عمرو موسى يحذر من الاستغراق فى خلافات تهدد انطلاقة الجمهورية الثانية

الرئاسة

الثلاثاء, 08 مايو 2012 18:13
عمرو موسى يحذر من الاستغراق فى خلافات تهدد انطلاقة الجمهورية الثانية
كفر الشيخ – أشرف الحداد ومصطفي عيد:

احتشد أكثر من 20 ألف شخص  في مؤتمر الدكتور محمد مرسي، عقد المؤتمر عقب صلاة المغرب مساء أمس الاثنين في الاستاد الرياضي لمحافظة كفر الشيخ،

بحضور أئمة وشيوخ الأزهر الذين ملأوا مدرجا كاملا بالإضافة إلي حضور بعض الشخصيات العامة وبعض العلماء وأعضاء مجلسي الشعب والشورى عن حزب الحرية والعدالة، كما رافق مرسي بعض الرموز الدينية مثل الدكتور صفوت حجازي الداعية الإسلامي وأحد أبناء كفر الشيخ، الدكتور راغب السر جاني المفكر الإسلامي والشيخ محمد عبد المقصود، الدكتور احمد غلوش مؤسس كلية الدعوة بالقاهرة، وقبل بدء المؤتمر ردد الجماهير الاخوانية هتافات ترحيبا بمرسي منها .. «الشعب يريد مرسي رئيس»، «حرية عدالة المرسي، وراه رجاله»، «الإعلام فين الرئيس أهو»، «قلنا النهضة إرادة شعب .. ويا المرسي تخطي الصعب»، «هنكمل وياه مشوارنا .. كلنا سوا علي نفس الدرب» ثم قام أيمن حجازي المتحدث الإعلامي باسم الحرية والعدالة بإعطاء الكلمة لضيوف مرسي، وبدأ ناصحاً الحضور بدعم هذا القوي الأمين قاصداً الدكتور مرسي رئيسا للجمهورية، وتابع قائلا لماذا نختار مرسي؟ ورد لأنه

يحمل مشروعا إسلاميا خالصا بالإضافة إلي انه عاني هو وإخوانه أكثر من 80 سنة، وشعاره الإسلام هو الحل، حل لكل مشاكلنا في السياسة في الجيش في الشرطة، وأشار إلي أن مشروع مرسي الانتخابي أطلق عليه اسم النهضة، وأكد أن من الأسباب العظيمة في دعمه كرئيس هو أن كل المرشحين طلبوها إلا هو لم يسع إليها ونحن نبحث عن هذه الإعانات من الله عز وجل لرجل دفع لمنصب الرئاسة، والسبب الثالث أن وراءه العلماء ورثة الأنبياء الذين يدعمونه بكل قوة مؤكدا أن أكثر من 1000عالم من علماء الأزهر يدعمون مرسي بكل قوة واصفا أن هذه النعمة الكبرى وهي الشرف العظيم، ودعا «السرجاني» الجماهير إلي وحدة الصف ولم الشمل وتوحيد الكلمة قائلا: لا نريد أصواتكم فقط، ولكن وأن تتحركوا في كل بقعة من بقاع كفر الشيخ، بنشر شعار الإسلام هو الحل، ثم تحدث د.
صفوت حجازي الداعية الإسلامي وفي بداية كلمته مخاطبا الجماهير هاتفا .. « ثوار أحرار هنكمل المشوار».
ثم بدأ د. مرسي كلمته قائلاً: إن الشعب في رقبتي وعلي رأسي وعلي أكتافي وفي عقلي دين كبير، مضيفا أنا منه ومن أرضه نشأت وتحت ضل شمسه عشت وتكونت، وقال مرسي ان ثورة مصر هي ثورة الأبناء جميعا أبناء هذا الوطن الذين قاموا بها واقتلعت رؤوس الظلم ومازالت تستمر في اقتلاع رؤوس النظام الفاسدة.
وأشار مرسي إلي انه لن يكون للإنسان كرامة إلا بتطبيق الشريعة والضمان الوحيد لكي تحقق الكرامة لكل الناس المسلمين والمسيحيين ثم غازل الإخوة الأقباط قائلا كيف يأخذ المسيحيون حقهم إلا بتطبيق الشريعة رغما عن الحاكم فبالشريعة يتم العدل معهم، واختتم مرسي كلمته بالدعاء وردد الحضور مؤمنين وراءه كما لو انها خطبة الجمعة.
جدير بالذكر أن منظمي المؤتمر قاموا باحتجاز الإعلاميين داخل بوابة الاستاد الرياضي ومنعوهم من الخروج قائلين لما الرئيس يخرج الأول الأمر الذي أدي إلي مشاحنات كادت أن تؤدي إلي اشتباك أنصار مرسي بالأيدي مع الإعلاميين، بالإضافة إلي قيام احمد غلوش احد مرافقي مرسي بالتطاول علي الإعلاميين والصحفيين بالاضافة الي تعديه بالألفاظ علي حزب الوفد وصحيفته وقياداته، كما قام أيضا بالتهكم والاستهزاء بمكانة الوفد قائلا هو مين الوفد ده، الأمر الذي دفع الإعلاميين إلي إعلان مقاطعة مؤتمرات الإخوان نهائياً.