رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دفاع "كرداسة": الإخوان لم يتعاملوا مع فض الاعتصام بجدية

اخبار عاجلة

الأربعاء, 05 نوفمبر 2014 13:23
دفاع كرداسة: الإخوان لم يتعاملوا مع فض الاعتصام بجديةصورة أرشيفية
كتب - محمد موسي وكريم ربيع:

واصل المحامي "جمال رجب", عضو هيئة الدفاع عن المتهمين في القضية المعروفة إعلامياً بـ "مذبحة كرداسة" مرافعته أمام هيئة محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار "محمد ناجي شحاتة " التي تنظر القضية دافعاً بعدم التعويل على شهادة مجري التحريات في القضية.

وأوضح رجب أن الشاهد المشار إليه عند سؤاله عن مدى حياده في التعامل مع المتهمين , أجاب بأن بقاءهم أحياء حتى هذه اللحظة هو أكبر دليل على حياده وأنه كان من المفروض أن يطلق النار عليهم , ليعلق عضو الدفاع قائلاً "أن شخصا بنفسية وشخصية كتلك لا يمكن أن نطمأن لشهادته و أقواله".
وفي السياق نفسه ذكر "رجب" ما جاء في التحريات بشأن قيام

الإخوان المسلمين عبر مرشدهم العام بعقد إجتماع سبق فض اعتصامي رابعة والنهضة لمناقشة سبل التعامل مع الفض إذا ما تم، والمسارات التي يجب أن تسير فيها ردود الفعل, لافتاً إلى واقعة اتصاله هو شخصياً بأحد كوادر الإخوان قبيل فض الاعتصام لتحذيره من اقتراب تلك الخطورة و تنبيهه إلى ضرورة الانصراف من الاعتصام حتى لا يطاله أذى مؤكداً أن رد الكادر الإخواني عليه كان غير مبالٍ|، حيث قال إن تلك التحذيرات وهمية لإخافة الناس وإن " السيسي " هو من يحاول الهرب.
وعقب عضو الدفاع متسائلاً باستنكار هل مجموعة
من البشر بهذه العقلية يمكن أن يصل تفكيرهم لحد التخطيط لردود فعل قوية على فعل محتمل لم يكونوا يتعاملون معه بجدية , مضيفاً هل لو كان المرشد حقاً قد حرض أنصاره على اقتحام مراكز الشرطة إذا ما تم فض الإعتصامات, كانت عدد اقتحامات المراكز الفعلية ستكون بهذة الضآلة؟، لافتاً إلى أن مراكز وزارة الداخلية و الأقسام التي تم إقتحامها عقب 14 أغسطس العام الماضي لم تتجاوز الثلاثة مراكز فقط في اقليم القاهرة الكبرى بأكمله .
كانت النيابة وجهت للمتهمين تهمة الاشتراك فى "مذبحة اقتحام مركز شرطة كرداسة"  التى وقعت فى أغسطس الماضى، وراح ضحيتها 11 ضابطًا من قوة القسم، والتمثيل بجثثهم، بجانب شخصين آخرين من الأهالى تصادف وجودهما بالمكان، والشروع فى قتل 10 أفراد آخرين من قوة مركز شرطة، وإتلاف مبنى القسم، وحرق عدد من سيارات ومدرعات الشرطة، وحيازة الأسلحة النارية الثقيلة.