رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسراء:الإسلاميين قتلوا الشباب بتحالفهم مع العسكرى

الشارع السياسي

السبت, 26 نوفمبر 2011 00:11
بوابة الوفد- متابعات

شهد برنامج الحقيقة للإعلامى وائل الإبراشى أمس اشتباكا لفظيا بين إسراء عبدالفتاح الناشطة السياسية، وصفوت عبدالغنى عضو مجلس شورى الجماعة الاسلامية..عندما اتهمت اسراء التيارات الدينية بقتل المصريين بتحالفهم المهين مع المؤسسة العسكرية.

فيما رفض عبدالغنى الاتهام الموجه للاسلاميين بقوله ان "القوى السياسية الآن فى صراع شديد وهذا هو الشر الذى ابتلانا الله به على حد قوله.

وقالت إسراء عبدالفتاح فى برنامج "الحقيقة" أن المشير محمد حسين طنطاوى، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة وأعضاء مجلسه العسكرى فرضوا على الشعب ولم يتولوا زمام الأمور عبر انتخابات او استفتاءات شعبية وبالتالى فإنهم فى نظر الشعب استولوا على

الحكم لأنهم جاءوا بتفويض من الرئيس المخلوع مبارك الذى فقد شعبيته.

وأضافت إسراء أن ثوار التحرير لن يتنازلوا عن مطالبهم المتمثلة فى حكومة مدنية لها كافة الصلاحيات ورحيل المجلس العسكرى عن الحكم والعودة لثكناته مشيرة الى أن المجلس العسكرى ليس من حقه المطالبة باستفتاء شعبى لأنه لم يأت للحكم من خلاله.

من جهته هاجم د صفوت عبدالغنى، عضو مجلس شورى الجماعة الاسلامية، متظاهرى التحرير قائلا أن أغلبيتهم ليسوا من الثوار بل هم مجموعة من الشباب ليس لهم فى السياسة لكنهم

ذهبوا الى التحرير ليشاهدوا ما يحدث به مشيرا فى حديثه مع الاعلامى وائل الابراشى الى أن الجماعة الاسلامية مع بقاء المجلس العسكرى لحين إجراء الانتخابات وتسليم السلطة للحكومة الجديدة سواء كانت مدنية ام اسلامية حسب ما تفرزه الصناديق الانتخابية معتبرا تنحى المجلس العسكرى فى الوقت الراهن سيدخل مصر فى كارثة وسيحولها الى دولة فوضوية.

واضاف ان التيارات السياسية المتصارعة الان تصارع من أجل مصلحتها حسب اجندة كل تيار وحسب اهدافه التى يبغاها معتبرا القوى السياسية شر كبير وخطر على مصر فى الوقت الراهن.

واكد عبدالغنى ان الجماعة الاسلامية لم تشارك فى تظاهرات ميدان التحرير حرصا على مصلحة مصر العليا وانه يجب ان نوفر الاجواء المناسبة لاجراء الانتخابات حتى يأت برلمانا قويا ثم نستطيع فرز حكومة تتسلم المقاليد خلفا للمجلس العسكرى.

 

 

أهم الاخبار