رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تحالف جديد "للإسلامية" من أجل الانتخابات

الشارع السياسي

الجمعة, 14 أكتوبر 2011 14:10
كتب -محمد الليثي:

تدخل أحزاب " الأصالة والبناء والتنمية والعمل والنور" في تحالف إسلامي جديد برعاية حزب النور، استعدادا للانتخابات البرلمانية القادمة.

وكشف المتحدث باسم حزب النور يسري حماد عن تفاوض حزب النور مع هذه الأحزاب المذكورة حيث تم الاتفاق على الترشح في الانتخابات البرلمانية القادمة بقائمة واحدة تضم هذه الأحزاب مجتمعة، وهي قائمة حزب النور.

وأوضح "حماد" أن الاتفاق على التحالف جاء بسبب تعنت التحالف الديمقراطي أمام رغبات الأحزاب الإسلامية المنضمة له وعدم احترام أحقيتها في الدفع بالمرشحين الذين ترغب في ترشيحهم، لافتا إلى أنه قد تقرر اجتماع عاجل اليوم الجمعة لبحث ألية تنفيذ هذا التحالف الجديد الذي سيضم هذه الأحزاب.

من جانبه، نفى الدكتور صفوت عبد الغني القيادي بالجماعة الإسلامية ووكيل مؤسس حزب البناء والتنمية الانسحاب من التحالف الديمقراطي، مؤكدا أنه جرت مفاوضات بين حزبه وبين حزب النور للانضمام إلى التحالف الذي أقامه الأخير

مع بعض الأحزاب الإسلامية، إلا أنه صرح باستمرار الحزب في التحالف الديمقراطي الذي يترأسه حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين.

وكشف الدكتور صفوت عبد الغني عن نية الانسحاب من التحالف الديمقراطي في حال عدم قبول الأخير لعدد المرشحين الذين دفع بهم البناء والتنمية للنزول على القائمة الموحدة للتحالف في الانتخابات وعددهم 80 مرشحا، أو على الأقل قبول 50 مرشحا منهم.

وأكد  أن حزبه حريص على الاستمرار بجدية في التحالف الديمقراطي لعدم تفكيك هذا التحالف بشرط احترام رغبته وقوته في الدفع بمرشحيه، كما أوضح أنه في حال الانسحاب من التحالف سيتم ذلك بشكل رسمي خلال مؤتمر صحفي لقطع الطريق أما الشائعات.

كما أكد الدكتور مجدي قرقر الأمين العام لحزب العمل انضمامه لتحالف

حزب النور وانسحابه من التحالف الديمقراطي ، خاصة بعد عدم قبول التحالف عدد المرشحين الـ 75 الذين دفع بهم الحزب وتقليصهم لستة فقط، ما أدى إلى انسحابه والتفكير بجدية في الدخول في تحالف النور، بالرغم من حرص الحزب على الاستمرار في التحالف الذي يضم الحرية والعدالة.
وقال قرقر أن الحزب كان يود أن لو استمر في التحالف الديمقراطي نظرا للعلاقة المحترمة بينه وبين جماعة الإخوان المسلمين والتاريخ النضالي المشرف لهم، إلا أن حزبه وجد من الأصلح له الانسحاب نظرا لتقليص عدد مرشحيه بالرغم من جاهزيتهم للانتخابات القادمة، ما دفعهم للانسحاب خوفا من حدوث انشقاقات داخلية في الحزب قد تؤدي إلى انسحاب عدد من مرشحيه والترشح على القوائم الفردية  بصورة فردية .
كما صرح ممدوح اسماعيل  نائب رئيس حزب الأصالة بانضمام حزبه إلى تحالف حزب النور خاصة بعد انسحابه من التحالف الديمقراطي، موضحا أن الانسحاب من التحالف لا يعني الدخول في مرحلة تكسير عظام بين تحالف النور وبين التحالف الديمقراطي ولكنه سبيل لإتاحة الفرصة أمام الأحزاب الإسلامية بالترشح بالعدد الذي يعبر عن قوتها ومدة جاهزيتها للانتخابات القادمة.

أهم الاخبار