رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عقب إعلان القائمة النهائية..

عمرو موسى للمصريين: اختاروا الأصلح

الرئاسة

الخميس, 26 أبريل 2012 16:47
عمرو موسى للمصريين: اختاروا الأصلح عمرو موسى
كتب - محسن سليم :

وجه عمرو موسى المرشح الرئاسي كلمة الي الشعب المصري عقب إعلان اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية القائمة النهائية لمرشحي الرئاسة.

وطالب موسى في كلمته الشعب المصري بتحري الدقة في اختيار المرشح الأقدر علي العبور بمصر الي بر الأمان في سبيل تحقيق أهداف الثورة وتحويل الثورة الي دولة.
وحذر الشعب من اختيار مرشح يدخل مصر في دوامة لا تخرج منها لسنوات وعقود طويلة نتيجة مفاهيم وأساليب تقيد الانطلاقة المصرية.
وفيما يلي نص الكلمة:
بعد أقل من شهر، يتوجه شعب مصر العظيم لصناديق الاقتراع ليس لاختيار شخص يثق في وطنيته وإخلاصه وخبرته وقدرته على قيادة دولة بحجم مصر فحسب، ولكن لتقرير مصير أمتنا واختيار طريقنا للديمقراطية والرخاء

والكرامة والحرية.
واليوم، وبعد إعلان اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية القائمة النهائية للمرشحين، أصبحت الاختيارات واضحة، فإما أن نضع مصر على أول الطريق نحو تحقيق أهداف الثورة، وتحويل الثورة إلى دولة ديمقراطية حقيقية، واقتصاد قوي ومنافس، ومكانة لنا في العالم نستحقها ومؤهلين لها، أو ندخل - لا قدر الله - في دوامة قد لا نخرج منها لسنوات أو عقود قادمة، نتيجة مفاهيم وأساليب تقيد الانطلاقة المصرية وتدخلنا في دوامة من النزاعات الداخلية، بل والإقليمية.
إن رؤيتي لمستقبل مصر ولجمهوريتها الثانية، كما عبرت عنها في برنامجي الانتخابي الذي طرحته
على الشعب، هي لدولة قوية، فتية، تضم أبناءها – مسلمين وأقباطا، رجالا ونساء - بلا تمييز أو تهميش أو إقصاء، وتقضي على الفقر – عدونا الأول – وتكسر الحلقة المفرغة للبطالة والأمية والمرض، يأمن فيها كل مواطن على حياته ورزقه ومستقبل أولاده، واقتصاد يحقق عدالة اجتماعية تضمن أن ينعم الجميع بخيره.
أرى مصر دولة يتحقق فيها العدل ويجتث فيها الفساد من جذوره، وتصان كرامة المواطن وحقوق الإنسان، تقوم على شئونها حكومة تخدم الشعب، ويراقبها الشعب ويحاسبها.
نعم، نستطيع أن نجتاز الأزمة الحالية للوصول إلى مصر جديدة، مصر مزدهرة، مصر آمنة، مصر نشطة ومتحركة ومبادرة، مع رئيس لديه الرؤية والبرنامج للتحرك بمصر إلى الأمام ... رئيس لديه القدرة والإرادة لإنجاز هذه المهمة.
ختامًا، أدعو كافة أبناء شعب الوطن – داخل البلاد وخارجها – للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المقبلة والمشاركة في اختيار مستقبل مصر.