بمشاركة 15 دولة عربية وأجنبية

افتتاح المؤتمر الدولى الثالث لذوى الاحتياجات الخاصة

اقتصاد

الخميس, 17 أبريل 2014 09:21
افتتاح المؤتمر الدولى الثالث لذوى الاحتياجات الخاصةالمصرية للاتصالات تطلق مبادرة "معاك" لتأهيل وتوظيف ضعاف السمع وتقديم خدمة العملاء بلغة الأشارة
كتب:جهاد عبدالمنعم

افتتح المهندس عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي السنوي الثالث للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لذوي الإعاقة: دمج، تمكين، مشاركة الذي تنظمه وزارة المعلومات هذا العام تحت رعاية المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء,

ويأتي في إطار اهتمام الدولة بتمكين ذوى الإعاقة ودمجهم في المجتمع للاستفادة من قدراتهم وإبداعاتهم انطلاقاً من إيمانها بأن هذه الإبداعات تمثل قيمة مضافة يعول عليها في المساهمة بشكل كبير في الوصول إلى مصر المستقبل،وذلك من خلال منظومة عمل تتبنى الدولة تنفيذها في المرحلة القادمة وتحتاج خلالها إلى كل المساهمات الجادة والفاعلة من أبناء الوطن المخلصين للعبور إلى آفاق أوسع وأرحب لصالح الأجيال الحالية والقادمة.
شهد المؤتمر هذا العام حضورا محليا ودوليا كبيرا، حيث تشارك فيه نحو 15 دولة عربية وأجنبية، بالإضافة إلى مشاركات فاعلة من شخصيات ومنظمات تمثل المجتمع المدني العاملة في مجالات خدمة ذوي الإعاقة. حيث حضر مراسم الافتتاح الدكتور  مصطفى السعيد محافظ القاهرة، واللواء بدر طنطاوي محافظ مرسى مطروح، اللواء  احمد بهاء الدين القصاص محافظ الإسماعيلية كما شارك في فعاليات المؤتمر السيد جيمس موران سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، والسيد مالكوم جونسون رئيس قطاع التقييس بالاتحاد الدولي بالاتصالات، والدكتور حسام المساح الأمين العام للمجلس القومي لشئون الإعاقة. بالإضافة إلى نخبة من رؤساء الجامعات المصرية، وممثلين رسميين عن محافظات الفيوم، وكفر الشيخ، والدقهلية، والشرقية، وقنا، والبحيرة، وسوهاج، والأقصر.
وأعلن المهندس عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن إجراء أول تجربه لتحويل مقر وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلي مقر عالي الإتاحة لخدمه ذوي الإعاقات البصرية وذلك عن طريق استخدام احد البرمجيات الفائزة في مسابقة تمكين التي أطلقتها الوزارة العام الماضي علي أن يكون ذلك نموذجا يحتذي به في كافة وزارات وهيئات الحكومة المصرية خلال الفترة القادمة. مشيرا إلى أن دستور 2014 قد أقر ضمن بنوده حقوقا غير

مسبوقة لذوي الإعاقة وكانت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سباقة في اتخاذ عدد من الخطوات الجادة لتطوير ملف ذوي الإعاقة في مصر.
تناولت جلسات المؤتمر في اليوم الأول العديد من الموضوعات والقضايا التي تهم ذوى الإعاقة حيث ألقى مالكوم جونسون مدير مكتب تقييس الاتصالات بالاتحاد الدولي للاتصالات محاضرة تناول خلالها سبل إتاحة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للجميع. وفي جلسة أخرى تم خلالها التطرق إلى مناقشة التجارب الإقليمية في تفعيل الأدوات المساعدة لتمكين ذوى الإعاقة، حيث تناول السيد محمد الجمني مدير إدارة المعلومات والاتصال بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم والوزير المفوض لدى جامعة الدول العربية التجربة التونسية في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في هذا المجال، كما تناول الدكتور  ماهر حلمى ريشة خبير الإعاقة والتأهيل المهني التجربة الفلسطينية، وقامت الدكتورة هند شعوير عضو الاتحاد العربي للصم بإبراز دور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كأداة لتحسين تحصيل الصم للغة العربية بالمملكة العربية السعودية.
كما شهدت فعاليات اليوم الأول للمؤتمر تكريم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لخريجي المنح المختلفة التي تقدمها لذوي الإعاقة، حيث تم تكريم عدد 8 كنموذج من الحاصلين علي رخصة قيادة الحاسب الآلي الذين بلغ عددهم حتى الآن 109 خريجين، وتكريم 56 خريجا من الحاصلين علي منحة التأهيل والتدريب من أجل فرصة عمل والذين التحقوا بالعمل بالشركات العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال اتفاقية التعاون الموقعة بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وغرفة صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات هذا بالإضافة إلي تكريم 4 شركات من الشركات العاملة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الرائدة في إلحاق ذوي الإعاقة للعمل بها، كما تم تكريم غرفة
صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علي مجهوداتها الكبيرة في إلحاق ذوي الإعاقة بسوق العمل.
يذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد عقدت ورشة عمل  تحضيرية بعنوان (الدمج التوظيفي لذوي الإعاقة) برعاية منظمة العمل الدولية وبمشاركة خبراء المجال من مصر والعالم العربي وأوروبا.
الجدير بالذكر أن الاتحاد الدولي للاتصالات اعتبر تجربة مصر في تطويع التكنولوجيا لاستخدامات ذوي الإعاقة إحدي التجارب الدولية الرائدة التي يجب أن تحتذي بها الدول الأخرى، الأمر الذي يؤكد على ريادة مصر في هذا المجال.     
وأعلنت الشركة المصرية للاتصالات وذراعها في تقديم خدمات الانترنت عن إطلاق مبادرة «معاك»، والتي تستهدف تأهيل وتوظيف ضعاف السمع والنطق لتقديم «خدمة العملاء»، والرد عن طريق لغة الإشارة على استفسارات العملاء ممن يعانون نفس المشكلة.
وقال المهندس محمد النواوى، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات إن الشركة أطلقت  مبادرة «معاك» لإتاحة الفرصة للعديد من أبنائنا ممن يعانون ضعف السمع من خريجي الجامعات والمعاهد للانضمام لأسرة الشركة، وتوفير فرص عمل لهم لمساعدتهم على الاندماج في المجتمع، بما يدعم تحقيق المواطن المصري لذاته وطموحه.
جاء ذلك ضمن فعاليات المؤتمر السنوي الثالث لدعم متحدي الإعاقة الذي يعقد  يومي  13 و14 أبريل الحالي بقاعة المؤتمرات بالقرية الذكية تحت عنوان (دمج .. تمكين .. مشاركة).
وأضاف النواوى أن المصرية للاتصالات لها باع طويل في دعم متحدي الإعاقة، حيث قامت العام الماضي بتعيين 30 شابًا من المكفوفين بمركز خدمة عملاء المصرية للاتصالات، «140 دليل»، بعد منحهم التدريب والتأهيل الكافيين على كل التقنيات اللازمة لهذه الوظيفة، وكيفية التواصل مع العملاء وحل جميع مشكلاتهم.
كما قدمت المصرية للاتصالات الدعم الكامل لأبنائها من متحدي الإعاقة المشاركين بدورة الألعاب البارالمبية عام 2012 والذين نجحوا في حصد 11 ميدالية ذهبية وفضية وبرونزية. كما أعلنت الشركة دعمها لأبطال الأوليمبياد الخاص المصري بهدف دمج فئة المعاقين فكرياً بالمجتمع من خلال الرياضة وتحقيق المزيد من الإنجازات باسم مصر.
وقال المهندس أحمد أسامة، النائب التجاري لشئون المسكن والاتصالات الشخصية بالمصرية للاتصالات إن خدمة «معاك»، تتضمن توفير جميع خدمات قطاع خدمة العملاء، مشيرا إلى أن الشركة تنوى التوسع في المبادرة، وإضافة خدمات الدعم الفني لها في المستقبل.
وتعتمد خدمة «معاك» على التخاطب عبر مكالمة الفيديو على الموقع الرسمي للشركة tedata.net حيث يقوم العميل بإجراء مكالمة مصورة والتحدث بلغة الإشارة للاستفسار عن كل ما هو جديد من عروض وخدمات الشركة.

أهم الاخبار