اتحاد علماء المسلمين يطالب بتغيير الدستور بسوريا

الدين المعاملة

الاثنين, 18 أبريل 2011 10:01
كتبت - بدرية طه حسين:


دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الرئيس السوري الي الإسراع بالبدء فورًا بتغيير الدستور، وإطلاق الحريات، وتحقيق مطالب الشعب كاملة، موضحا ان الحلول الجزئية لم تعد ترضي الشعب السوري، ولن تنهي مظاهراته العارمة، بل يزداد سقف المطالب كلما تأخرت الإصلاحات الجذرية.، وأن على القيادة السورية أن تعلم أن عصر الحزب الواحد، والزعيم الأوحد، قد انتهى وتجاوزه الزمن، وأن الشباب اليوم يريدون الحرية الكاملة، والكرامة

الشاملة. وادان الاتحاد العالمي بشدة أساليب التعذيب والإهانة والقتل للمتظاهرين المسالمين، ويناشد الجيش السوري البطل أن يحمي هؤلاء المسالمين عن بطش أدوات القمع الظالمة التي تفتك بالشعب السوري، فهذه مسئولية الجيش الذي أنشئ من الشعب ولحمايته، وللدفاع عن الوطن والمواطن، فهذه مسؤوليته أمام الله تعالى وأمام التاريخ الذي لا يرحم ظالمًا ولا
متهاونًا وقد قال تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ} الفجر:14

وأكد الاتحاد إن وجود سورية، في مواجهة العدو الصهيوني لن يعفي حكامه عن تحقيق تطلعات الشعب وحرياته، وإزالة الظلم والاستبداد، بل إن معظم الأراضي العربية الإسلامية قد احتلت في ظل الاستبداد والدكتاتورية والحزب الواحد، أو الزعيم الأوحد.

واهاب الاتحاد بالشعب السوري أن يحافظ على وحدته بجميع أطيافه الدينية والعرقية والقومية والمذهبية، وبجميع اتجاهاته السياسية، وهذا عهدنا بالشعب السوري الحضاري، حيث كان وحدة متماسكة أيام مقاومة الاستعمار، وهكذا يكونون مهما كانت الظروف – بإذن الله تعالى.