رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"رسالة إلى ولدى".. للمنفلوطى

أعلام وسير

الأحد, 09 يناير 2011 16:15
كتبت – علياء ناصف:

استكمالا لما بدأته بوابة "الوفد" من إعادة التنقيب فى كنوز الأدب والمعرفة لطرح ما خطه كبار المبدعين بحروف من نور،

أمثال مصطفى لطفى المنفلوطى الذى ما زلنا نبحر فى تحفته الثمينة "النظرات"، نقرأ اليوم ما كتبه عن تربية النشء بما يضمن ترسيخ المبادىء والقيم الأصيلة فى أعماق وجدانهم فى هذه المقالة البديعة تحت عنوان "الناشىء الصغير".

 

لى ولد وحيد فى السابعة من عمره، أرجو بفضل الله وعونه، ورحمته وإحسانه أن أترك له ثروة من العقل والأدب، هى عندى خير ألف مرة من ثروة الفضة والذهب .

أحب أن يعيش فردا من أفراد هذا المجتمع فى ميدان الحياة، يصارع العيش ويغالبه، ويزاحم العاملين بمنكبيه، ويفكر ويتروى، ويجرب ويختبر، ويعثر مرة وينهض أخرى، ويخطىء حينا ويصيب أحيانا، فمن لا يخطىء لا يصيب، ومن لا يعثر لا ينهض .

ذلك خير له من أن يجلس مطلا على العاملين، والمجاهدين، يمتع نظره بمرآهم كأنما يشاهد رواية تمثيلية فى أحد ملاعب التمثيل .

أحب أن يمر بجميع الطبقات، ويخالط جميع الناس، ويذوق مرارة العيش ويشاهد بعينيه بؤس البؤساء، وشقاء الأشقياء، ويسمع بأذنيه أنات المتأملين، وزفرات

المتوجعين ليشكر الله على نعمته ان كان خيرا منهم ويشاركهم فى همومهم وآلامهم إن كان حظه فى الحياة مثل حظهم، لتنمو فى نفسه عاطفة الرفق والرحمة فيعطف على الفقير عطف الأخ على الأخ ويرحم المسكين رحمة الحميم للحميم .

المعنى الحقيقي للغنى

 

أحب أن يكون غنيا بالمعنى الحقيقى لا بالمعنى الاصطلاحى، أى أن يكون مستغنيا بنفسه عن غيره، لا كثير المال والثراء ..لا أكره أن ينشأ ولدى غنياً، ولا أحب أن أعرضه لمخاطر الفقر وآفاته، ولكنى أخاف عليه الغنى أكثر مما أخاف عليه الفقر .

أخاف عليه أن يعتد بالمال اعتدادا كثيرا، ويقدره فوق قدره، ويعتبره الكمال الإنسانى كله، فلا يهتم بإصلاح أخلاقه وتهذيب نفسه، وألا يجد من حوله من عشرائه وخلطائه مرآة يرى فيها عيوبه.

أخاف عليه أن تستحيل نفسه إلى نفس مادية جامدة لا تفهم من شئون الحياة غير المادة، ولا تعنى بشىء سواه، فيصبح رجلا قاسيا صلبا، ميت النفس والعواطف، لا يرحم بائسا، ولا يعطف على منكوب، ولا

يرثى لأمة، ولا يبكى على وطن، ولا يشترك فى شأن من الشئون العامة .

طيش الرحمة

أخاف عليه أن يحتقر العلوم والآداب، ويزدرى المواهب والعقول، والفضائل والمزايا، فيصبح عار أمته، ووصمتها الخالدة التى لا تزول، ومن أشرب قلبه حب المال، ونزل من نفسه إلى قرارتها، لا يحترم غيره ولا يقيم إلا لأربابه وزنا، ويخيل إليه أن من عداهم من الناس لا قيمة لهم فى الحياة، بل لا حق لهم فى الوجود .

أخاف عليه أن يقضى أيامه ولياليه مروعا مذعورا خافق القلب مستطار الفؤاد تقتله الخسارة إن خسر، ويصعقه فوت الربح إن فاته، ويطير بنومه وهدوئه هبوط الأسعار، ونزول الأسهم وتقلبات الأسواق، وخسران القضايا، ومنازعات الخصوم .

أخاف عليه ألا يجد بين أوقاته ساعة فراغ يتولى فيها النظر فى تهذيب ولده وتربيته، فيتركه صغيرا فى أيدى الخدم، كبيرا فى أيدى عشراء السوء، فيصبح نكبته الكبرى فى حياته وعاره الدائم بعد مماته .

إن للرحمة طيشا كطيش القسوة والشدة، وأطيش الراحمين ذلك الذى يستنفد أيام حياته فى جمع الثروة لأولاده دائبا ليله ونهاره لا يهدأ ولا يفتر من حيث يغفل النظر فى شأن تربيتهم وتعليمهم ضنا بهم أن يزعج نفوسهم بشىء من تكاليف الحياة وأعبائها .

حسبك أيها الناشىء الصغير من السعادة فى الدنيا ضمير نقى ونفس هادئة وقلب شريف، وأن تعمل بيدك فترى بعينيك ثمرات أعمالك تنمو بين يديك، وتترعرع فتغتبط بمرآها اغتباط الزارع بمنظر الخضرة والنماء فى الأرض التى فلحها بيده، وتعهدهابنفسه، وسقاها من عرق جبينه .

أهم الاخبار