فهمى: سنتعامل مع الرئيس مهما كان اتجاهه

الرئاسة

الأربعاء, 23 مايو 2012 14:09
فهمى: سنتعامل مع الرئيس مهما كان اتجاهه
كتب – خالد ادريس:

أكد الدكتور أحمد فهمي رئيس مجلس الشورى أن الانتخابات الرئاسية تعتبر إحدى الخطوات المهمة نحو استكمال بناء مؤسسات الدولة قبل انتهاء المرحلة الانتقالية وتسليم السلطة فى نهاية يونيو القادم، قائلا:"إن مجلس الشورى سيتعامل مع الرئيس القادم مهما كان اتجاهه".

وقال إنه لولا دماء الشهداء الزكية التي أريقت من أجل الحصول على الحرية والكرامة الإنسانية والعدالةالاجتماعية، لما وصل الشعب المصري لتلك اللحظات التاريخية والفارقة التي يتم فيهااختيار رئيس من بين ثلاثة عشر مرشحاً

رئاسياً بإرادتهم للمرة الأولى في تاريخهم في أول انتخابات رئاسية بالاختيار الحر المباشر ودون أن يعلم أحد ما ستسفر عنه هذه الانتخابات مسبقاً .
ودعا رئيس مجلس الشورى ، فى تصريحات صحفية عقب الإدلاء بصوته فى الانتخابات الرئاسية بمدرسة الناصرية بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، جموع الناخبين للتوجه إلى صناديق الاقتراع ، للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات رئاسية ديمقراطية تشهدها
مصر بعد ثورة 25 يناير ، خاصة وأن العملية الانتخابية تتم تحت إشراف قضائي كامل على جميع مجرياتها ضماناً لسلامتها ونزاهتها، ووسط تأمين من قوات الجيش والشرطة.
وأعرب فهمى عن أمله في أن تقود هذه الانتخابات إلى تحقيق الاستقرار والأمن واستكمال مؤسسات الدولة الحديثة، وانطلاق مصر نحو مرحلة جديدة من الديمقراطية.
وطالب وسائل الإعلام بضرورة التزام الحيدة والنزاهة فى نقل الأحداث الخاصة بالانتخابات والبعد عن التهويل والإثارة وعدم نشر أى معلومات قبل التأكد من صحتها حتى يتم تفادى ترويج أخبار مغلوطة، قد تؤثر على سير العملية الانتخابية فى تلك الأجواء التنافسية بين كل المرشحين.