الصاوى:البرامج الانتخابية لمرشحى الرئاسة "وهم"

الرئاسة

الاثنين, 30 أبريل 2012 15:41
الصاوى:البرامج الانتخابية لمرشحى الرئاسة وهمد.على الصاوى
كتب – محمود فايد :

شن د.على الصاوى ,أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة الهجوم على المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية متهما إياهم أن جميعهم لا يملكون أى برامج انتخابية  وكل ما يتحدثون فيه هى برامج وهمية وغير قابلة للتنفيذ  لأنها غير مبنية على أساس ومنهج علمى.

وأضاف الصاوى فى ندوة "رؤية الشباب وطموحاتهم فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية ومدى مشاركتهم فيها"  والتى عقدتت اليوم الإثنين بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة بأنه طبقا للمنهج العلمى فإن البرامج الانتخابية تبنى على  قاعدة البيانات والمعلومات والأرقام الحقيقة  داخل مؤسسات الدولة على أقل تقديرمشيرا إلى أنه لا يوجد أى مواطن يملك هذه البيانات وأيضا المرشحون لا يملكون هذه  البيانات الحقيقة وبالتالى فبرامجهم مبنيه على وهم  .
وأشار الصاوى إلى  ضرورة صدق المرشحين مع الناخبين وإطلاعهم على خبايا الأمور وتواجدهم معهم

فى الشارع المصرى وليس الشعارات البراقة التى يتعامل بها المرشحون .
وقال الصاوى  إنه من الضرورى أن يتعرف الناخبون على مرشحيهم ووسائلهم للقيام بحل المشكلات التى تواجههم فى الشارع المصرى وذلك من خلال واقع ملموس  وتواجد فى الشارع المصرى و ليس   بالشعارات التى يُطلقها بعضهم أومن يدعى أن يستطيع أن يحل مشكلات مصر  بالتليفون قائلا"   برامجهم تفتقد للجدية ويغيب عنها التماسك الداخلي، وهو ما يؤكد أن كتابها من الهُواة الوافدين على الحياة السياسية خاصة أنه لا تقدم حل واحد لأى مشكلة مستعصية تواجه الشعب المصرى فى المرحلة الإنتقالية".
وتابع أستاذ العلوم السياسية  أن المرشحين للرئاسة اقتصر دورهم على نشر البوسترات  واللافتات الداعية
لهم مشيرا إلى أن بوسترات المرشحين  لوثت الشوارع  وجداران الجامعات والمنازل  مشيرا إلى أن من قام منهم بذلك فإنه لا يراعى الله ومعندهوش ضمير قائلا"من لوث جدران جامعاتنا ومنازلنا  ببوستراته معندهوش ضمير ولا يراعى ربنا ".
وفى السياق ذاته قال الصاوى إن الملامح المطروحة في إطار الانتخابات الرئاسية لا تنبئ بجديد في توجهات الاقتصاد المصري على المدى القريب حيث جاءت هذه البرامج متشابهة في العديد من القضايا لاسيما التي تمس المواطن، كما أنها أفرطت في التفاؤل حيال بعض القضايا مشيرا إلى أنه من غير المنطقي تنفيذ الخطط الواردة في هذه البرامج بينما يعاني الاقتصاد الوطني المصري من عجز مزمن في الموازنة وقصور في الاستثمار وتفاقم في المديونية العامة وتباطؤ في النشاط المصرفي.
واختتم الصاوى حديثه بدعوته لنواب مجلس الشعب والمرشحين للرئاسة ومقدمى البرامج التليفزيونية أن يبتعدوا عن الأجندات الخاصة التى يسعون لتحقيقها مطالبا نواب مجلس الشعب أن يعملوا من أجل مصالح المواطن المصرى وليس من أجل مصالحهم  أو من أجل مصالح أحزابهم .