محمد فائق: فكرة الدولة الدينية "كارثة"

الشارع السياسي

الخميس, 03 نوفمبر 2011 12:09
بوابة الوفد- صحف

علق محمد فائق وزير الإعلام الأسبق ونائب رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان على الوضع الآن فى مصر  قائلا "بأن هناك قوى كثيرة ظهرت على الساحة السياسية لم تمارس السياسة من قبل حتى إننا رأينا آراء وأفكارا غريبة من الممكن أن تضرب استقرار مصر إذا لم يتم السيطرة عليها.

وتابع فائق فى حواره لجريدة الدستور ان نقطة ضعف مصر الوحيدة والتى من الممكن ان تضرب منها هى  الوحدة الوطنية مؤكدا أن أحد أسباب المشكلة

أنها لا تواجه بشئ من القوة وكذلك كل الحلول التى تطرح لا تضع حلولا للمشكلة ولا تدخل فى المشكلة نفسها ولكنها تدور حولها .
وأضاف إن مشكلتنا الحقيقية فى مصر إنه ليست هناك رقابة فى تحجيم دور مرددى الفتنة الطائفية، وبالأخص فى برامج "التوك شو" التى طغت على الساحة الإعلامية وتسمح لبعض الأشخاص بالظهور والتكلم بدون أدنى مسئولية أو حساب، موضحا
انه يحاول كمجلس حقوق الإنسان تقليص دور الفتنة الطائفية ولكن الدولة حتى الآن لم تعطها الأهمية الكافية .
من جانب آخر صرح فائق بأن فكرة وجود الدولة الدينية "كارثة" وغير مقبولة من الجميع حتى الإخوان وقال "إن الدولة إذا كان يحكمها دستور قوى يجب لا نقلق من ظهور تيار معين بأفكاره" .
أما عن أعضاء الحزب الوطنى أكد انه  ليس من المنطقى السماح لمن أفسد الحياة السياسية أن يشارك فى البرلمان المقبل وتكوين مصر الجديدة وأن فكرة العزل السياسى يجب أن تطبق على القيادات التى أفسدت الحياة السياسية فى مصر والتى ساعدت على إفسادها أيضا.


 

أهم الاخبار