رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في حوار خاص لـ"الوفد"

كريمان كامل تروي موقف مؤثر في بطولة إفريقيا وتوجه رسالة للشباب ومسئولي الجودو

رياضة

الخميس, 12 سبتمبر 2019 12:45
كريمان كامل تروي موقف مؤثر في بطولة إفريقيا وتوجه رسالة للشباب ومسئولي الجودوكريمان كامل مع محرر الوفد
حوار - عبدالرحمن أبوهاشم:

كريمان كامل لاعبة منتخب مصر للجودو والحاصلة على برونزية دورة الألعاب الافريقية والتي كانت واحدة من الابطال الذين كتبوا تاريخا جديدا للبطولة بعدما ساهمت في تحطيم مصر لكافة الارقام القياسية المسجلة في البطولة منذ بدايتها وحتى اليوم.

تاريخ كريمان مع الجودو يمتد منذ الصغر فهي بطلة مصر منذ عام 2007 وحتى الآن، وحصلت على العديد من الالقاب القارية والدولية وايضا حققت مراكز متقدمه في بطولات العالم، حيث حققت فضية بطولة العرب في سن الناشئين، وكذلك فضية في بطولة أفريقيا للشباب وحصلت على الميدالية الذهبية في بطولة أفريقيا للشباب، لتصبح بذلك البنت المصرية الوحيدة التي حملت الذهب في البطولة، وحصدت أيضًا ذهبية بطولة العرب للشباب والتي اقيمت في شرم الشيخ.

واحتلت كريمان المركز السابع في بطولة العالم للناشئين، كأول فتاة مصرية تصل الى هذا المركز لتصنف ضمن أحسن 10 لاعبات في العالم على مستوى الشباب، وحصلت على برونزية بطولة أفريقيا للكبار، وكررت الإنجاز نفسه في بطولة أفريقيا هذا العام، ودورة الألعاب الأفريقية.

الوفد حرصت على القاء الضوء على حياة البطلة المصرية صاحبة الـ 22 عام من خلال الحوار التالي:

كيف كانت بدايتك مع الرياضة ولماذا اخترت الجودو ؟

بدأت ممارسة الرياضة بصفة عامة في سن صغيرة جدا حيث كان عمري 4 سنوات وكانت بدايتي مع السباحة ثم الكرة الطائرة والسلة وكرة اليد ولم استمر طوبيلا في ايا منها حيث لم أجد نفسي قبل ان اتجه إلى الجودو والذي جذبني بشده واستحوز على اهتمامي وتعلمت سريعا حتى انني حصلت على بطولة الجمهورية بعد اربع شهور فقط من ممارستي للجودو وكان ذلك ابرز اسباب تمسكي بالاستمرار في ممارسة رياضة الجودو، حيث ابحث عن التميز والتفوق وهو ما وجدته في الجودو.

الجودو من الرياضات العنيفة التي تحتاج الى قوة بدنية كيف استحوذت على اهتمامك وانت فتاة رقيقة ؟

رغم ان الجودو رياضة قوية وتحتاج الى قوة بدنية كبيرة الا انني وجدت نفسي في هذه اللعبة وهي عكس ما يظن الكثيرين ليست رياضة عنيفية بقدر الفنيات فهي مثل اي رياضة اخري تحتاج الى العقل قبل القوة، وايضا تحتاج إلى الروح والصبر، وقد تكون صعبة على البنات، لكن من تحبها وتفهم قواعدها تتميز فيها، لأنها

رياضة مميزة جدا.

من مثلك الأعلي من لاعبات الجودو ؟

هناك الكثير من البطلات المصريات التي نجحن في تحقيق انجازات للرياضة المصرية وهن مثلي الاعلي  وأبرزهم كابتن هبة رشيد، وكابتن سماح رمضان، وكابتن نورا حسن، وأتمنى أن أكمل مسيرتهن، خاصة الكابتن هبة وسماح لأنهما كانتا تلعبا في نفس ميزاني.

وما هو حلمك مع رياضة الجودو ؟

لدي حلم كبير هو بالطبع حلم أي رياضي وهو التتويج بميدالية أولمبية والسير على خطى عملاقي الجودو المصري الكابتن محمد رشوان والكابتن هشام مصباح.

هل يوجد عائق أمام تحقيق هذا الحلم؟

لا يوجد عائق بالمعنى الحقيقي فأنا أحتاج للمشاركة في بطولات عالمية كـ"جراندج براي" أو "جراند سلام"، من أجل التأهيل لأولمبياد طوكيو أولًا، لأن في لعبة الجودو، التأهل ليس سهلاً، ففي كل سنة تقريبا نحو 20 بطولة مؤهلة، يلزم المشاركة في عدد كبير منها لتحقيق نقاط التأهل.

وانا أسهل لاعبة يمكن أن تتأهل للأولمبياد لأني صاحبة أعلى ترتيب عالمي في مصر، وكل ما أحتاجه أن أحصل على فرصتي كاملة في المشاركات العالمية وليس القارية فقط ، واتمنى ان يسعى اتحاد الجودو برئاسة المهندس مطيع فخر الدين الي منحي الفرصة الكاملة حتى اثبت ذاتي وارفع علم مصر خفاقا.

كيف كانت المنافسة في دورة الألعاب الافريقية؟

 كانت قوية جدا هذه المرة، والمنافسة شرسة، لأننا نخوضها في العام، الذي يسبق أولمبياد طوكيو، كما انني واجهت العديد من المشكلات من اجل الحصول على هذه الميدالية والتي ستظل لها ذكريات مميزة معي مهما حققت في المستقبل.

وما نوع هذه المشكلات وكيف تغلبت عليها؟

اهم المشكلات التي تواجه الرياضيين في مثل سني هي كيفية التوفيق بين الدراسة والرياضة والأمرصعب جدا بالنسبة لي خاصة وانني في السنة النهائية بكلية الهندسة، وهي دراسة صعبة بالطبع، وكثيرا ما  تتزامن المعسكرات والسفر لبطولات في الخارج، مع مواعيد الامتحانات وفي بعض الأوقات لا يتفهم الأساتذة الأمر، وهذا سبب بقائي حتى الآن في السنة النهائية،

بعد رسوبي في مادة، تزامن اختبارها مع عودتي من بطولة أفريقيا، ورفض الدكتور المشرف على المادة امتحاني فيها، وقال لي إنتي عايزة تاخدي كل حاجة من الدنيا، عايزة تبقي بطلة ومهندسة، وهو واحد من أصعب المواقف في حياتي، الا انني راضيه تماما لانه كان سببا في تفرغي للتدريبات واحراز ميدالية الألعاب الافريقية، واحاول التوفيق بين الرياضة والدراسة من خلال اصطحاب الكتب والمحاضرات في معسكرات التدريب والبطولات في بعض الأحيان، وايضا رغبتي في النجاح تمنحني القدرة على استيعاب ما فاتني من المحاضرات بشكل سريع.

هل واجهت انتقادات من الاسرة والاصدقاء لانك تمارسين رياضة عنيفة؟

بالعكس تماما فأسرتي هي أكبر داعم لي سواء على المستوى المادي أو المعنوي خاصة وان لدي اخ واخت يمارسان الجودو ايضا ، فأختي نوران كامل بطلة أفريقيا في اللعبة، وكانت ستشارك في دورة الألعاب الأفريقية حتى آخر لحظة، ، وأخي في مرحلة الناشئين الآن، ويخطو خطواته الأولى في اللعبة.

قلتي ان الجودو رياضة الروح والصبر ما تفسير ذلك ؟

طبعا الجودو من الرياضات التي تشتهر بالروح الرياضية والتي تحتاج ايضا الى صبر كبير وهناك مواقف نتعرض لها تؤكد هذه المباديء ففي نهائي بطولة أفريقيا للكبار قبل 3 سنوات، دخلت اللاعبة المنافسة لي المباراة، وهي مصابة في قدمها، وتفاقمت إصابتها خلال اللعب لأن المباراة كانت قوية، لأجدها غير قادرة على الحركة، وهنا توقفت عن اللعب، وساندتها وحملتها إلى خارج البساط لتتلقى العلاج، في موقف مؤثر للغاية، جعل الجميع في الصالة يصفق، ويهتف لمصر، ويشيد بأخلاق المصريين، وهو واحد من المواقف التي لا أنساها.

كما لا أنسى موقف حصولي على ميدالية بطولة أفريقيا في شرم الشيخ، عندما حققت الذهبية بعد غياب 10 سنوات عن مصر في ميزاني، وبعدما خسرتا بطلتان من زميلاتي مباراة قبل النهائي أمام عيني، لأدخل مباراتي وسط حزن وضغط عصبي شديد، ولكني اجتزتها وسط تصفيق وإشادة من الجميع، وفرحة لا توصف.

أخيرا لمن توجهين رسالتك عبر الوفد؟

أوجه رسالتي الى كل شباب وشابات مصر واطالبهم بممارسة الرياضة وايضا اطالب المسؤلين عن المنظومة الرياضية بتسهيل الامور المتعلقة بممارسة الرياضة من أجل جذب الشباب والفتيات إلى ما يفيدهم ويفيد مستقبل الوطن.

واطالب المسؤلين في الاتحاد بعدم التمييز بين البنات والأولاد، خاصة وأن البنات حقهم مهضوم ولا يحصلون على معاملة الأولاد  فيما يتعلق بالإعداد والمشاركة في البطولات الكبيرة، فمثلا كنت استحق المشاركة في أولمبياد الجامعات انا وشقيقتي وتم استبعادنا في اخر لحظة دون سبب معلوم وشارك في الدورة أولاد أقل في المستوى ولم يحققوا نتائج.

أخيرًا أود أن أشكر المسؤلين في نادي الشمس الذي انتمى إليه  وأخص المدربين كابتن باسم الحسيني وكابتن هيثم الحسيني وكابتن لقمان على المجهود الكبير في التدريبات والتجهيز للبطولات ، فهم أصحاب الفضل الأول في أي إنجاز أصل اليه.

Smiley face

أهم الاخبار