رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في ردها على جماعة "أنصار بيت المقدس"

الداخلية: التهديد باغتيال السيسى "يأس"

أخبار

الأحد, 02 فبراير 2014 13:47
الداخلية: التهديد باغتيال السيسى يأس
كتب محمد صلاح :

أكد اللواء عبد الفتاح عثمان مساعد أول وزير الداخلية للإعلام والعلاقات فى تصريحات خاصة لـ"الوفد"، أن تهديدات جماعة أنصار بيت المقدس بالتخطيط لإغتيال المشير عبد الفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة، هى حالة من اليأس وصلت إليها هذه الجماعات التكفيرية، إلى تقف لها الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية بالمرصاد، بسبب إجباط العيد من العمليات الإرهابية وضبط عدد من الخلايا الإرهابية خلال الفترة الماضية.

وأشار عثمان أن ما يدعون أنفسهم بأنهم جماعة بيت المقدس ،قدثبت كذب رسائلهم الصادرة على عدد من المواقع الإخبارية ، بعد تفجير الأخير لمديرية أمن القاهرة ، حيث أكدت أن الانتحارى الذى لقى مصرعه فى الحادث، تحتسبه عند الله شهيدآ، وثبت من التحقيقات أن الجثة ليست لإنتحارى، ما أكد خلال الفترة الأخيرة أنهم يتبنون عمليات لإبعاد نظر ألأجهزة الأمنية عن جهات أخرى تقف وراء التفجيرات وبخاصة تنظيم الإخوان الإرهابى ،كما أكد مساعد الوزير أن

أجهزة الأمن ترصد تلك الخلايا ،وتقوم بتحليل كافة الرسائل الاليكترونية ، للوقوف على الجهات الإرهابية التى تدعم هؤلاء الإرهابيين.
وأضاف عثمان أن المشير السيسى مستهدف من هذه الجماعات الارهابية منذ ثورة 30 يونيو ، ولديه الأجهزة الأمنية التى تكفل تأمينه من هذه العصابات الإرهابية التى تريد زعزعة إستقرار البلاد ، وأضاف أن أجهزة وزارة الداخلية تقوم يوميآ بمطاردة الخلايا الارهابية ، وأسقطت خلال الفترة الأخيرة وبالتنسيق مع القوات المسلحة عدة خلايا ،وتواصل حربها ضد الإرهاب ، ولن تتراجع حتى تسقط هؤلاء الخونة الذين يريدون إسقاط الدولة ، وعلى جانب أخر قال ديفيد بانيت الباحث فى مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية بالولايات المتحدة :أن الهجمات التى تشنها جماعة أنصار بيت المقدس تجعل السلطات المصرية تبدو وكأنها تطارد أشباحآ ، مؤكدة أن هذه
الجماعة الإرهابية المسلحة لديها القدرة على زعزعة إستقرار البلاد ، فى حين يقول المحللون "إن هذا التنظيم مستوحى من فكر تنظيم القاعدة ، لكن مسئولين مصريين يقولون "إنها جماعة منشقة عن تنظيم الإخوان ، وأضاف الخبراء أن الجماعة أشترت العديد من الأنواع الحديثة للأسلحة من ليبيا ، والسودان بعد سقوط "مبارك "والكثيرون ممن شاركوا فى حروب أفغانستان ،وسوريا ، والبوسنة ، إنضموا الأن ىإلى أنصاربيت المقدس ،وأوضحت أن "أنصار بيت المقدس "يؤمنون بالوصول الى السلطة من خلال العنف ، ويرون الإطاحة بالاسلامى محمد مرسى مؤشر رئيسي على حججهم ،وأن العملية الديمقراطية غير مجدية .
وكانت وكالة الانباء الفرنسية أكدت أن جماعة أنصار بيت المقدس التى أعلنت مسئوليتها عن عدد من الأعمال الإرهابية والتفجيرية فى سيناء والقاهرة خلال الاسابيع الماضية ، تخطط لإغتيال المشير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع ،والمرشح المحتمل لرئاسة البلاد ، موجهة رسالة مفادها "الإنتقام والثأر قادم "،ويذكر أن الجماعة تأسست فى شبه جزيرة سيناء 2011 عقب ثورة يناير الت أطاحت بالرئيس المخلوع مبارك ، ولكنها الأن باتت تحظى بدعم فى الدلتا وبعض مناطق القاهرة ، ويقودها هؤلاء الذين فروا من السجون فى أعقاب الثورة .

أهم الاخبار