رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الرئيس وافق على بناء كنيسة باسم الشهداء

محلب: انتظروا المزيد من الضربات لـ"داعش"

أخبار

الاثنين, 16 فبراير 2015 18:53
محلب: انتظروا المزيد من الضربات لـداعشالمهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء
المنيا ـ بوابة الوفد ـ سامى الطراوى ـ حمادة بكر ـ أشرف كمال:

قام المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، يرافقه وفد وزارى يضم اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية، واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، ومنير فخرى عبد النور، وزير الصناعة،

والدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى والمهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، واللواء صلاح الدين زيادة محافظ المنيا ، ونائب وزير الدفاع ، بزيارة كنيسة السيدة العذراء مريم ، بقرية العور التابعة لمركز سمالوط شمال المنيا ، لتقديم واجب العزاء، فى استشهاد 21 مسيحيا من شهداء الوطن ، الذين قتلوا على أيدى تنظيم داعش الإرهابية بليبيا .
استقبل الوفد الوزارى، عدد من رجال الكنيسة وأسر الشهداء، فى تأمين تام من قبل الأجهزة الأمنية بمشاركة القوات المسلحة، حيث أكد رئيس الوزراء فى كلمته داخل كنيسة العذراء مريم ، قائلا ، جئت لأهلى أعزيهم وأبلغهم تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسى للحكومة ، بتقديم

واجب العزاء ومتابعة أسر الشهداء وتلبية كل طلباتهم ، مضيفا أن الرئيس كلفنا منذ علمه بالخبر .
وأضاف رئيس الوزراء "هنجيب حق أولادنا.. لأن دم المصري غالي"، وأن الضربة الجوية لن تكون الأخيرة ضد التنظيم الإرهابى، معلنا لأسر الشهداء للآباء والأمهات والأرامل والأبناء ، أنتم فى عيون مصر ، ولن نتخلى عنكم ، فأولادكم أولادنا ، وأردف محلب ، أنه كل يوم يتساقط أبناء مصر من المدنيين وجنودنا البواسل من القوات المسلحة ورجال الشرطة ، دفاعا عن أرض الوطن ، وسنظل ندافع عن كل شبر ، وسنكسر الإرهاب فى مصر .
ومضيفا محلب ، أننا نقول للعالم  ، أن أبناء مصر يدا واحدة وقلبا واحد ويجمعنا جميعا دم واحد ، لدحر الإرهاب الأسود .
كما أعلن رئيس الوزراء أن الحكومة ستظزل مستمرة فى متابعة أسر الشهداء وأولادهم ، ولن نتخلى عنهم .
وتحدث الأنباء بفينتوس أسقف سمالوط ، قائلا إن رئيس الوزراء أبلغنى الآن أن الرئيس السيسى قد وافق على بناء كنيسة باسم الشهداء ، وعلى نفقة الدولة بقرية العور بسمالوط ، كما وافق الرئيس على منح أسرة كل شهيد 200 ألف جنيه ، تتحمل الدولة نصفهم والنصف الآخر تبرع به رجل أعمال مصرى ، بالإضافة إلى مبلغ 1200 جنيه شهرى من مديرية التضامن الاجتماعى .
ومن جانبه أشار اللواء صلاح الدين زيادة محافظ المنيا ، أن الشباب الذين استشهدوا على أيدى التنظيم الإرهابى داعش سافروا للعمل فى ليبيا من أجل لقمة العيش ، تاركين أسرهم ومنهم من له أطفال فى سن الزهور لا معيل لهم ، مضيفا أن الإرهاب لا دين له ، وأن الأيدى الغادرة لاتعرف الرحمة ، والشعب المصرى لايقوى إلا فى الشدائد والمحن ، مشيرا إلى أن الجيش مكون من أبنائنا من المسلمين والأقباط ، وكل الشهداء سواء من الجيش أم الشرطة أو المدنيين هم مصريون والجيش المصرى ، لن يترك دماء الشهداء تضيع هدرا .

البريد المصري

اعلان الوفد

أهم الاخبار