رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ربحية شركات البحرين تتجاهل الإضرابات

اقتصاد

الثلاثاء, 13 سبتمبر 2011 19:10
ربحية شركات البحرين تتجاهل الإضرابات
تقرير – محمد عادل:

على الرغم من الاضطرابات السياسية التي شهدتها البحرين في بداية العام 2011، إلا أنه يبدو أن التأثير الكامل للركود الاقتصادي

لم ينعكس على ربحية الشركات البحرينية خلال النصف الأول من العام 2011، ويرجع ذلك إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة البحرينية والتي أسهمت في استعادة ثقة المستثمرين وطمأنتهم.
بلغ إجمالي صافي ربح الشركات البحرينية التي أعلنت عن أرباحها ما قيمته 354.22 مليون دينار بحريني في النصف الأول من

العام 2011، مرتفعة بنسبة 3.8 في المائة عن نفس الفترة من عام 2010.
أكد تقرير صدر اليوم لبيت الاستثمار العالمي "جلوبل" عن أداء الشركات المدرجة في البورصة البحرينية عن نتائج اعمال الشركات خلال النصف الأول من عام 2011 أن 14 شركة من اجمالي 41 شركة تمكنت من تحسين ربحيتها في النصف الأول من
العام 2011، في حين سجلت 22 شركة انخفاضا في ربحيتها، إضافة إلى 5 شركات سجلت صافي خسارة في النصف الأول من
العام 2011.
وشهدت معظم قطاعات بورصة البحرين انخفاضا في ربحيتها المسجلة في النصف الأول من
العام 2011 باستثناء قطاعي الاستثمار والبنوك التجارية، اللذان شهدا زيادة في صافي ربحيهما في النصف الأول من
العام 2011 الحالي بنسبة 83.91 في المائة و14.7 في المائة على أساس سنوي، على التوالي.  وسجل قطاع الفنادق والسياحة أعلى نسبة تراجع على مستوى السوق خلال النصف الأول من العام 2011، حيث انخفض صافي ربحه بنسبة 57.7 في المائة، تبعه قطاعي الخدمات والتأمين، واللذين تراجعت ربحيتهما بنسبة 19.4 في المائة و17 في المائة على التوالي.
وتمكنت خمسة من أصل ثمانية بنوك مدرجة في السوق البحريني من تحسين ربحيتها، ومن ضمنها، بنك البحرين الإسلامي، الذي تمكن من تحويل صافي الخسارة المسجلة في النصف الأول من
العام 2010 والبالغة 5.7 مليون دينار
بحريني إلى صافي ربح بقيمة 3.2 مليون دينار بحريني في النصف الأول من
العام 2011 الحالي.
من ناحية أخرى، استمر البنك البحريني السعودي في تحسين نتائجه المالية للربع الثاني على التوالي، حيث سجل ارتفاعا هائلا في صافي ربحه بمعدل 102.4 في المائة على أساس سنوي بنهاية النصف الأول من العام 2011.
وحقق البنك الأهلي المتحد، أكبر البنوك البحرينية المدرجة من حيث القيمة السوقية، صافي ربحا بقيمة 61 مليون دينار بحريني في النصف الأول من
العام 2011، مسجلا نمو بمعدل 19 في المائة. وحقق بنك البحرين الوطني ربحا صافيا بقيمة 24.1 مليون دينار بحريني في الستة شهور المنتهية في 30 يونيو من العام 2011 بالمقارنة مع صافي الربح المسجل في الفترة المماثلة من العام السابق والبالغ 23.3 مليون دينار بحريني.
واستطاع بنك البحرين الوطني من زيادة ربحيته نتيجة للإستراتيجية التي انتهجها، حيث قام بتركيز اهتمامه على الاقتصاد المحلي وانتقاء الفرص الجديدة المتاحة في أسواق المنطقة.  وانخفضت ربحية بنك السلام بنسبة 90.3 في المائة في النصف الأول من
العام 2011 لتصل إلى 0.518 مليون دينار بحريني مقابل 5.3 مليون دينار بحريني في النصف الأول من
العام 2010.

أهم الاخبار