رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ندوة الأمن القومى ومقاومة التهميش

القروض الخارجية يتحملها الفقراء

اقتصاد

السبت, 04 أبريل 2015 08:14
القروض الخارجية يتحملها الفقراء
القاهرة - بوابة الوفد- – محمد عادل:

أكد الدكتور علاء رزق، رئيس المنتدى الاستراتيجى للتنمية والسلام الاجتماعى، أن الأمن المائي لمصر خط أحمر، ومن حق مصر الاعتراض على أي مشروع يهدد أمنها المائي، مشيرا الى أن إعادة التفاوض مع صندوق النقد الدولي للحصول على القرض بعد المؤتمر الاقتصادي عديمة الجدوى، جاء ذلك خلال ندوة عن الامن القومي ومقاومة التهميش نظمها المنتدى الاستراتيجى للتنمية والسلام الاجتماعى بالتعاون مع جمعية الشبان المسيحية.

ولفت إلى أن الاستثمارات هي السبيل الوحيد للإصلاح الاقتصادي، خصوصاً أن اللجوء للحصول على القرض سيكون على حساب الفقراء، وبالتالي فاللجوء للقرض لا ينبغي أن يكون قبل إصلاح الاختلالات بالاقتصاد المصري، وتوفير حياة كريمة للفقراء ومحدودي الدخل، موضحا أن عكس ذلك مخالف للمسئولية الاجتماعية للدولة.
وطالب بتحقيق مستقبل أفضل من خلال الطاقة المتجددة.. وتوفير فرص العمل للشباب، بدلا من اللجوء للقروض التي تشكل أعباءً على الأجيال المقبلة.
وقال رزق  "بعض الدول حققت طفرة اقتصادية مثل ماليزيا والهند، دون اللجوء لصندوق النقد الدولي، ولم تستعِن بأي من منظمات التمويل الدولية، كما أن تحقيق معدلات نمو مرتفعة وحقيقية لا يحتاج سوى لرؤية واضحة بعيدة من مشروطيات وتحكمات الصندوق، مؤكدا علي  أن الاقتصاد المصري قادر على النمو دون الحاجة للمساعدات والقروض الخارجية.
نوه اللواء عمر الشوادفى، محافظ الدقهلية السابق، الى أنه في حالة استمرت الخلافات فلن يكون هناك منتصر، مشيرا الى أهمية العلم والعمل وتمكين الشباب حتى يستطيعوا

القيادة بعد تأهيلهم لتولى أفضل المناصب فمصر لن تنهض الا نتأهيل وتدريب الشباب .
وأشار اللواء د. خالد إسماعيل، الخبير الاستراتيجى، إلى أهمية القوة العسكرية لتحقيق الأمن القومي، خصوصاً فى ظل التحديات التى تواجهها الدول العربية حاليا، إضافة الى القوى الأخرى الاقتصادية والسياسية والمعنوية.
وأضاف الدكتور محمد درويش، رئيس جمعية الطاقة المتجددة والمياه، أن مصر حجزت مكانها كدولة عظمى ولكنها لم تفعل شيئا، مشيرا الى أن وجود مصر فى اليمن ليس ترفاً أو شيئاً عابراً ولكنه واجب مصر كدولة اقليمية كبرى.
ونوه الى أن مصر فيها نسبة كبيرة من الطاقة المتجددة وتاريخ أول محطة شمسية فى مصر 1913 وهذا دليل عظمة مصر.
أكد المهندس سامى أرميا، رئيس جمعية الشبان المسيحية، على أهمية تحقيق الأمن القومى المائي، وأننا نجحنا فى التوجه نحو السودان وأهمية تحقيق البعد الغذائى وإعادة إحياء المثلث الذهبي للحد من أي اعتداءات غربية والحفاظ على كل مصادرنا الاقتصادية.

 

أهم الاخبار