رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شبـــاك علي الـثورة

احمد فؤاد نجم

الثلاثاء, 08 نوفمبر 2011 10:35
بقلم: أحمد فؤاد نجم

(دود المش منه فيه!) المثل الشعبي العبقري ده خلاني عدم المؤاخذة سرحت مع نفسي وتصورت حاجات غريبة لحد ما شفتها بعيني أو سمعت عنها بوداني والحمد لله الذي لا يحمد علي مكروه سواه.

أولا اللي سمعته وداني كان في معتقل القلعة من البوسطجي السري إياه ومن بعض المخبرين بعد طول العشرة والاطمئنان وقبل ما نروح للي سمعته وداني في معتقل القلعة أحب أعرفكم علي الحاجات اللي تصورتها علي ضوء دود المش منه فيه اللي هو يعني ان المسن يخلق دوده وهو برمته اللي بيموته ويقضي عليه فأنا قلت في عقل بالي:
طب ما تفرض ياد إن زلعة المش دي هي الحكومة وان دود المش ده هو الحكام ابتداء من أصغر خفير لحد ما نوصل لرئيس الجمهورية العربية المتحدة ودول كلهم اتخلقوا داخل الزلعة من المش نفسه طبعا نفسي أشوف الحكومة وهي بتموت بعض الدود وبتقضي عليه يقوم يشاء السميع العليم

اني أسمع قصة شمس بدران الوزير الخطير ومدير مكتب المشير والمرشح الوحيد لرئاسة الجمهورية في حالة هرب الكبار اللي كانوا بيجهزوا له بعد الحادثة خمسة يونيو 1967 لولا ان الشعب المصري العظيم فاجأهم وفاجأ العالم كله بنزوله إلي الشارع وهو يصرخ (حنحارب حنحارب حنحارب) فقلب الموازين والحسابات وبدلا من الهرب الجماعي للكبار بدأ الصراع علي السلطة وانتهي بهزيمة المشير عامر وانتحاره المزعوم والقبض علي جميع أعوانه وألاضيشه وعلي رأسهم شمس بدران وزير الحربية ومدير مكتب المشير والزج بهم في دار الضيافة المعروف رسمياً ومعتقل القلعة لكن زي ما هو حاصل الآن مع اللص الفاسد حسني مبارك وأولاده وباقي أفراد عصابته.. يعني الاسم مساجين لكن بهوات برضه في السجن وكان شمس بدران طول النهار قاعد علي كرسي وثير ورجليه
علي ترابيزة والترابيزة عليها راديو مفتوح علي محطة البي بي سي من لندن وهو يذيع بأعلي صوت ولا أحد يجرؤ حتي علي لفت نظره ان البي بي سي إذاعة معادية ومحظور سماعها علي الشعب المصري كله وأيضا لا أحد يجرؤ علي مناداة شمس بدران بدون لقب باشا أو بيه وذات صباح جاء المخبر فريد إلي مكان قعدة شمس بدران ووقف بين يديه.
- زيارة يا باشا اتفضل إجهز
وفوجئ المخبر بشمس بدران يصرخ في وجهه
- امشي يا حيوان وقول للخـ......... اللي باعتك ييجي هو يبلغني، ومن سوء حظ شمس بدران ان الضابط كان هو الرائد سمير حسنين الذي خرج من المكتب واتجه إلي شمس بدران وقال له:
- فيه ايه يا شمس؟ المخبر جاي يبلغك بالزيارة بتشتمه ليه؟
وفوجئ شمس باشا بجرأة الضابط فقال له
- انت اللي تيجي تبلغني مش المخبر
فقال الرائد سمير
- أنا عارف شغلي كويس يا شمس مش انت اللي حتعلمني شغلي. واستشاط الرئيس غضبا وقال
- انا مش ح احضر الزيارة دي وأنت موجود
فقال سمير حسنين
- عنك ما حضرت
وتركه وعاد إلي مكتبه وبعد ثوان ادخلوا كل المعتقلين إلي الزنازين واغلقوا عليهم وأعلنوا الحالة جيم والبقية بإذن الله غدًا.