رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فلول الوطنى تتحكم بانتخابات "المعلمين"

الشارع السياسي

الأحد, 02 أكتوبر 2011 22:42
كتب- عصام نبوى وسمر فواز:

وسط حالة من الغموض والترقّب، ينتظر المعلمون في إدارة النزهة التعليمية الإفصاح عن ميعاد ومقرّ إجراء إعادة انتخابات النقيب، وإن كانت ستتمّ بإشراف قضائي أم لا !!

بداية القصة تعود لانتخابات نقابة المعلمين، حيث أجريت الانتخابات فى 14-9 الماضي لاختيار نقيب للنقابة و14 عضوا فى الإدارة التعليمية بالنزهة، ويتضمن نظام الانتخاب علي ثلاثة صناديق للعاملين فى القطاع الحكومى والخاص والمعاشات لكل منهم صندوق يحق لهم التصويت، وكل صندوق يشرف عليه قاضٍ تطبيقا لمبدأ الشفافية فى الإشراف القضائى.
وتسابق في الانتخابات علي منصب النقيب 6 أشخاص، أبرزهم مدحت مصطفى النقيب السابق ورئيس لجنة السياسات فى الحزب الوطني لإدارة النزهة فى نظام مبارك وأحد المرشحين الخاسرين لانتخابات نادي الشمس مؤخرا، ومرشحون آخرون منهم  شحاتة شحاتة عبد اللطيف، ومدحت مصطفي، ومحمود سليم ".

وعقب تسريب نتائج التصويت قبل الإعلان عنها رسميا من قبل اللجنة القضائية، فؤجئ الحضور بانقطاع التيار الكهربي فى مدرسة "سام رايز" إحدي المدارس الخاصة بإدارة النزهة والتي

شهدت عملية التصويت، وفوجئ الحضور بوجود بلطجية ينزلون من إحدي السيارات وقاموا بمهاجمة صناديق الاقتراع، وتمت سرقة صندوق من أصوات المعاشات، وعقب استدعاء الشرطة قام القضاة بإلغاء الانتخابات بعد سرقة الأصوات وطالبوا بإعادتها مرة أخرى.
وقال شحاتة عبداللطيف المرشّح لمنصب النقيب إنه قبل إعلان النتائج في المرة الأولى تم افتعال "خناقة" عن طريق مدرّسين تابعين لمرشّحٍ منافسٍ، ليعلن بعدها القاضي المشرف على اللجنة عن سرقة 29 ورقة من أوراق لجنة المعاشات، وقام بتحرير محضر بالواقعة في قسم النزهة.
وكان  شحاتة قد حلّ أولاً بمجموع 282 صوتًا، مبديا دهشته من تعمّد إخفاء ميعاد الإعادة ومقرّها، وقصر المعلومات على مدير الإدارة، العضو السابق بلجنة السياسات بالحزب الوطني المنحلّ، والذي ينافس على منصب النقيب، والذي يصرّ على إخفاء هذه المعلومات، وكان يتذرّع حتى وقتٍ سابقٍ بانشغاله بانتخابات رئاسة
نادي الشمس، وبعد انتهائها واصل مماطلته في كشف ميعاد ومقر الإعادة، بل وصرّح أنه هو الذي سيحدّد زمانها ومكانها بنفسه، بالشكل الذي يناسبه.
وأوضح شحاتة فى تصريحات لـ"بوابة الوفد" أنه حتى الآن لم يتم تحديد موعد الانتخابات فى الإدارة وعندما يطالب المرشحين المسئولين فى الإدارة تحديد موعدا للانتخابات، يماطلون فى تحديد الموعد، وأن المسئولين فى الإدارة التعليمية يؤكدون أن أمر تحديد الانتخابات بيد المرشح المنافس مدحت مصطفي".
وقال إنه قام بإجراء اتصال هاتفى بالقائم بأعمال النقيب العام يحيي الكيلاني، وقال له نصا "مفيش سلطة بإيدي أو بأيد الوزارة ...ومفيش سلطة علي مدحت إلا من القضاء"، وهو السلطة الوحيدة اللي تقدر علي مدحت"، وأكمل شحاتة أن الكيلاني طلب منه أن يقوم بالاتصال بالمرشح المنافس مدحت مصطفي ويسأله عن مواعيد إجراء الانتخابات ".
وأشار شحاتة إلى أنه قام بالاتصال بالمرشح المنافس ليسأله عن مواعيد انتخابات الإعادة، فقال له " مش هعمل انتخابات دلوقتى ".
وأكّد شحاتة أنه ينوي عمل محضر إثبات حالة بإخفاء الميعاد والمكان الخاصين بانتخابات النقابة، خاصةً وأن الإدارة التعليمية ذاتها تصرّ على إخفاء هذه المعلومات بشكلٍ غير مفهوم.
موضوعات ذات صلة:

شكاوى فى انتخابات نقابة المعلمين بالسويس

فيديو.تظاهر مجلس نقابة المعلمين بالقليوبية

فوز الإخوان بانتخابات نقابة المعلمين بالزرقا

انتخابات نقابة المعلمين

أهم الاخبار