فى ليبيا مؤكدا حرص مصر على تقديم كل دعم ممكن للإخوة فى ليبيا ، مشيرا إلى أن وزير خارجية مصر كان أول وزير خارجية عربى يزور طرابلس بعد سقوط القذافى ، موضحا أنه يجرى بلورة خطة عمل مصرية للتعامل مع الاحتياجات والمتطلبات الليبية فى المرحلة القادمة فى عدد من القطاعات مثل الصحة وتطهير الألغام والتعليم والمساهمة فى جهود إعادة إعمار ليبيا.

لفت وزير الخارجية إلى أن دور الجامعة العربية فى المنطقة قد تغير وأصبح أكثر فاعلية وتأثيرا بدءا من أزمة ليبيا مرورا بأزمة سوريا ، معتبرا أن الأزمتين قد أعادتا صياغة مفاهيم عديدة تتصل بالعلاقات العربية العربية وطبيعة دور الجامعة.
 

أهم الاخبار