مجلس الدولة يطالب القضاة والمحامين بالتعقل

الشارع السياسي

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 20:32
كتبت - هدير يوسف :

أصدر نادى قضاة مجلس الدولة بياناً أكد فيه على أن القضاة والمحامين جسد واحد بقلب واحد، يستحيل أن يعيش أحدهما بعيداً عن الآخر، أو أن يؤدى أحدهما دوراً دون الآخر.

فهما يتكاملان لأن هدفهما واحد وهو تحقيق العدالة، ويؤمنون بأن للحوار آداباً كما أن للاختلاف آداباً، ويدركون كيفية الوصول بكل ذلك إلى ما ينفع الناس ويمكث فى الأرض .
واستنكر القضاة فى بيانهم كل أوجه

المساس بالعدالة وإعاقة أدائها أو النيل من سدنتها، وأن ثمة مسائل قانونية تحتمل الاختلاف فى الرأى، ولا يمكن بأى حال من الأحوال أن تكون مبرراً لغلق دور المحاكم أو منع القضاة من مباشرة واجبهم الدستورى المقدس، لأن ذلك يعد جريمة فى كافة الأعراف والمواثيق، فالعدالة ليست ملكاً للقائمين عليها، بل هى
ملك لهذا الشعب الذى كان وما زال مهداً للحضارات، وصانعا للأمجاد، والذى سيكون هو المدافع الأول والأخير عن حق أفراده فى قضاء مستقل.
ووجه قضاة مجلس الدولة نداءً للقضاة والمحامين لكى يحكموا، صوت الحكمة والعقل، من أجل أن تعلو مصلحة الوطن فوق أى اعتبارات أو حسابات أخرى
كما وجه نادى قضاة مجلس الدولة نداء إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حثه فيها على أن يؤدى أمانة ما أؤتمن عليه بحذافيرها، وأن يحمى دور العدالة، وأن يهيئ للقضاة المناخ الملائم لأداء رسالتهم السامية المقدسة وواجبهم الوطنى.

أهم الاخبار