رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"هلال" يطالب بهيئة لتصنيع مستلزمات الإنتاج الزراعي

أخبار

الخميس, 12 مارس 2015 13:00
هلال يطالب بهيئة لتصنيع مستلزمات الإنتاج الزراعي
القاهرة – بوابة الوفد- نغم هلال

طالب الدكتور صلاح هلال، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، بإنشاء هيئة عربية لتصنيع مستلزمات الإنتاج الزراعى الآلية وملحقاتها؛ نظرًا للاحتياجات الكبيرة للقطاع الزراعى لهذه الآلات الذى تقوم الأقطار العربية باستيرادها من الخارج.

وأشار الوزير، خلال كلمته بالمؤتمر الرابع لـ"أكساد" اليوم الخميس، إلى أهمية تطبيق الدورات الزراعية فى المناطق المطرية، وتبادل الأصناف والسلالات المتوفرة بين الأقطار العربية، وإجراء دراسات متكاملة للأحواض المائية فى مناطق الزراعات المطرية وضمان مساهمة الأجهزة الرسمية فى وضع خطة لاستغلال المياه الجوفية فى هذه المناطق، لافتًا إلى ضرورة تطوير طرق استخدام الأراضى وتصنيف التربة فى المناطق البعلية لعدد من الأقطار العربية واحتياجات المحاصيل منها ودرجة ملائمة التربة للمحاصيل

المزروعة ومقدرتها الإنتاجية.

وأكد الوزير ضرورة التنسيق بين الحكومات العربية لإحداث شركة عربية لإكثار البذور المحسنة، وإعطاء الاهتمام المناسب لإنتاج التقاوى الملائمة لمناطق الزراعة المطرية بالتنسيق مع المركز العربى لدراسات المناطق الجافة والأراضى القاحلة ومؤسسات التمويل العربية، مشيرًا إلى أهمية تبادل المعلومات حول الأصناف المتاحة فى الأقطار العربية ونتائج الأبحاث الجارية فى هذا المجال بين مختلف مراكز البحوث العربية والدولية، والاستفادة من النتائج التى توصلت إليها المراكز الدولية والشركات فى هذا المجال .

وقال "هلال"، إن هناك ضرورة للتنسيق فى تخطيط البحوث التطبيقية بين مراكز البحوث

الزراعية وكليات الزراعة فى الجامعات العربية والاستفادة من الخبرات النظرية والأكاديمية المتوفرة فى كليات الزراعة لخدمة الأبحاث التطبيقية الجارية فى مراكز البحوث العربية، مؤكدًا على ضرورة إجراء برنامج وطنى لإدارة الأنماط الزراعية وحصر للخريطة الزراعية لتحديد مستوى ومسببات هشاشة النظم الزراعية المختلفة أمام التغيرات المناخية، وتحديد أكثر المناطق الزراعية هشاشة لوضعها على قائمة المناطق المرتفعة الأولوية لإجراءات التأقلم.

وطالب وزير الزراعة باتخاذ إجراءات من شأنها منع زراعة المناطق الهامشية بالمحاصيل الحقلية والاستفادة من مواردها الرعوية فى تربية الحيوان وسد جزء من العجز فى الاحتياجات العربية من الألبان واللحوم الحمراء، فضلاً عن حث الأقطار العربية على توجيه مزيد من الاستثمارات لتطوير المناطق المطرية والقاحلة وتوفير البنية الأساسية والخدمات الاجتماعية لتلك المناطق، وتوفير الخدمات الاجتماعية لسكان مناطق الزراعة المطرية، مما يساهم فى استقرار السكان وزيادة إنتاجهم وتحسين مستوى حياتهم .
 

أهم الاخبار