الجامعة العربية ترحب بالمشاركة فى مراقبة الانتخابات

الرئاسة

الأحد, 20 مايو 2012 16:57
الجامعة العربية ترحب بالمشاركة فى مراقبة الانتخاباتنبيل العربي الامين العام لجامعة الدول
القاهرة – وفا:

 رحبت جامعة الدول العربية بالدعوة المصرية للمشاركة في مراقبة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يومي 23 و24 من مايو الجاري، وعبرت عن تفاؤلها بهذه التجربة المصرية التي جاءت كإحدى ثمار الربيع العربي.

وأكدت أنها ستقف على مسافة واحدة من كافة مرشحي الرئاسة في مصر، وعولت على حكمة الشعب المصري في اختيار رئيسه بهذه المرحلة الدقيقة من تاريخ البلاد.
وقال رئيس بعثة مراقبي الجامعة العربية للانتخابات الرئاسية المصرية السفير محمد الخمليشي الأمين العام المساعد لشؤون الإعلام في تصريحات له اليوم الأحد، إن الأمين العام للجامعة نبيل

العربي كلفه برئاسة البعثة بعد تلقى طلب رسمي من وزارة الخارجية المصرية ولجنة الانتخابات الرئاسية لمشاركة الجامعة العربية ضمن بعثات أخرى من الاتحاد الإفريقي ومنظمات دولية من المجتمع المدني في مراقبة أول انتخابات رئاسية تعددية في مصر بعد ثورة 25 يناير.
وعبر الخمليشي عن أمل الجامعة العربية في أن تجرى الانتخابات الرئاسية في مصر في جو من الحرية والديمقراطية تعبر عن حضارة الشعب المصري التي تمتد لآلاف السنين، ومن
دون حدوث ما يعكر صفو سير العملية الانتخابية.
وأشار إلى أنه سيتم نشر نحو خمسين من مراقبي الجامعة في عدد من المحافظات المصرية، بالتنسيق مع جهات المراقبة الأخرى، على أن يقوم كل مراقب برفع تقرير وقتي إلى رئيس البعثة، حيث تم إنشاء غرفة عمليات بمقر الأمانة العامة لمتابعة أحوال الانتخابات أولا بأول على أن يعقد رئيس البعثة مؤتمرا صحفيا في ختام الجولة الأولى للانتخابات لإعلان ما تضمنه تقرير المراقبة.
وأوضح أن الجامعة ستنشر تقرير المراقبة في ختام الانتخابات على أوسع نطاق بحيث تشمل بعثاتها في الخارج ومندوبيات الدول العربية لدى الجامعة العربية، وقال: "إن عمل بعثة المراقبين التابعين للجامعة العربية سيستمر في حال حدوث جولة ثانية من الإعادة".