المرسي المنتظر

إبراهيم مسلم

الجمعة, 18 مايو 2012 10:57
بقلم : ابراهيم مسلم

"التصويت للدكتور محمد مرسي فريضة على كل مسلم"!!!! ..  هكذا أفتى عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين محمد سياف، مسئول الجماعة في بني سويف، وبرغم أن المذكور لا يملك حق الفتوى، ولا أدواتها، فهو رجل لا ينتمي للأزهر الشريف، ولم يحصل على أي درجة علمية في العلوم الشرعية، كونه خريج كلية التجارة، فهو بذلك يمارس سلوكا رخيصا في محاولة لشراء أصوات البسطاء بصكوك غفران لا تقل في انحطاطها عن استخدام الزيت والسكر وباقي المواد التموينية.

وإذا كان رجلا بهذه المكانة التنظيمية في الجماعة ويمتطي الدين لتحقيق أغراض سياسية، بشكل فج وغير مقبول وبتجرؤ على الشريعة، فماذا ننتظر من باقي المنتسبين للجماعة بعد وصفهم   خيرت الشاطر بيوسف العصر ومنحهم بديله مرسي لقب لقمان.
لم تكن فتوى سياف هي الوحيدة التي تستخدم الدين

الحنيف  مطية، لدعم مرشح للرئاسة، كذبا وبهتانا وتقولا على الله، فقد فاجأنا الدكتور صفوت حجازي، في مؤتمرات مرسي الانتخابية، بقوله أن مرشح الإخوان اختيار إلهي، فهل يعي حجازي ما يقول؟ وماذا سيجني من هذا "الهراء"؟ ...  وهذا هو الوصف الذي أطلقه الشيخ محمود عاشور وكيل وزارة الأزهر الأسبق في تعليقه على تجارة هذا الحجازي بالدين.
حجازي، المتخصص في التخطيط العمراني، بتصريحاته المستفزة يفض الناس من حول مرشح الإخوان، ويقول كلاما، في حضرة قيادات الجماعة، ما أنزل الله به من سلطان، فقد بشرنا بأننا سندخل القدس على يد مرسي، ولم يذكر كيف ومتى ومن أين حصل على هذه المعلومة، وهل يضمن نجاج مرسي
في هذه الجولة، بل هل يضمن أن يستمر حتى تتحقق هذه النبوءة الحجازية؟
أيها السادة الأفاضل كفوا ألسنتكم عن الخلط والتدليس ولا تنسبوا لله مالم ينزل، فمرسي ليس مدعوما من الله، ولا إثم على من لا ينتخبه، وانتخابه ليس انتصارا لشريعة الله، فانصروا شريعة ربكم بالبعد عن مثل هذه التراهات، وركزوا في تعليم الناس قيم الإسلام الصحيحة السمحة، التي تسمح بتعدد الآراء والخلاف، حتى فيما يخص الأحكام الفقهية، فدعواتكم هذه صبيانية ومراهقة فكرية ومزايدة واستغلال مقيت، ولا تمت للدين بصلة، ولا تخدم المرضى والجوعي والفقراء والمظلومين ومن قامت الثورة من اجلهم.
ماذا ستقولون لو فشل الدكتور مرسي في الوصول لكرسي الحكم، هل يدعم الله مرشحا ويفشل وهل سبحانه ،جل شأنه وتعالت قدرته، لا يعلم من يختار أو يدعم؟!!!!
الدكتور مرسي ليس إلا مرشحا قدمتموه بعد الدفع بمرشح سبقه  فهل اكتشفتم فجأة أن مرسي كذلك؟!!! ... فلا تسبغوا عليه من الصفات ما ليس فيه، فلا هو لقمان ولا هو مدعوم من الله ولا هو "المرسي المنتظر".

[email protected]