راديكوفا: انسحاب بعض الدول من منطقة اليورو قد يكون ضروريا

اقتصاد

الجمعة, 11 نوفمبر 2011 18:11
لندن – رويترز:

قالت رئيسة وزراء سلوفاكيا العضو في منطقة اليورو اليوم الجمعة إن حكومتها تعتقد أنه قد يكون من الأفضل لبعض الدول أن تنسحب من العملة المشتركة إذا كانت عاجزة عن إجراء الإصلاحات الضرورية وأضافت قولها إنه يوجد بالفعل انفصال "واقعي".

وقالت رئيسة الوزراء إيفيتا راديكوفا إن الحكومات في بعض البلدان الأكثر مديونية كذبت على شعوبها وشركائها الأوروبيين الأمر الذي ساعد على خلق العاصفة الحالية. وأضافت قولها إن إنقاذ منطقة العملة المشتركة ضروري لسلوفاكيا والاعضاء الاخرين

لكنه يتطلب خيارات مؤلمة.
وكانت سلوفاكيا منتقدا قويا لبرامج انقاذ الدول المدينة خلال الازمة ولم تشارك في اول صفقة انقاذ لليونان.
وقالت راديكوفا إن الخروج من العملة المشتركة لبعض الدول قد يكون أقل الخيارات سوءا.
وقالت في مقابلة "لا ارى انه سيكون ضارا بشدة. كما تعلم انا احب اليونان. انه بلد رائع لكنهم تخلفوا عن سداد ديونهم من قبل ويمكننا القول ان هذا ربما
يكون اسلوبهم. فاذا أرادوا الاستمرار في تبني هذا الاسلوب فسوف يتعين عليهم ان يفعلوا ذلك من خارج منطقة اليورو... يجب ان نسأل البلدان اذا اردتم المشاركة... فان الامر أوسع قاعدة بكثير من اليونان."
ولم تقل هل ناقشت هذا الامر مع اعضاء رئيسيين في منطقة اليورو مثل فرنسا والمانيا. وكانت المانيا نفت مناقشة مثل هذا الخيار لكن راديكوفا قالت انه يوجد بالفعل قطيعة متنامية داخل كتلة العملة المشتركة.
وقالت "إذا ألقينا نظرة على ما يجري فيجب أن نقول إنه حدث بالفعل تفكك واقعي هنا. وإذا نظرنا إلى جنوب منطقة اليورو فيمكننا القول إنه توجد حاجة منهجية إلى التغيير."

أهم الاخبار