حقوق بث المباريات حصرية دون أي قناة أخرى

التلفزيون: لسنا طرفًا فى أزمة بث مباريات الأهلى

اخبار عاجلة

السبت, 04 يناير 2014 18:16
التلفزيون: لسنا طرفًا فى أزمة بث مباريات الأهلى
كتبت – أنس الوجود رضوان:

أكد عصام الأمير رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون أن الاتحاد ليس طرفا في أزمة طلب النادى الأهلى بث مبارياته منفرداً والتهديد بالانسحاب من مسابقة الدوري العام.

جاء ذلك في حوار أجراه الأمير مع برنامج بيت الرياضة على قناة نايل سبورت بعد شراء التليفزيون المصرى لحقوق بث مباريات الدورى العام المصرى.
وقال الأمير:" على كل مؤسسة أن تتحمل مسئولية وتبعات قرارها والمشكلة الآن لسنا طرف فيها ، فالأهلى واتحاد الكرة هما أطرافها وعليهم التوصل لحل"، وأكد أنه لا يستطيع أى نادى منع دخول عربات التليفزيون لملعب المباراة ولا يمكن لأي كاميرا دخول الملعب إلا كاميرات التليفزيون المصرى، وأضاف : " أنه ليس صعباً على الاتحاد أن يتعامل مع كل نادى على حدة لكن ماذا سيكون موقفنا أمام اتحاد الكرة بعد البيع لكل نادي من حق الأهلى أن يطالب بحقوقه داخل اتحاد الكرة ولكن ليس ببث مبارياته منفرداً، فهذا سيهدد إقامة المسابقة واستمرارها".
وعن تسويق المباريات أوضح الأمير أنه بدأت بالفعل خطوات التسويق خارجياً وتلقَّى اتحاد الإذاعة والتليفزيون أكثر من عرض من قنوات مشفرة لشراء المباريات منها قناة أبو ظبي الرياضية والقناة السعودية الرياضية وقناة قطرية.
وعن التسويق للقنوات المصرية الخاصة قال: "هناك مقابلات يومية فى هذا الشأن ونحن كاتحاد نفكر أولاً فى مصلحتنا الاقتصادية ولكن لا نغفل أن هذه القنوات قنوات مصرية.
ولابد من وجود منطقة تلاقى بيننا، ولم نتوصل لقرار بهذا الصدد ولكننا قريباً سنصل لقرار نهائى بخصوص بيع المباريات للقنوات المصرية الخاصة".
وقال: "لقد حصلنا على الحقوق كاملة بعد مفاوضات مع اتحاد الكرة المصرى مقابل مبلغ 70 مليون جنيه تُدفع على أربعة أقساط، والقسط الأول يُدفع بعد أسبوع والثانى فى نهاية الربع الأول من المسابقة والثالث فى منتصف الدورى بحيث يحصل اتحاد الكرة على المبلغ كاملاً قبل اكتمال ثلاثة أرباع المسابقة ، كما وصف العقد بأنه عقد واضح وبسيط ويُراعي مصالح وظروف الأندية فى ظل الأزمة المالية التى يعانى منها البعض.
وأكد الأمير أنه تمت دراسة القرار جيداً على كافة المستويات، فالقرار سيحقق مكسباً معنوياً من حيث إعادة البريق للشاشة ورفع الروح المعنوية للعاملين بالمبنى، ومكسباً مادياً من حيث استثمار المباريات لتحقيق

أرباح جيدة من خلال أفكار وحلول غير تقليدية ، ووصف الأمير التعاقد بأنه قرار مشرف للتليفزيون ولاتحاد الكرة.
وأشار الأمير  إلى أن اتحاد الإذاعة والتليفزيون قرر مساندة اتحاد الكرة ودعمه بإمكانيات هائلة لا توجد فى أى مؤسسة إعلامية أخرى ، فلا يوجد مؤسسة إعلامية فى مصر تستطيع نقل كل مباريات الدورى ، وأوضح أن ماسبيرو كان له دور بارز فى جعل كرة القدم لعبة شعبية وتعريف الجمهور بها وبنجومها.
وأضاف الأمير أنه على مدار عقود طويلة كان التليفزيون المسئول الأول عن المزاج العام للشعب المصرى من خلال برامج الأطفال، البرامج الثقافية والعلمية، إلى جانب الدراما، وهذا حق المواطن علينا ومازالت هناك برامج وحملات إعلامية لا يقوم بها سوى التليفزيون المصرى كحملات التطعيم ضد شلل الأطفال والبرامج التعليمية.
وأكد الأمير أن التليفزيون المصرى على استعداد تام لنقل وتسويق مباريات الدورى العام من خلال برامج واستديوهات تحليلة حتى لو تطلب الأمر اطلاق قناة "نايل سبورت بلس" ، وأشار إلى أنه ستتم الاستعانة بأحد الشركات التسويقية لتسويق المباريات، وسيتم المزج بين الأسماء اللامعة فى مجال التحليل الرياضى وبين أبناء ماسبيرو لتحقيق أفضل المكاسب فلدينا منتج ضخم يمكننا استغلاله ولدينا إمكانيات هائلة ومخرجين مميزين.
وعن الديون المتأخرة لاتحاد الكرة لدى التليفزيون من المواسم الماضية قال الأمير:" هناك اتفاق فى العقد على تسوية تلك الديون وتم تشكيل لجنة من اقتصاديين وقانونيين وممثلين عن اتحاد الكرة مدة عملها شهر للانتهاء من نقاط الخلاف ، وإذا لم تتمكن من التوصل لاتفاق يرجع الأمر لرئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون واتحاد الكرة للوصول لقرار وسيتم تسديد الديون المتأخرة على ثلاث سنوات عن طريق أقساط ربع سنوية مقابل  الحصول على الحق الأول لشراء مباريات الدورى لثلاث مواسم قادمة.
وأكد الأمير أن كل ما يحدث داخل المستطيل الأخضر حق للتليفزيون المصرى فقط وكذلك الكواليس ما عدا المؤتمر الصحفى الذى يعقب كل مباراة.
وأوضح رئيس الاتحاد أن وزير الرياضة طاهر أبو زيد قدم كل الدعم والمساندة لاتحاد الكرة حرصاً على إقامة مسابقة الدورى العام .
وفى نهاية حديثه تمنى عصام الأمير أن يتمكن مبنى التليفزيون من التغلب على عثراته المادية وحلها فى العام الجديد 2014.